روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف غربية صادرة اليوم


شيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

جاء في مقال شارك في اعداده السناتور جون مكين من الحزب الجمهوري والسناتور جو ليبرمان من الحزب الديمقراطي، أن الصور والتقارير عن الإنتهاكات التي حدثت في سجن (أبو غريب) استرعت اهتماماً كبيراً في الولايات المتحدة، وقد شوه الجنود الذين قاموا بتلك الأعمال سمعة البلاد وعرّضوا حياة الجنود الأميركيين الى الخطر، ما أدى ببعض المراقبين الى التساؤل عن جدوى استمرار القوات.

المقال الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست أشار الى ضرورة عدم تضخيم الأخطاء التي حدثت الى درجة تؤدي الى تحطيم الهدف الأساسي في قيام عراق حر وديمقراطي، وأكد المقال على ضرورة انجاز المهمة بنجاح من خلال ايجاد حلول للمشاكل ألأمنية والإقتصادية.

وفي الجانب الأمني أكد السياسيان ألأميركيان مكين وليبرمان على ضرورة زيادة حجم القوات في العراق بما في ذلك قوات المارينز وقوات العمليات الخاصة للقيام بعمليات هجومية، إضافة الى القوات الأخرى سواء في مجال اللغة او الإستخبارات أو شؤون الدفاع المدني، وعدم الإعتماد فقط على قوات الإحتياط أو تمديد فترة بقاء الجنود لملئ الفراغ الحاصل.

صحيفة واشنطن بوست اشارت في المقال الذي كتبه السناتور مكين والسناتور ليبرمان الى ضرورة اعادة نشر قوات من قواعد اميركية في الولايات المتحدة، واوربا واليابان ومناطق أخرى، لتهدئة الأوضاع في بعض المناطق والحاق الهزيمة بالمتمردين واعادة الأمن والنظام.

الصحيفة أشارت الى أن انسحاب القوات من الفلوجة شجع المتمردين ودفع بعض العراقيين الى الإعتقاد بأن الولايات المتحدة تفتقد العزم والوسائل لفرض مطالبها، وأكدت الصحيفة على ضرورة حل كافة الميليشيات المسلحة في العراق، لأن بقاء المسلحين يعني عدم الإستقرار، وعلى سلطة الإئتلاف دمج المسلحين الذين تتم تزكيتهم في الجيش الجديد، ووضع الباقين أمام خيارين أما أن يقوموا بنزع اسلحتهم أو اجبارهم على ذلك، بحسب ما ورد في المقال الذي نشرته واشنطن بوست.

--------- فاصل ---

واصلت صحيفة واشنطن بوست الحديث في المقال الذي شارك في اعداده السناتور مكين والسناتور ليبرمان، عند تناولها للجانب السياسي في العراق قائلة إن عملية نقل السيادة تعترضها بعض الصعوبات سواء في تشخيص من سيقود العراق، أو حتى في تحديد موعد نقل السيادة، وأضاف المقال أن شرعية أي حكومة عراقية يجب أن تأتي من خلال الإنتخابات.

المقال دعا الى تقديم موعد الإنتخابات العامة الى خريف هذا العام بدلاً من شهر كانون الثاني المقبل وعلى الولايات المتحدة والأمم المتحدة أن تتقدما بخطة لضمان اجراء انتخابات ديمقراطية يمكن للعراقيين اللبراليين منافسة الإسلاميين فيها.

المقال الذي نشرته واشنطن بوست لفت الى احتمال وقوع اخطاء لكنه شدد على ضرورة المساعدة في قيام حكومة تعددية ومسؤولة في العراق تحظى بالشرعية أمام العراقيين والعالم.

------- فاصل ---

وعلى صعيد ذي صلة بالشأن العراقي نشرت صحيفة واشنطن تايمز مقالاً كتبه (بيتر بروكس)، الباحث في شؤون الأمن القومي في هريتيج فاونديشن.

الصحيفة ذكرت أن الأمور بدأت بالتحسن من الجوانب العسكرية والسياسية بعد أسابيع من الإضطرابات، ولفتت الصحيفة الى اساءة معاملة المعتقلين في سجن ابو غريب من قبل مجموعة صغيرة من الجنود وقالت إنهم شوهوا ايضاً قيم الديمقراطية الأميركية، وطالبت بمحاسبة مرتكبي الإنتهاكات والمسؤولين الذين كانوا يعرفون بالأمر، واجراء تحقيق شامل، وازالة سجن أبو غريب.

واشارت الصحيفة الى النجاحات التي تم تحقيقها في المجالين السياسي والعسكري في الفلوجة والنجف، وأكدت على ضرورة انجاز المهمة في العراق.

--- فاصل ---

من ناحيتها نشرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية مقالاً كتبه ماثيو دي أنكونا، أشار فيه الى الجدل القائم في حزب العمال البريطاني حول الشأن العراقي.

وتطرق المقال في هذا الصدد الى عدم العثور على اسلحة الدمار الشامل، وعدم تحقيق الإستقرار المنشود في العراق، ولفت الى فضيحة الإساءة الى المعتقلين العراقيين في سجن أبو غريب.

ومن المحتمل أن ضباط الشرطة العسكرية في السجن أخذوا أوامرهم من مسؤولين في المخابرات أو مسؤولين مدنيين ليتمكنوا من دفع المعتقلين الى الإعتراف، لكن نشر الصور وما ظهر فيها من أساءات جنسية شوه سمعة القوات بشكل كبير ، بحسب المقال الذي دعا الى ضرورة اتخاذ اجراءات مناسبة لحل هذه المشكلة، مؤكداً على ضرورة عدم ترك المشاكل والإسراع في معالجتها في وقتها، ومنع تكرارها.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام

قدمت لكم عرضاً لأهم ما ورد في صحف غربية عن الشأن العراقي

شكرا لمتابعتكم

على صلة

XS
SM
MD
LG