روابط للدخول

تقرير لوكالة انباء عالمية عن تنصيب علاء التميمي، أمين العاصمة بغداد


فوزي عبد الأمير

سعدت اوقاتكم مستمعي الكرام،
استلم يوم امس السبت، امين عاصمة بغداد الجديد علاء محمود التميمي، مهام منصبه عقب مراسيم نظمها مسؤولون اميركيون.
و قد وصفت وكالة رويترز للانباء مهمة التميمي، كأمين للعاصمة، بانها تشمل اصلاح نظام الصرف الصحي في بغداد و ازالة تلال النفايات من الشوارع وتجنب التعرض للاغتيال.
و لفتت الوكالة الى ان العراقيين شهدوا تدهور الخدمات العامة مثل المياه والصرف الصحي والكهرباء بسبب العقوبات بعد حرب الخليج عام واحد و تسعين، و كذلك الفساد في عهد نظام صدام حسين، و ما أعقب ذلك من اعمال نهب و سرقة دفعت مؤسسات كثيرة الى الانهيار بعد دخول القوات الاميركية العاصمة بغداد، العام الماضي.
و يضف التقرير ان فشل سلطات الاحتلال الامريكي في استعادة مثل هذه الخدمات على مدار اكثر من عام من الاحتلال اصبح أحد المصادر الرئيسية لاستياء العراقيين الذين يتطلعون الى عودة الخدمات الى مستوياتها قبل الحرب على الاقل.
--
وكالة رويترز للانباء تشير ايضا الى ان امين العاصمة الجديد، علاء محمود التميمي، لم يشهد الكثير من الحرمان الذي عاناه العراقييون، إذ غادر البلاد عام خسمة و تسعين للعمل لدى سلطات التخطيط في ابوظبي.
و قال التميمي ان خبرته في الخارج ستساعده على تحديث بغداد، التي يقطنها ما لا يقل عن ثلاثة ملايين شخص الا انه تحدث بنوع من عدم الرضا، عن الميزانية السنوية المخصصة لمجلس بلدية العاصمة، و التي تبلغ خمسة و سبعين مليون دولار قائلا انه يحتاج الى مزيد من الاموال للاستثمار في مشروعات جديدة، مشيرا الى اكثر من نصف الميزانية سيدفع كرواتب للعاملين، و لهذا دعى الدول المانحة و دول التحالف الى المساهمة في دعم خططه لتحسين الاوضاع في العاصمة.
و في هذا السياق لفتت وكالة رويترز للانباء ان التميمي يعطي الاولوية الى علاج مشكلة جمع النفايات والاختناق المروري في بغداد، سيتعين عليه ايضا ان يضع سلامته نصب عينيه. فالعراقيون الذين يعملون مع الادارة التي تقودها الولايات المتحدة باتوا اهدافا لهجمات مسلحين.
--
على صعيد آخر اشارت رويترز الى انه على النقيض من عهد صدام حسين عندما كان يتم انتقاء كبار المسؤولين في الدولة على اساس ولائهم للنظام، فقد تم انتخب التميمي من قبل مجلس بلدية يضم ممثلين عن مناطق وضواحي المدينة في عملية نظمها المسؤولون الامريكيون. الذي قالوا في كلماتهم خلال حفل التنصيب، انه لا تزال هناك اوجه شبه مع عهد صدام خاصة عمليات الاختلاس وعدم الكفاءة التي يمكن ان تقوض عمل اكثر من تسعة الاف شخص تعملون تحت إمرة امين العاصمة. و اقترحوا في هذا السياق تشكيل هيئة رقابة مستقلة يعمل فيه خمسة و عشرون موظفا لمحاولة القضاء على الفساد في اجهزة الدولة، في الوقت الذي يركز فيه امين العاصمة على هدفه الاساسي، وهو الدخول ببغداد الى القرن الحادي والعشرين، عن هذا الهدف قال علاء محمود التميمي انه يحتاج فقط الى الدعم و المال و الوقت و انه يعرف تماما ما ينبغي فعله في اطار وظيفته كأمين للعاصمة بغداد.
--
و ختاما للفتت وكالة رويترز للانباء، في حديثها عن تعيين امين جديد للعاصمة، لفتت الى ان مؤسسة ميرسر الاستشارية للموارد البشرية، كانت قد صنف بغداد، على انها أسوء مكان للاقامة في العالم تليها بانجي عاصمة جمهورية افريقيا الوسطى، و ذلك في مسح أجرته المؤسسة في شهر اذار الماضي.

على صلة

XS
SM
MD
LG