روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


حسين سعيد

مستمعينا الكرام اهلا بكم في جولة على ابرز مقالات الرأي التي تناولت الشأن العراقي في صحيفتي الحياة الشرق الاوسط الصادرتان في لندن:
** ** **
حفلت صحيفة الحياة بمقالات مكرسة للشأن العراقي، فتحت عنوان حكمة البناء على الفرص اشارت الكاتبة راغده درغام الى ان العراقيين يعملون على توظيف الفرص رغم الانتكاسات، كما ان الادارة الاميركية ادركت اخطاءها واستدركت المرحلة المقبلة باعتبارها مرحلة استعادة وزارة الخارجية الأميركية ملف العراق من وزارة الدفاع. وفي هذا فرصة للادارة الاميركية، بلرأي الكاتبة، لأن تستبدل لغة الاملاء والغطرسة التي تبناها البنتاغون وأسفرت عن عداء غير مسبوق نحو الولايات المتحدة، بلغة الاستماع والإصغاء والديبلوماسية التي ارادتها وزارة الخارجية وكولن باول.


أما الكاتب اللبناني وليد شقر فاعتبر في صحيفة الحياة ايضا ان الصور الحية خربت مرة أخرى على جورج بلوش موهبته البدائية في تغطية فشل سياسته في العراق. فبعد صور سجن ابو غريب، لم تترك صور المجزرة التي ارتكبتها قواته في منطقة القائم حينما قصفت عراقيين يحتفلون بعرس، مجالاً لإخفاء عدد القتلى العراقيين إلا بكذبة جديدة من اكاذيب الحرب الأميركية في العراق بالقول ان الطائرات الأميركية قصفت متسللين من الحدود السورية.
ويتساءل الباحث الفلسطيني الاردني المقيم في بريطانيا خالد الحروب في الصحيفة ذاتها: اين كانت الفضائيات العربية طوال شهور تعذيب الاسرى العراقيين؟ ويشير الى ان ثمة أكثر من مسألة يثيرها هذا الملف على صعيد تغطية الإعلام الفضائي العربي، من أهمهما ضرورة أن تخرج التغطيات الإخبارية من الأستوديوات المغلقة إلى الميدان أكثر وأكثر. فعوضاً عن المقابلات والبرامج الحوارية المطولة الخلافية والصياحية هناك حاجة ماسة إلى تطوير فن "الصحافة التمحيصية وهي الصحافة التي تكون أقرب إلى العمل الاستخباراتي وتستهدف كشف ما تريد السلطات ومراكز القوى اخفاءه.
وفي صحيفة الشرق الاوسط يتساءل السياسي العراقي ماجد السامرائي: هل انتهى الدور السياسي لقوى مجلس الحكم؟ ويعبر الكاتب عن الاسف لاخفاق تلك القوى عمليا وبعد مرور قرابة عام في تأكيد صدقية شعارات بعضها، وتركز اهتماماتها على كيفية توزيع كراسي السلطة المؤقتة على قاعدة «المحاصصة الطائفية»، والانشغال في عملية ملء وظائف الوزارات من قبل منتسبي حزب كل وزير، بعد طرد منتسبي ومؤيدي حزب البعث الى الشارع. واتهم الكاتب تلك القوى بتكرار تجربة عهد صدام ضد خصومه.

مستمعينا الاعزاء وقبل ان نختتم جولتنا هذه ندعوكم الى قراءة في صحف مصرية لمراسلنا في القاهرة احمد رجب:
** *** **

مستمعينا الاعزاء بهذا نصل واياكم الى ختام هذه الجولة على صحف عربية صادرة في لندن والقاهرة، اعد الجولة وقدمها لكم حسين سعيد واخرجها ديار بامرني. شكرا على حسن متابعتكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG