روابط للدخول

مطالبة اعضاء مجلس الأمن توضيحات، بشأن السيطرة العسكرية في العراق قبل تبني قرار يصادق على نقل السيادة في نهاية الشهر المقبل


شيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

كتب روبرت مكماهون من قسم الأخبار والتحليلات السياسية في إذاعة أوربا الحرة تقريراً حول المشروع الذي تقدمت به الولايات المتحدة وبريطانيا لأعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول العراق، ونقل عن دبلوماسيين قولهم إن حسم الموضوع يتطلب فترة قد تطول الى أواخر حزيران.

التقرير أشار الى تصاعد الجدل بشأن الصلاحيات التي ستتمتع بها السلطة المؤقتة لإدارة العمليات العسكرية على الأرض العراقية، وأضاف أن مشروع القرار لم يوضح طبيعة العلاقة بين القوة متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة والحكومة الجديدة، وأشار الى رغبة أعضاء المجلس في أن تتضح هذه العلاقة قبل نقل السيادة الى العراقيين، بحسب ما ورد في تقرير قسم الأخبار والتحليلات في إذاعة أوربا الحرة.

ويدعو القرار الى أن يقر مجلس الأمن نقل السيادة الى حكومة عراقية جديدة، ويعطي صلاحية اتخاذ الإجراءات الضرورية للحفاظ على الأمن والاستقرار للقوة متعددة الجنسيات.

ونقل التقرير عن جيمس كنينغهام، نائب سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، أن القرار يعطي العراقيين سلطة إدارة شؤونهم:
--- صوت كننغهام --




لكن القرار لم يحدد موعداً معينا لمغادرة القوات، ويعترف كننغهام بهذا الأمر لكنه كرر ما أعلنته الولايات المتحدة بأن القوة ستترك البلاد إذا طلبت منها الحكومة المؤقتة ذلك:

--- صوت كننغهام ---


------ فاصل ---

التقرير الذي أعده قسم الأخبار والتحليلات السياسية في إذاعة أوربا الحرة أشار الى أن السياسيين العراقيين عبروا عن رغبتهم في وجود قوة متعددة الجنسيات، للحفاظ على النظام أثناء التحضير لإجراء انتخابات عامة، ويتفق مجلس الأمن مع ضرورة وجود القوة للحفاظ على ألأم وحماية بعثة الأمم المتحدة التي ستدير عملية نقل السلطة.

لكن بعض الدبلوماسيين لفتوا الى أن القرار لا يوضح بشكل مناسب العلاقة بين القوة متعددة الجنسيات والحكومة العراقية، ومدى صلاحيات وتأثير الحكومة في العمليات التي تديرها القوات، ونقل التقرير عن سفير الجزائر في الأمم المتحدة (عبد الله باعلي) تأكيده على ضرورة توضيح العلاقة:
-- صوت باعلي---



ونقل تقرير قسم الأخبار والتحليلات عن دبلوماسيين قولهم إن عدم تحديد الفترة قد يوحي باستمرار الاحتلال العسكري، وقال سفير الصين لدى الأمم المتحدة (وانغ غوانغيا) إن القرار يجب أن يحدد موعداً يقل عن السنة لإعادة النظر في موضوع القوات وقال إن السيادة يجب أن تكون حقيقية وشاملة:
-- صوت وانغ ---

--------- فاصل ---

وعلى صعيد ذي صلة بمشروع القرار الذي قدمته الولايات المتحدة وبريطانيا لأعضاء مجلس الأمن بشأن نقل السيادة الى العراق، أشار تقرير قسم الأخبار والتحليلات السياسية في إذاعة أوربا الحرة الى أن المحادثات مازالت في مراحلها الأولى وسيكون التقدم فيها ملموساً بعد أن يقدم الأخضر الإبراهيمي تقريره في نهاية هذا الأسبوع، وفي هذا السياق قال السفير الجزائري (باعلي) إنه يتوقع أن يتم التصويت على القرار في منتصف شهر حزيران.

فيما قال سفير ألمانيا لدى الأمم المتحدة إن مشروع القرار يقدم أساساً جيداً للمناقشة وتوقع أن يتم التوصل الى إجماع حوله، ولفت التقرير الى أن الولايات المتحدة تطمح لمساهمة أكبر من قوة متعددة الجنسيات بعد نقل السيادة رسمياً الى العراقيين.


--- فاصل ---

على صلة

XS
SM
MD
LG