روابط للدخول

الملف الثاني: محكمة عسكرية أمريكية خاصة في بغداد تصدر حكما بالسجن لمدة عام على جندي اميركي، اساء معاملة معتقلين عراقيين في سجن أبو غريب


حسين سعيد

مستمعينا الكرام اهلا بكم الى ملف العراق الاخباري الذي اعده ويقدمه لكم حسين سعيد.
فاصـــل
من ابرز محاور ملف هذه الفترة :
** محكمة عسكرية أمريكية خاصة في بغداد تصدر حكما بالسجن لمدة عام على جندي اميركي إساء معاملة معتقلين عراقيين في سجن أبو غريب
ولكن قبل ان نبدأ بتقليب صفحات الملف ادعوكم الى ستوديو الاخبار ونشرة موجزة للانباء العراقية:
فاصـــل
مستمعينا الاعزاء اهلا بكم الى ملف العراق الاخباري الذي نستهله بوقائع
المحكمة العسكرية ألامريكية الخاصة التي عقدت في بغداد يوم الأربعاء واصدرت حكما بالسجن لمدة عام على الجندي جيريمي سيفتس، كما قضت بخفض رتبته إلى أقل مرتبة وأمرت بتسريحه من الجيش لسوء السلوك.
وقدم الجندي سيفتس لدى صدور الحكم عليه الاعتذار للشعب العراقي وللمعتقلين وقال (كان يتعين علي حماية هؤلاء وعدم التقاط صور لهم" وأضاف "لقد تعلمت دروسا كبيرة. لا يمكن السماح لأحد بإساءة معاملة الناس كما حدث" واضاف (أريد مساعدة شعب العراق. يتعين التزام جانب الصواب. أنا آسف بالفعل لما فعلت)
ومثل سيفيتس امام القاضي العسكري الكولونيل جيمس بول وحده دون
محلفين. وبموجب قوانين المحاكمة العسكرية الخاصة فان العقوبة لا تزيد عن اثنى عشر شهرا وتنزيل الرتبة وخفض الراتب والبدلات لمدة عام بواقع الثلثين وفرض
غرامة. كما يمكن للمحكمة العسكرية الخاصة ان تسرح المدان من الجيش لسوء
السلوك وهي عقوبة أخف من الفصل من الخدمة التي لا تطبقها الا المحكمة
العسكرية العامة.
وكانت محاكمة سيفتس حظيت باهتمام إعلامي كبير باعتبارها أول محاكمة لمتهم في قضية الإساءة لمعتقلين عراقيين والتي أثارت ضجة كبيرة خلال الأسابيع القليلة الماضية.
وفي بداية المحاكمة، اعترف سيفتس بثلاث من التهم الموجهة إليه وهي التآمر بغرض إساءة معاملة المعتقلين، والفشل في منع حدوث إساءة للمعتقلين، وإساءة معاملة المعتقلين.
وقدم سيفتس للمحكمة وصفا تفصيليا لعمليات إساءة حدثت يوم الثامن من تشرين الثاني الماضي، بمشاركة ستة أو سبعة من الجنود الأمريكيين.
وأوضح أن تلك العمليات تضمنت الضرب ودفع المعتقلين لأوضاع جنسية.
وقد بدأت المحاكمة في الواحدة ظهرا بتوقيت بغداد.
جمانه العبيدي مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد حضرت جلسة المحاكمة ووافاتنا بالتقرير التالي:
(جمانه)
فاصــــل

مستمعينا الاعزاء لازلتم مع ملف العراق الاخباري
وعلى صعيد متصل بالانتهاكات التي وقعت في سجن ابوغريب اتهمت صحيفة نيويورك تايمز يوم الاربعاء مسؤولين في الجيش الامريكي في العراق بمحاولة تقييد عمليات التفتيش الميدانية التي يقوم بها الصليب الاحمر لسجن أبو غريب في أواخر العام الماضي بعد ان قدمت المنظمة تقريرا لقيادات الجيش عن تفاصيل الانتهاكات التي ترتكب في السجن المذكور.
ونسبت الصحيفة في تقريرها الى ضابط رفيع في الجيش انه بعد ان قدمت
اللجنة الدولية للصليب الاحمر تقريرها الذي شكت فيه من انتهاك حقوق السجناء في واحدة من مجمعات الزنازين في تشرين الثاني استنادا إلى زيارتين تفتيشيتين مفاجئتين أخطر الجيش الامريكي مفتشي الصليب الاحمر ان عليهم تحديد موعد
مسبق لزياراتهم.
ونقلت رويترز عن الصحيفة الاميركية ان تقرير الصليب الاحمر الذي قدم في تشرين الثاني هو أول دليل رسمي معروف يقدم لمسؤولين عسكريين امريكيين في بغداد قبل ان تقدم للمحققين الجنائيين صور فوتوغرافية في كانون الثاني الماضي تفضح هذه الانتهاكات.
وكشف الضابط الامريكي الرفيع لنيويورك تايمس ان الجيش الامريكي لم يبدأ تحقيقا جنائيا قبل رده على الصليب الاحمر في الرابع والعشرين من كانون الاول الماضي، فيما يقول الجيش ان رده على الصليب الاحمر في ذلك التاريخ هو
دليل على استجابته السريعة لتقرير المنظمة الدولية.
فاصـــل
مستمعينا الكرام لازلتم مع ملف العراق الاخباري
اوضح نائب وزير الخارجية الاميركي ريتشارد أرميتج في إفادته أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ ان واشنطن لم تقدم مقترحات رسمية حول مشروع قرار مجلس الأمن الجديد بشأن العراق الذي يجري تدارسه حاليا في المجلس، موضحا ان الولايات المتحدة تواقة إلى التحرك قدما وبأسرع وقت ممكن.
واضاف ان الولايات المتحدة ترغب التريث للاطلاع على نتائج مشاورات المبعوث الخاص للامم المتحدة الإبراهيمي لأنه ستكون هناك حينئذ حكومة سنرغب في دعمها بموجب ذلك القرار.
وتابع ارميتج ان مشروع القرار سيسعى أيضا إلى التوضيح بجلاء ان الاحتلال انتهى، وأن السيادة وعائدات مبيعات النفط هي للعراقيين الآن. كما نرغب في تناول الإجراءات الأمنية فيما نمضي قدما. وفي حين نشعر بأن قرارات مجلس الأمن السابقة تمنحنا صلاحية مواصلة نشاطاتنا في العراق، فإننا نرغب مثلما يرغب كثيرون من حلفائنا في أن يوضح القرار الدولي الجديد ذلك بما لا لبس فيه.
عن قرار مجلس الامن الدولي المنتظر مراسلنا في اربيل عبد الحميد زيباري استطلع رأي المحلل السياسي الكردي رئيس قسم السياسة في كلية القانون والسياسة في جامعة صلاح الدين الدكتور خالد سعيد توفيق في تطور الاحداث في العراق وتطورات السياسة الاميركية فالى التفاصيل:
(تقرير عبد الحميد زيباري)
فاصـــل
في القاهرة حذر الرئيس المصر حسني مبارك من انسحاب القوات الاميركية من العراق في الثلاثين من حزيران وقال ان ترك العراق بدون اركان سيحوله الى بؤرة للعمليات الارهابية، وتأتي تصريحات الرئيس المصري بعد موقف لافت للعاهل الأردني الملك عبدالله الذي دعا في تصريح نشرته نيويورك تايمس أمس الى اختيار شخصية عسكرية تمسك بمقاليد الحكم بعد نقل السيادة مشددا على ضرورة ان تكون هذه الشخصية من الداخل وقوية جداً وقريبة الى الشعب. واعتبر ان الأفضل اختياره من بين الضباط السابقين ممن كانوا "نتاج الحرب العراقية ـ الايرانية"،حسب تعبيره. مراسلنا في القاهرة احمد رجب استطلع رأي المحلل السياسي المصري اسامة الغزولي في هذه التصريحات فقال:
(تقرير احمد رجب)
وفي وارشو اعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري بأنه يتعين على قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة ان تبقى في العراق حتى العام المقبل تفاديا لوقوع فوضى وأزمة إنسانية وربما تمزق العراق.
واكد زيباري الذي يزور العاصمة البولندية حاليا خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البولندي فلودزمير سيموزيفيتس ان العراقيين بحاجة إلى وجود هذه القوات إلى أن يصبحوا قادرين على تحمل المسؤوليات الأمنية. وحذر من ان مغادرة قوات التحالف المبكرة سيؤدي إلى كارثة.
فاصـــل
مستمعينا الاعزاء الى هنا نصل واياكم الى ختام ملف العراق الاخباري الذي اعده وقدمه لكم حسين سعيد واخرجه نبيل خوري. شكرا على حسن متابعتكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG