روابط للدخول

الملف الثاني: المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني يدعو القوات الأميركية و الميليشيا الشيعية المتقاتلة معها إلى الانسحاب من مدينتي النجف و كربلاء


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
نحييكم في عرضٍ لمستجدات الشأن العراقي ضمن عدد جديد من الملف اليومي، ومن أبرز محاوره:
المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني يدعو القوات الأميركية والميليشيا الشيعية المتقاتلة معها إلى الانسحاب من مدينتي النجف وكربلاء، وواشنطن تقول إن قذيفة مدفعية تحتوي على غاز السارين انفجرت أمس ستخضع لمزيدٍ من الاختبارات.
وقبل أن نعرض التفاصيل، نستمع إلى نشرة إخبارية موجزة.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
ناظم ياسين يحييكم في عرضٍ جديد لآخر تطورات الشأن العراقي ضمن الملف اليومي.
طالب المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني القوات الأميركية والميليشيا الشيعية المتقاتلة معها بالانسحاب من مدينتي النجف وكربلاء اليوم الثلاثاء.
وجاء في النبأ الذي بثته وكالة رويترز من النجف أن السيستاني قال في بيان نادر أصدره مكتبه أنه من الجائز المطالبة بانسحاب كل أثر عسكري من المدينتين للسماح لقوات الشرطة والعشائر بالقيام بدورها في حفظ النظام والأمن.
وكان مصدر طبي أعلن الثلاثاء أن عراقيا قتل وجرح خمسة آخرون في كربلاء مساء الاثنين في مواجهات بين "جيش المهدي" الميليشيا الموالية للزعيم الشيعي مقتدى الصدر وقوات التحالف.
وكالة فرانس برس أفادت بأن اشتباكات وقعت مساء الاثنين على مسافة نحو خمسين مترا عن ضريح الإمام الحسين فيما سُمع إطلاق نار من أسلحة خفيفة صباح الثلاثاء في المدينة.
أما وكالة رويترز فقد نقلت عن شهود أن مقاتلين موالين للصدر هاجموا قاعدة أميركية على مشارف مدينة النجف اليوم الثلاثاء بقذائف هاون.
وأضاف الشهود أن دبابتين أميركيتين متمركزتين حول مركز الشرطة الرئيسي تحركتا باتجاه القاعدة وهوجمتا بقذائف صاروخية.
ولم ترد أنباء فورية عن سقوط قتلى أو جرحى.
--- فاصل ---
على صعيد آخر، وفي واشنطن، قال مسؤول أميركي كبير في تعليقٍ على انفجار قذيفة مدفعية تحتوي على غاز السارين أمس إن القذيفة ستخضع لمزيد من الاختبارات.
وستكون هذه المرة الأولى التي يعثر فيها على أي سلاح كيماوي في العراق منذ الحرب. وكالة رويترز نقلت عن وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد ومسؤولين آخرين في واشنطن وبغداد قولهم الاثنين إن الاختبارات الميدانية المبدئية تشير إلى أن القذيفة وهي من من عيار 155 ملم تحتوي على غاز السارين. وذكر مسؤول في واشنطن طلب عدم الكشف عن هويته أنه "سوف تجرى اختبارات إضافية خارج العراق..اختبارات أكثر تفصيلا"، بحسب تعبيره. وأضاف "سواء كان الشخص الذي وضعها كقنبلة على جانب الطريق يعرف أن بها غاز السارين من عدمه فهي مسألة غير محسومة."
من جهته، أوضح رامسفلد أن الاختبارات يمكن أن تستغرق بعض الوقت، مضيفاً القول "ما يتعين علينا أن نفعله هو أن نأخذ العينات إلى مكان ما حيث يمكننا أن نختبرها بعناية قبل أن نصل إلى حقائق حول ماهيتها المحددة...علينا أن نكون حريصين..لا يمكننا أن نقبل شيئا غير دقيق"، بحسب تعبيره.
وفي بغداد، تحدث لإذاعة العراق الحر ناطق باسم سلطة الائتلاف المؤقتة حول قضية القذيفة المعبّأة بغاز السارين في سياق المقابلة التالية التي أجراها معه مراسلنا علي الياسي.
(رسالة بغداد مع المقابلة)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور العائدات النفطية، من المقرر أن يتوجه وفد عراقي إلى الأمم المتحدة الأربعاء للمطالبة بالسيطرة الكاملة على عائدات البلاد من النفط وخفض تعويضات الحرب المفروضة على العراق.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن حامد البياتي نائب وزير الخارجية العراقي قوله: "يجب أن تكون للعراق كلمة في قرار الأمم المتحدة القادم"، بحسب تعبيره.

وأضاف "سنتفاوض على أساس أن العراق لابد وأن يكون مسؤولا بالكامل عن ثرواته الطبيعية وأن الخمسة بالمائة من عائدات النفط التي ندفعها يجب أن تخفض" مشيرا إلى التعويضات التي يدفعها العراق بسبب غزوه الكويت عام 1990 .
يذكر أن العراق دفع نحو 20 مليار دولار من التعويضات التي تقدر بنحو 300 مليار دولار. وقبل عام خفّض قرار للأمم المتحدة النسبة المستقطعة من عائدات النفط من 15 بالمائة إلى خمسة بالمائة.
البياتي ذكر أنه لا ينبغي أن يتحمل العراق الآن مسؤولية الحروب التي شنها صدام حسين إذ لم يكن للشعب رأي فيها بل عانى منها ودفع ما فيه الكفاية بالفعل.
رويترز أشارت أيضا إلى تصريحات سابقة لمسؤولين عراقيين بأن التعويضات التي يُستحق معظمها للكويت والسعودية غير عادلة وان الدولتين استفادتا من إنتاج كميات أكبر من النفط عندما حظر على العراق تصدير أي كميات بين عاميْ 1990 و 1996.
يذكر في هذا الصدد أن حجم مبيعات النفط الخام العراقي منذ حرب العام الماضي بلغ أكثر من تسعة مليارات دولار وقد أودعت في صندوق التنمية الخاص بالعراق.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونعود إلى ردود الأفعال التي ما زالت تتوالى على اغتيال عز الدين سليم الرئيس الدوري لمجلس الحكم الانتقالي أمس. فقد صدر بيان مشترك عن الزعيمين الكرديين العراقيين مسعود بارزاني وجلال طالباني شجبا فيه الجريمة التي قالا إنها استهدفت النيل من الشعب العراقي.
مراسلنا في السليمانية مصطفى صالح كريم وافانا بالتفاصيل في سياق التقرير الصوتي التالي الذي يتضمن مقابلة أجراها مع رئيس اتحاد علماء الدين الإسلامي في كردستان العراق محمد أمين جمجمالي الذي دان الجريمة أيضا.
(رسالة السليمانية مع المقابلة)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في واشنطن، نفت وكالة المخابرات المركزية الأميركية تقريرا نشرته مجلة نيويوركر عن وجود ما زعمت أنها تعليمات صدرت بموافقة وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد بشأن التحقيق مع معتقلين عراقيين.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن وليام هارلو الناطق باسم الوكالة قوله إن "القصة المنشورة في مجلة نيويوركر خطأ من الأساس إذ لا يوجد برنامج مشترك لوزارة الدفاع ووكالة المخابرات المركزية لانتهاك حقوق السجناء العراقيين وإذلالهم"، بحسب تعبيره.
وكان البنتاغون نفى أيضا تقرير المجلة الذي جاء فيه أن انتهاكات حقوق السجناء العراقيين ترجع إلى خطة سرية أقرها رامسفلد لتشديد أساليب الاستجواب.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وننتقل أخيرا إلى عمان عبر التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسلنا حازم مبيضين عن التصريحات الجديدة التي أدلى بها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بشأن العراق.
(رسالة عمان الصوتية)

--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجه ديار بامرني ... عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG