روابط للدخول

الملف الأول: تشييع عز الدين سليم رئيس مجلس الحكم الانتقالي الذي أُغتيل أمس، الرئيس الدوري الجديد للمجلس غازي الياور يؤكد العزم على المضي قدما في عملية استعادة السيادة


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي، ومن أبرز محاوره اليوم:
تشييع عز الدين سليم رئيس مجلس الحكم الانتقالي الذي أُغتيل أمس، والرئيس الدوري الجديد للمجلس غازي الياور يؤكد العزم على المضي قدما في عملية استعادة السيادة، وأنباء عن اشتباكات في كربلاء بين القوات الأميركية وميليشيا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وقبل أن نعرض التفاصيل، نستمع إلى نشرة إخبارية موجزة.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
ناظم ياسين يحييكم ويعرض تفاصيل الشأن العراقي ضمن الملف اليومي.
جرت في بغداد اليوم الثلاثاء مراسم تشييع عز الدين سليم رئيس مجلس الحكم الانتقالي الذي اغتيل أمس الاثنين في انفجار سيارة مفخخة قبل 43 يوما من موعد نقل السلطة إلى العراقيين.
عناصر من الدفاع المدني العراقي حملوا نعش سليم الذي لف بالعلم العراقي إلى داخل قاعة مجلس الحكم الانتقالي في الساعة التاسعة والنصف بالتوقيت المحلي بينما وقف معظم أعضاء مجلس الحكم يتقدمهم الرئيس الدوري الجديد الشيخ غازي عجيل الياور والمدير الإداري لسلطة الائتلاف في العراق بول بريمر. كما شارك في مراسم التشييع الأخضر الإبراهيمي مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى العراق.
وبعد أن أشاد بمواقف عز الدين سليم، دان الياور في كلمة في الحفل من اقترف هذا الجرم. من جهته، أكد بريمر أن الإرهابيين يحاولون عرقلة العراق نحو السيادة والسلام "لكنهم لن ينجحوا وعلينا أن نواصل الخط في العملية السياسية من اجل إقامة الحكومة المقبلة الشهر المقبل والانتخابات العام المقبل"، بحسب تعبيره.
وكان الرئيس جورج دبليو بوش قال في بيان صدر على هامش زيارة إلى ولاية كانساس: "باسم الشعب الأميركي، أدين الاعتداء الإرهابي الوحشي الذي استهدف رئيس مجلس الحكم العراقي عز الدين سليم وعددا من المواطنين العراقيين. وكان سليم رجلا شجاعا عرّض حياته للخطر من اجل عراق حر وديموقراطي ومزدهر"، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس عن البيان الرئاسي الأميركي.
من جهته، دان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اغتيالَ سليم. وأضاف في تصريحات أدلى بها الاثنين أثناء زيارته إلى تركيا.
بلير:
"إن ما حدث في العراق اليوم باغتيال شخص كان يحاول العمل نحو عراق أفضل وأكثر ديمقراطيةً يؤكد هذه الحقيقة. ولن نقوم بما يسمى بالخروج السريع. ولن يكون هناك انسحاب سريع من العراق.
وسنبقى إلى أن ننجز عملنا".
--- فاصل ---
وفي بغداد، أكد غازي عجيل الياور الرئيس الدوري الجديد لمجلس الحكم أكد العزمَ على المضي قدما في عملية استعادة السيادة.
الياور :
"إنه تحدٍ. وقد قبلنا هذا التحدي. وإننا أكثر عزماً من الأمس على المضي قدُماً في عملية استعادة السيادة وإعادة بناء العراق".

وفي مقابلة مع وكالة رويترز للأنباء، قال الياور إن أعضاء المجلس يحتاجون إلى حماية افضل وانهم تركوا عرضة لأي هجوم، مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية في العراق قلّصت من برنامج تدريب أمني خاص بأعضاء المجلس في كانون الثاني ولم تقدم ما يلزم من عتاد مثل الدروع الواقية من الرصاص لحراسهم الشخصيين.
وأضاف: "نريد حماية أفضل مثل توفير سيارات مدرعة اكثر. نريد مواقع أفضل نعيش فيها يمكن التنقل منها بسهولة إلى عملنا بدون الإحساس بالخوف على أمننا"، بحسب تعبيره.
الياور أكد أيضا ضرورة أن تلعب قوات الأمن العراقية دورا اكبر في التصدي للمناوئين للاحتلال الأميركي سواء من العراقيين أو من الأجانب. وتابع قائلا: "نحتاج إلى شرطة لمكافحة الإرهاب. نحتاج نوعا من مخابرات أمنية قوية للغاية" ، بحسب ما نقلت عنه رويترز.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور الأوضاع الأمنية، نسبت وكالة رويترز إلى شهود قولهم إن القوات الأميركية وميليشيا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اشتبكت في كربلاء في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء. وأسفرت الاشتباكات عن مقتل ثمانية عراقيين وإصابة ثلاثة عشر شخصا بجروح.
ومن بغداد، يفيد مراسلنا بأن الدفاع المدني العراقي باشر بسحب الأسلحة من مدينة الصدر.
التفاصيل في سياق الرسالة الصوتية التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر فلاح حسن.
(رسالة بغداد الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وننتقل إلى محور الوجود العسكري الأجنبي في العراق. فقد أبلغت الولايات المتحدة كوريا الجنوبية أنها ستسحب نحو أربعة آلاف جندي من هذا البلد لإرسالهم إلى العراق.
وكالة فرانس برس نقلت عن مسؤول في البنتاغون قوله إن عملية إعادة الانتشار هذه تأتي في إطار تبديل القوات في العراق. وقال إن "الجيش قام، خلال عدة أشهر، باستعراض مختلف الوحدات وخلص أخيراً إلى أن اللواء الأفضل تجهيزا لهذا الدعم موجود في كوريا الجنوبية"، بحسب تعبيره.
من جهته، أكد وزير الخارجية الكوري الجنوبي بان كي-مون أن واشنطن أبلغت حكومتَه بسحب هؤلاء القوات، قائلا:
"في الآونة الأخيرة، شرحت لنا الحكومة الأميركية موقفها المتمثل برغبتها في إرسال فرقةٍ مؤلفة من نحو ثلاثة آلاف وستمائة عسكري متمركزين في كوريا الجنوبية إلى العراق وذلك لإنجاح عملية نقل السيادة إلى العراق".
هذا وقد كشفت صحيفة التايمز اللندنية اليوم الثلاثاء أن بريطانيا ستعلن الأسبوع المقبل إرسال ثلاثة آلاف جندي إضافي إلى العراق لتثبيت الأمن قبل تسليم السلطة إلى حكومة عراقية انتقالية في نهاية حزيران المقبل.
فرانس برس نقلت عن الصحيفة أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير سيبرر إرسال هذه التعزيزات بالقول إنها جزء من استراتيجية لمغادرة العراق تقضي بتسريع تدريب الجنود العراقيين قبل أن يتسلموا مهامهم في الموعد المحدد.
لكن وزارة الدفاع البريطانية ذكرت أنه لم يتخذ قرار نهائي بعد حول إرسال قوات إضافية إلى العراق.

وفي القاهرة، صرح عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية بأن الدول العربية ستبحث إرسال قوات أمن عربية إلى العراق، إذا طلب العراق ذلك، أو صدر قرار عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في هذا الصدد، مؤكداً أن للعراق الحق في تقديم مثل هذا الطلب شأن بقية أعضاء الجامعة العربية، الذي سيناقش ويبحث في إطار مجلسها.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في العاصمة المصرية أحمد رجب.
(رسالة القاهرة الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونعود إلى البلاد لنستمع إلى مزيد من ردود الفعل التي تتوالى على اغتيال الرئيس الدوري لمجلس الحكم عز الدين سليم. مراسلنا في كركوك سوران الداوودي وافانا بالتقرير الصوتي التالي.
(رسالة كركوك الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجه ديار بامرني... وهذه عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG