روابط للدخول

الملف الأول: محكمة عسكرية اميركية في بغداد تبدأ بمحاكمة الجنود المتهمين بانتهاك حقوق سجناء معتقل ابوغريب


حسين سعيد

مستمعينا الكرام اهلا بكم الى ملف العراق الاخباري الذي اعده ويقدمه لكم حسين سعيد.
من ابرز محاور ملف هذه الفترة:
** محكمة عسكرية اميركية في بغداد تبدأ بمحاكمة الجنود المتهمين بانتهاك حقوق سجناء معتقل ابوغريب.

لكن قبل ان نبدأ بتقليب صفحات الملف ادعوكم الى ستوديو الاخبار ونشرة موجزة للانباء العراقية:
فاصــــل
مستمعينا الاعزاء اهلا بكم الى ملف العراق الاخباري الذي نستهله بمثول الجندي الامريكي جيرمي سيفتس امام محكمة عسكرية في بغداد يوم الاربعاء بتهمة انتهاك حقوق سجناء عراقيين في سجن ابو غريب.
وقبل بدء المحاكمة العسكرية الساعة الواحدة ظهرا مثل ثلاثة جنود آخرين امام المحكمة بتهم أشد هم تشارلز غرانر وايفان فريدريك وجافال ديفيز وأرجأ الثلاثة كما افادت وكالة رويترز الرد على التهم المنسوبة اليهم في جلسة اجرائية سريعة. وحدد القاضي العسكري الكولونيل جيمس بول الجلسة المقبلة للمحكمة في الحادي والعشرين من حزيران وطلب من الادعاء تبرير منع محامي المتهمين الثلاثة من التحدث مع شهود من بين ضحايا الانتهاكات.
كما وجه الاتهام الى ثلاث مجندات من اللواء 800 للشرطة العسكرية لكنهن لم
يمثلن بعد أمام المحكمة العسكرية.
وقد تظاهر اليوم عشرات العراقيين بالقرب من موقع المحكمة مطالبين بالسماح للعراقيين بحضور جلسات المحكمة، وطالب مصطفي الهيتي عضو حزب الاخاء والسلام احد المنظمين للتظاهرة بالسماح لمحامين عراقيين في الاشتراك في المحاكمات وقال:
(صوت الهيتي)
فاصـــل
على صعيد الوضع الامني نسبت وكالة رويترز الى شهود في كربلاء ان اشتباكات جرت في الساعات الاولى من صباح يوم الاربعاء بين القوات الامريكية وميليشيا رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر.
وقالت مصادر طبية ان الاشتباكات خلفت اربعة قتلى عراقيين وتسعة جرحى.
اما وكالة فرانس برس فنسبت الى مصدر طبي في مدينة كربلاء ان مدنيا عراقيا قتل وجرح ستة آخرون بينهم شرطي في اشتباكات شهدتها المدينة يوم الاربعاء بين ميليشيات جيش المهدي التابعة لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر وقوات التحالف.
وفي تقرير لفرانس برس من كربلاء ان نحو اربعمئة شخص خرجوا اليوم في المدينة في تظاهرة للتعبير عن الدعم للمرجعية والمطالبة بأخلاء كربلاء من كافة العناصر المسلحة. ورفع المتظاهرون لافتات كتب على بعضها "نعم لالغاء كل اشكال المظاهر المسلحة من كربلاء" و"نستنكر الاعتداء على العتبات المقدسة وعلى مرجعياتنا".
وتوجه المتظاهرون الى مرقد الامام الحسين على وقع هتافات منها " (لا لا للارهاب" و"نعم نعم للسلام" و"نعم نعم للسيستاني".
في غضون ذلك اعلن الجيش الاميركي اليوم إن جنديا من مشاة البحرية
الامريكية توفي نتيجة حادث بعيدا عن ساحات المعارك في محافظة الانبار.
وايلغ مصدر في الشرطة العراقية في الموصل وكالة فرانس برس ان قائمقام البعاج شمال غرب الموصل نجا من محاولة اغتيال قتل فيها شرطي من حراسه واصيب اخر بجروح خطيرة.
واوضح المصدر ان مجهولين القوا قنبلة يدوية على سيارة الشمري في منطقة القصبة في البعاج في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء.
وعن الوضع الامني في الموصل وافانا مراسلنا هناك احمد سعيد بالتقرير التالي:
(احمد سعيد)
وعن الوضع الامني في العاصمة العراقية وافانا مراسلنا في العاصمة العراقية فلاح حسن بالتقرير التالي:
(فلاح)
فاصــــل
مستمعينا الاعزاء لازلتم مع ملف العراق الاخباري
حذر الرئيس المصر حسني مبارك من انسحاب القوات الاميركية من العراق في الثلاثين من حزيران وقال ان ترك العراق بدون اركان سيحوله الى بؤرة للعمليات الارهابية، وتأتي تصريحات الرئيس المصري بعد موقف لافت للعاهل الأردني الملك عبدالله الذي دعا في تصريح نشرته نيويورك تايمس أمس الى اختيار شخصية عسكرية تمسك بمقاليد الحكم بعد نقل السيادة مشددا على ضرورة ان تكون هذه الشخصية من الداخل وقوية جداً وقريبة الى الشعب. واعتبر ان الأفضل اختياره من الضباط السابقين ممن كانوا "نتاج الحرب العراقية ـ الايرانية"،. مراسلنا في القاهرة احمد رجب استطلع رأي المحلل السياسي المصري اسامة الغزولي في هذه التصريحات فقال:
(تقرير احمد رجب)
فاصـــــل
مستمعينا الاعزاء لازلتم مع ملف العراق الاخباري
اجري رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلسكوني مباحثات بشأن العراق مع الامين العام للامم المتحدة كوفي انان، قبل ان يتوجه الى واشنطن للاجتماع بالرئيس الاميركي جورج بوش مساء اليوم.
وكان برلسكوني اعلن عشية وصوله الى نيويورك انه سيطلب من الرئيس بوش اثناء لقائهما اليوم في واشنطن، انزال عقوبات نموذجية،حسب تعبيره، بحق المسؤولين عن عمليات تعذيب معتقلين عراقيين في العراق.
ونقل تقرير لرويترز عن برلكسوني بعد اجتماعه مع الامين العام للامم المتحدة كوفي انان قوله انه يريد "تحولا" في تسليم السلطات من مجلس الحكم العراقي الحالي الى حكومة عراقية مؤقتة جديدة يسعى مبعوث الامم المتحدة الخاص الاخضر الابراهيمي الى المساعدة على تشكيلها.
واضاف قائلا للصحفيين انه وانان يشتركان في "شيء واضح للجميع.. هو انه من غيرالممكن بناء اي نظام ديمقراطي ما لم يكن هناك ما يضمن الامن والنظام العام.
وسئل برلسكوني ان كان ابقاء الجنود الايطاليين في العراق مرتبط بتبني قرار
جديد للامم المتحدة فلم يقدم اجابة مباشرة لكنه قال انه لا يراوده شك في ان مجلس الامن الدولي سيوافق على قرار جديد لان هناك حاجة لان تضفي الامم المتحدة "الشرعية على الحكومة الجديدة في العراق."

من جهة أخرى اظهرت نتائج استطلاع للرأي نشرته صحيفة لا ريبوبليكا القريبة من المعارضة بان ستة ايطاليين من كل عشرة يؤيدون انسحاب القوة العسكرية الايطالية من العراق بحلول الثلاثين من حزيران وهو موعد نقل السيادة الى حكومة عراقية مؤقتة.
فاصـــــل
مستمعينا الكرام الى هنا نصل واياكم الى ختام ملف العراق الاخباري لهذه الساعة الذي اعده وقدمه لكم حسين سعيد واخرجه نبيل خوري.
شكرا على حسن متابعتكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG