روابط للدخول

الملف الأول: قوات التحالف تطلق سراح عدد من المعتقلين من سجن ابي غريب، قضية الجلبي تثير جدالا ساخنا في بغداد، مقتدى الصدر يدعو الموالين له إلى مواصلة القتال حتى لو تعرض هو نفسه إلى القتل


ميسون أبو الحب

اهلا بكم في ملف العراق:

من العناوين الرئيسية:

قوات التحالف تطلق سراح عدد من المعتقلين من سجن ابي غريب.
وقضية الجلبي تثير جدالا ساخنا في بغداد.
ومقتدى الصدر يدعو الموالين له إلى مواصلة القتال حتى لو تعرض هو نفسه إلى القتل.

في الملف طائفة أخرى من الأخبار ورسائل صوتية من مراسلينا.
قبل تفصيل عناوين الملف هذه نشرة لاهم الأنباء:


أثار قرار احمد الجلبي عضو مجلس الحكم الانتقالي ورئيس المؤتمر الوطني العراقي قطع علاقاته مع التحالف، أثار جدالا واسعا يوم الجمعة. مجلس الحكم الانتقالي يعقد لقاءا بعد الظهر لمناقشة قضية الجلبي. عضو مجلس الحكم الانتقالي محمود عثمان اعتبر مداهمة القوات الأميركية مقر احمد الجلبي امرا خطأ واتهم السلطات الأميركية بمصادرة مستقبل العراق السياسي.
محمود عثمان أضاف أن العراقيين يدفعون ثمن سنة من اخطاء المسؤولين الأميركيين.
مسؤولون كبار في سلطة التحالف ذكروا، حسب فضائية سي بي ايس أن الجلبي زود المخابرات الايرانية بمعلومات خطيرة قد تؤدي إلى مقتل اميركيين. في بغداد قدم ناطق باسم الجلبي هو مثال الآلوسي قدم تفسيرا آخر لقضية الجلبي. التفاصيل من نبيل الحيدري:


غادرت سجن ابي غريب ثلاث عشرة حافلة محملة ب 472 معتقلا عراقيا في وقت مبكر من يوم الجمعة تصاحبها صرخات اطلقتها النساء من اقاربهم ممن تجمعوا امام ابواب السجن.
كانت القوات الأميركية قد اطلقت سراح 293 معتقلا يوم الجمعة الماضي قال بعضهم انهم تعرضوا إلى الاهانة واساءة المعاملة على يد السجانين الأميركيين.
في سياق متصل نشرت صحيفة واشنطن بوست صورا جديدة بعضها في شكل اشرطة فيديو تظهر سوء معاملة جنود اميركيين لمعتقلين عراقيين. وكانت قضية هذه الصور قد عرضت على محققين في الجيش الأميركي في شهر كانون الثاني الماضي غير انها لم تنشر علنا الا في الشهر الماضي.
واشنطن بوست ذكرت ان الصور الجديدة تكشف عن تقنيات اكثر قسوة استخدمها الجنود الأميركيين ضد المعتقلين العراقيين.
واشنطن بوست نقلت عن لورنس ديريتا الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية قوله إن هذه الصور تبدو مشابهة للصور التي عرضتها الوزارة امام اعضاء الكونجرس الأميركي وحذر وزير الدفاع دونالد رامسفيلد من نشرها.
في سياق متصل قال مسؤولون اميركيون إن وزارة العدل الفيدرالية فتحت تحقيقا في مقتل معتقل عراقي ظهرت صورته حديثا. المسؤولون ذكروا ان اسم المعتقل القتيل منادل الجمالي أو الجمادي، كما ذكرت وكالات الأنباء، ويظهر إلى جانب جثته جنديان اميركيان وهما يبتسمان ويرفعان الابهام.

طلب رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر من اتباعه في خطبة الجمعة الاستمرار في القتال حتى لو تعرض هو نفسه إلى القتل. الصدر القى خطبته في الكوفة.
الوكالات ذكرت ان تسعة اشخاص قتلوا وجرح أحد عشر في اشتباكات وقعت خلال الليل في مدينة كربلاء حسب مصادر طبية. أحد القتلى صحفي في فضائية الجزيرة. وكالة الصحافة الألمانية ذكرت ان جامع المخيم حيث يوجد مكتب لمقتدى الصدر قد تعرض إلى التدمير. وذكر شهود عيان ان القوات الأميركية انسحبت من المدينة بعد الاشتباكات التي استمرت ست ساعات.

هذا تقرير امني من بغداد من عماد جاسم:
القوات الأميركية ذكرت من جانب آخر انها تحقق في مقتل واحد واربعين شخصا يوم الاربعاء في منطقة القائم بسبب غارة اميركية على منزل يؤوي مقاتلين اجانب، حسب قول الجيش الأميركي بينما يقول السكان المحليون ان القتلى مدنيون كانوا في حفل زفاف. مفوض العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوربي قال إن صور القتلى من المدنيين في القائم انما تشجع الارهاب في العالم الإسلامي وتزيد من الهوة بين الرأي العام في المنطقة والغرب.

من جانبه قال الجنرال كيميت متحدثا عن حادث القائم:


" بسبب الاهتمام الذي ابدته وسائل الاعلام سنقوم بتحقيق في الأمر. بعض الادعاءات التي ذكرت ستجعلنا نعود إلى النظر في الموضوع ".

على الصعيد الامني أيضا القت القوات الأميركية القبض على ممثل الصدر في مدينة كركوك الشيخ عبد الفتاح الموسوي، حسب قول قائد عسكري عراقي. تفاصيل أخرى من سوران داوودي:

غادرت آخر دفعة من الجنود الاسبان معسكراتها في مدينة الديوانية في اتجاه الكويت وسلمتها إلى القوات الأميركية. وكان في العراق 1400 جندي اسباني. بينما اعلن مسؤولون من كوريا الجنوبية ان بعثة عسكرية ستصل الاسبوع المقبل إلى شمال العراق لمناقشة خطط لنشر آلاف من القوات الكورية في شهر آب المقبل. ويبدو ان هذه القوات ستنتشر في منطقة اربيل.
من جانب آخر اعلن المستشار الالماني غيرهارد شرودر انه سيعارض إرسال قوات من حلف شمالي الاطلسي إلى العراق خلال انعقاد قمة الحلف الشهر المقبل في اسطنبول. جاء ذلك في مقابلة اجرتها معه صحيفة نيويورك تايمز.
شرودر قال من جانب آخر إنه لن يعرقل قيام الحلف بدور في العراق لو اعربت غالبية الدول الاعضاء في رغبتها في ذلك غير انه أعرب عن مخاوفه من ان يجد اللحف نفسه في موقف مشابه لموقف قوات التحالف على صعيد كسب ثقة العراقيين في هذه القوات باعتبارها ضمانة للامن والاستقرار.
اليابان أيضا نشرت مئات من القوات في جنوب العراق في اطار بعثة انسانية رغم عدم شعور اليابانيين بشكل عام بالارتياح لهذا الأمر لاسباب تتعلق بالوضع الامني في العراق.
من جانب آخر دافع رئيس الوزراء الايطالي سلفيو بيرلسكوني بقوة عن الحضور العسكري الايطالي في العراق. بيرلسكوني رفض مطالب المعارضة الايطالية سحب القوات من البلاد واتهمها بخدمة مصالح اعداء الديمقراطية حسب قوله.

ملف العراق انتهى وهذا تذكير بأهم العناوين:

قوات التحالف تطلق سراح عدد من المعتقلين من سجن ابي غريب.
ومقتدى الصدر يدعو الموالين له إلى مواصلة القتال حتى لو تعرض هو نفسه إلى القتل.
شكرا لاصغائكم هذه تحيات ميسون أبو الحب والمخرج ديار بامرني.

على صلة

XS
SM
MD
LG