روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


كفاح الحبيب

طابت أوقاتكم سيداتي وسادتي ، مرةً أخرى نتابع وإياكم ما نشرته الصحف العربية عن عملية إغتيال عز الدين سليم رئيس مجلس الحكم لشهر آيار .. فماذا قالت تلك الصحف بهذا الخصوص ؟

في صحيفة الشرق الأوسط الصادرة في لندن يكتب أحمد الربعي تعليقاً يتساءل فيه ؛ هل هي مصادفة ان يقتل الزعماء العراقيون الشيعة المعتدلون واحداً بعد الآخر؟ ولماذا هؤلاء بالذات وهم جميعا يدعون الى السلم الاجتماعي في العراق ويرفضون العنف ، بل انهم لعبوا دوراً كبيراً في الاستقرار؟
ويقول الكاتب ان السيد الخوئي كان نموذجاً للرجل الشجاع وصاحب القضية ، والسيد محمد باقر الحكيم الذي استمر رافعا راية الشهداء من اسرته وشعبه حتى جاء القتلة واعداء الاستقرار فغدروه وقتلوه . والآن يأتي الدور على السيد عبد الزهرة عثمان ، الذي قضى سنوات من عمره لاجئا خارج وطنه ثم عاد ليشارك في مجلس الحكم لانقاذ العراق مما هو فيه .
الكاتب يتساءل هل هناك من يرى في هؤلاء القادة المعتدلين تهديداً لزعامته ؟ وهل من الممكن ان تكون مصادفة استهداف هذه الرموز التي كانت ترفض العنف وتشارك في هذه المرحلة الحرجة لنقل السلطة الى العراقيين بأقل خسارة ممكنة!!
أحمد الربعي ينهي تعليقه قائلاً ؛ العراقيون معنيون بالاجابة على السؤال الحائر..

**********

صحيفة الراية القطرية تكتب رأياً ترى فيه ان هذه الجريمة عمل مدان ويؤكد مستنقع الفوضى وانفلات الأمن الذي آلت اليه الأمور تحت سلطة الاحتلال ...
وتضيف الصحيفة ان جريمة الاغتيال هذه مناسبة لدعوة كافة القوى الفاعلة دولياً واقليمياً وعلى رأسها الولايات المتحدة لتظهر عزماً أكيدا وتبادر بحزم لاتخاذ كل ما من شأنه السيطرة على الوضع الأمني المتدهور واستعادة الهدوء المفقود، والعمل على إعادة النظام واسترداد هيبة القانون ، باعتبار ذلك السبيل الوحيد لاسترداد العراق سيادته ، واعادة الثقة لشعبه واشعاره بكرامته واستقلاله .
صحيفة الراية ترى ان من الضروي في هذا الشأن تنسيق العمل بين جميع الاطراف بما في ذلك اشراك الامم المتحدة ودول الجوار لتسليم الملف الأمني بالذات لأيد عراقية حتى تستشعر واجبها وتتحمل مسؤوليتها .
وهو ما يحتم على سلطة التحالف التخلي عن منطق المكابرة ، وإعادة قراءة الأحداث برؤية استراتيجية جديدة لاكمال المهمة التي يدور الحديث عنها في واشنطن ولندن بتسليم السلطة في موعده المقرر .



***********
متابعة لما نشر في الصحف المصرية يقدمها مراسلنا في القاهرة أحمد رجب .
**********
مستمعي الأعزاء قدمنا لكم قراءة في بعض الصحف العربية شكراً لحسن المتابعة والى اللقاء ...

على صلة

XS
SM
MD
LG