روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


شيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

أهلا بكم في جولة جديدة لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي وسميرة علي مندي وإخراج نبيل خوري.

---- فاصل ---
في النهار البيروتية كتب راجح الخوري مقالاً استعار فيه مقطعاً من قول الرئيس الحالي لمجلس الحكم العراقي قائلاً "نريد من الأميركيين حماية أفضل. نريد من الأميركيين منازل أفضل وأكثر أمناً. نريد من الأميركيين ضمان انتقالنا الى مراكز عملنا من دون الاحساس بالخوف على أمننا. نريد من الأميركيين بناء شرطة عراقية لمكافحة الارهاب. نريد من الأميركيين مخابرات عراقية قوية للغاية".

ويقول الخوري في مقاله "ليس غريبا اذا طرح المرء سؤالا بسيطا: وما هو الشيء الذي لا يطلبه مجلس الحكم من الاميركيين؟"

الكاتب أضاف قائلاً "طبعا لا حاجة بأحد الى الجواب. لكن من الواضح ان الثلاثين من حزيران لن يكون موعدا ذهبيا في تاريخ العراق الجديد كما تحاول واشنطن ولندن ان توحيا."



------ فاصل ---
في السفير البيروتية كتب ساطع نور الدين مقالاً قال فيه "منذ اسبوع رمى الاميركيون فكرة الانسحاب من العراق،" واضاف الكاتب أن بول بريمر اطلقها من بغداد اولا، ثم صارت تتردد على ألسنة مختلف المسؤولين الاميركيين بمن فيهم الرئيس جورج بوش، وتحولت في بعض الصحف الاميركية الى خطة معدة سلفا، وجاهزة للتنفيذ فور صدور الامر."

طبعا، كانت الفكرة ترد في سياق افتراضي، وتفيد بأن اميركا لن تبقى في العراق اذا شعرت انها ليست موضع ترحيب، وهي سترحل اذا طلب منها مجلس الحكم الانتقالي او الحكومة العراقية المنتخبة.. لكن الاميركيين كانوا يسارعون الى القول انهم لا يعتقدون ان العراقيين باتوا قادرين على التخلي عن القوات الاميركية ودورها ومسؤوليتها الامنية الحيوية! بحسب ما ورد في السفير البيروتية.
----- فاصل ---

خالد سلمان الخاطر كاتب قطري كتب في صحيفة الراية القطرية قائلاً يبدو أن أوطاننا العربية قد تحولت الى ورش عمل. وليس القصد هنا أنها تحولت الى مراكز من الحركة في النشاط العمراني أو الصناعي، بل المقصود ان مفهوم الوطن قد تحول الي ما يشبه مفهوم الورشة والمواطنون مثل سواهم من المقيمين مجرد عمال فيها، وخصوصا الحاكم الذي يحكم الوطن، بغض النظر عن لقبه، الذي اصبح يتعامل مع الوطن وكأنه ورشته الخاصة، وأن مواطني ذلك الوطن لا يتعدون كونهم موظفين لديه ، فمن شاء فليبقي ومن شاء فليترك.
----- فاصل ---
ومن القاهرة وافانا مراسلنا(أحمد رجب ) بعرض لأهم ما جاء في صحف مصرية حول الشأن العراقي.

(القاهرة)

------------- فاصل-----

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم

على صلة

XS
SM
MD
LG