روابط للدخول

تقرير


فوزي عبد الأمير

نفى رئيس المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي يوم الاحد اتهامات، بانه نقل أسرارا أمريكية لايران، وتحدى في نفس الوقت، مدير وكالة المخابرات المركزية الامريكية جورج تينت ان يمثل معه أمام الكونجرس الامريكي للادلاء بشهادات عن هذه الاتهامات.

و كان مسؤولون اميركيون، لم يكشفوا عن هويتهم، قد اتهموا قبل عدة ايام، الجلبي بتمرير معلومات مخابراتية اميركية الى ايران.
وقال الجلبي لشبكة تلفزيون ABC الامريكية، ان هذه الادعاءات غير صحيح، وانها اتهام زائف، ..الهدف منه تشويه سمعة عضو مجلس الحكم الانتقالي الدكتور احمد الجلبي و كذلك سمعة تنظيمه المؤتمر الوطني العراقي.
--
في المقابل وصف حميد رضا آصفي المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية التلميحات، بان الجلبي نقل معلومات مخابراتية امريكية حساسة لايران، بانها تلميحات لا أساس لها من الصحة.
و قال آصفي إن ايران لم نحصل على اي معلومات سرية لا من الجلبي ولا من اي عضو اخر في مجلس الحكم العراقي.
و تجدر الاشارة الى ان الشرطة العراقية وقوات أمريكية داهمت منزل الجلبي عضو مجلس الحكم العراقي و مكتبه في بغداد الاسبوع الماضي. إثرها قام محامو الجلبي بارسال مذكرة الى المدير الاداري لسلطة الائتلاف المؤقتة في بغداد بول بريمر، ادانوا فيها المداهمات و طالبوا بتعويضات مالية و اجراء تحقيق.
--
الجلبي قال ايضا ان وكالة المخابرات الامريكية التي تنظر لجماعته بريبة منذ سنوات، تسعى لتشويه سمعته وان مدير الوكالة جورج تينيت وراء الاتهامات بانه قدم لايران معلومات سرية امريكية.
و قال الجلبي في مقابلة مع تلفزيون فوكس نيوز ان جورج تينيت هو مصدر هذه الاتهامات. و دعا الى اجراء مناظرة بينه و بين تينيت امام الكونكرس الاميركي.
في المقابل نقلت وكالة رويترز للانباء عن مسؤول في وكالة المخابرات المركزية الاميركية، انه وصف تأكيدات الجلبي بانها عبث و قال انه سينظر الى استعداده للادلاء بشهادته بعد اداء اليمين امام الكونجرس على انها تطور ايجابي.
--
زعيم المؤتمر الوطني العراقي، الدكتور احمد الجلبي اعرب ايضا عن اعتقاده بان ادارة بوش قد انقلبت عليه لانه يعارض الاحتلال الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق. و أوضح في مقابلة تلفزيونية مع شبكة فوكس نيوز، ان الاميركيين لا يرغبون في سماع كلمة احتلال، و لا يحبون سماع ان عليهم عدم التحول الى قوة محتلة، لانهم سوف يفقدون الاساس الاخلاقي القوي الذي جاؤوا من اجله الى العراق، لكنهم لم يستمعوا لاحد، و من هنا بدأت المشاكل.
--
على صعيد ذي صلة نددت السفيرة العراقية في الولايات المتحدة رند رحيم فرانك، بالمداهمات التي استهدفت مقرات حزب المؤتمر الوطني العراقي برئاسة احمد الجلبي الخميس الماضي ووصفتها بانها غير معقولة.
وقالت السفيرة العراقية في حديث لشبكة التلفزيون الاميركية CNN ان هذه المداهمات تكشف عن قلة احترام غير معقولة لمجلس الحكم الانتقالي الذي يمثل في الواقع الحكومة العراقية.
و اعتبرت السفيرة انه من الصعب جدا على الشعب العراقي ان يتقبل الحجة الاميركية التي قالت ان العملية كانت عراقية محضة معتبرة ان الشعب العراقي يعرف ان البلاد تحت الاحتلال وان قوات الائتلاف بقيادة بول بريمر "هي السلطة الوحيدة".
واضافت انه من غير المعقول ان تتمكن قوة من الشرطة العراقية من التحرك بهذه الطريقة من دون ان تكون قوات الاحتلال على علم بالامر.
--
و في هذا السياق عاد الاردن الى فتح ملف الجلبي من جديد و دعا زعيم المؤتمر الوطني العراقي الى المثول امام المحكمة المختصة في الاردن. مراسلنا في عمان تابع التفاصيل
(عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG