روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


كفاح الحبيب

طابت أوقاتكم سيداتي وسادتي ، مرةً أخرى نتابع وإياكم ما نشرته الصحف العربية الصادرة اليوم..
كفاح أعتقد ان لعبد الباري عطوان رأياً في صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن بشأن مؤتمر القمة العربية المنعقد حالياً في تونس فماذا يقول فيه ؟

عطوان يقول ان امام الزعماء العرب اربعة تحديات رئيسية : المجازر الاسرائيلية في فلسطين المحتلة ، والفوضى الدموية في ظل الاحتلال الامريكي للعراق ، وقانون محاسبة سورية ، والاصلاحات بشقيها المتعلقين بالاصلاح الداخلي ، او اعادة تفعيل الجامعة العربية . ومن الواضح جدا ان النظام الرسمي العربي الذي تمثله مؤسسة القمة ، لا يريد التعاطي بفاعلية مع اي من هذه التحديات .
ويرى عطوان ان اعتراف مؤسسة القمة بمجلس الحكم العراقي المعين امريكياً ، واعطاء مقعد العراق لاحد اعضائه ، هو خنوع مطلق للادارة الامريكية ، وتواطؤ موثق مع احتلالها للعراق . ولهذا من غير المتوقع ان يصدر عن هذه القمة اي قرار يصب في مصلحة المقاومة ، وانما في مصلحة تكريس الاحتلال ، مثل الموافقة علي ارسال قوات عربية الى العراق من خلال صيغة مضللة ، مثل استصدار قرار عن مجلس الامن بتشكيل قوة متعددة الجنسيات بزعامة امريكية .

********

وفي صحيفة الشرق الأوسط الصادرة في لندن هناك تعليق لفاضل السلطاني عن تصفية الكتاب والكفاءات العراقية ...
السلطاني يصف إغتيال الكاتب العراقي قاسم عبد الأمير عجام بالإنجاز الجديد للمقاومة العراقية الذي سيدخل الفرح والسرور للمثقفين القومجيين العرب . ويقول رجال المقاومة الأشاوس نصبوا كميناً لرجل خطير وأردوه قتيلاً ، هو وابنه قبل أن يستفحل عوده ، ويسير على خطى الأب الخطيرة . .. انه رقم آخر يضاف إلى القائمة التي تضم لحد الآن مئتين وخمسين من الأسماء الضائعة من المثقفين والعلماء والأكاديميين .
ويقول الكاتب ان خطورة قاسم عبد الأمير عجام بالنسبة لقتلته ، لم تكن نابعة من كونه مسؤولاً مهماً في حزب من أحزاب مجلس الحكم ، ولا تنطبق عليه اليافطة التي رفعها أيتام صدام حسين باسم المتعاونين مع الاحتلال ، ولم يكن يحتل مركزاً مرموقاً في اللجان التي نصبّتها قوى الاحتلال . لم يكن شيئاً من ذلك . كان ببساطة كاتباً غير قابل للشراء ، ومن هنا تنبع خطورته التي ما بعدها خطورة ، على حد تعبير فاضل السلطاني .


***********
متابعة لما نشر في الصحف المصرية يقدمها مراسلنا في القاهرة أحمد رجب .
**********
مستمعي الأعزاء قدمنا لكم قراءة في بعض الصحف العربية شكراً لحسن المتابعة والى اللقاء ...

على صلة

XS
SM
MD
LG