روابط للدخول

الملف الثاني: معارك في النجف بين القوات الأميركية و ميليشيا الصدر و المدينة يصيبها الشلل بسبب القتال، أمر رئاسي أميركي ينقل مسؤولية العمليات في العراق من وزارة الدفاع إلى وزارة الخارجية


ميسون أبو الحب

اهلا بكم في ملف العراق.

من العناوين الرئيسية:
معارك في النجف بين القوات الأميركية وميليشيا الصدر والمدينة يصيبها الشلل بسبب القتال.

أمر رئاسي أميركي ينقل مسؤولية العمليات في العراق من وزارة الدفاع إلى وزارة الخارجية

وفي الملف طائفة أخرى من الأخبار ورسائل من مراسلينا. قبل ان نبدأ هذه نشرة لاهم الأنباء:


كثفت القوات الأميركية من حربها ضد رجال مقتدى الصدر يوم الجمعة وارسلت دبابات إلى مقبرة النجف لنسف مواقع الميليشيات المنتنشرة بين القبور وذلك لاول مرة حتى الآن.
سمعت في النجف اصوات انفجارات واطلاقات صاروخية يبدو ان اغلبها يصدر عن المنطقة المحيطة بالمقر الرئيسي للشرطة في مركز المدينة.
شوارع مدينة النجف خلت من المارة واصاب الشلل مختلف القطاعات والنشاطات مع نشوب معارك صباح يوم الجمعة ضلت مستمرة حتى فترة بعد الظهر.

في كربلاء أيضا نشبت معارك بين ميليشيات الصدر والقوات الأميركية. الأخيرة استخدمت مكبرات الصوت لتطلب من السكان الابتعاد عن المنطقة بينما القت المروحيات الأميركية منشورات تحث الصدر على تسليم نفسه.
القادة الاميركيون قالوا إنهم سيحاولون عدم الحاق الضرر بالمواقع المقدسة في النجف وكربلاء غير انهم أكدوا ضرورة تخلي الميليشيا غير الشرعية عن اسلحتها وان صبرهم قد نفد بعد مرور اكثر من شهر على نشوب اشتباكات مع ميليشيا الصدر في انحاء مختلفة من جنوب العراق.
وكالة اسوشيتيد بريس ذكرت ان أحد مكاتب الصدر في مدينة النجف تعرض إلى اطلاقات نارية يوم الجمعة نقلا عن شاهد عيان تحدث بالهاتف من النجف. الشاهد قال إن الاطلاقات ربما جاءت من فئة معارضة لوجود الصدر ورجاله في المدينة.
سكان في مدينة النجف ذكروا أيضا ان رجال جيش المهدي اغلقوا الطرقات المؤدية إلى مرقد الامام علي.
يذكر أن هذا الهجوم الأميركي على مدينة النجف هو الاعنف حتى الآن.
وفي بغداد دعا مساعدو الصدر الشيعة في بغداد إلى التوجه إلى النجف لتعزيز الميليشيا هناك.
وفي شمال العمارة حذر ممثل للصدر هو فرقد الموسوي، حذر الشرطة العراقية والدفاع المدني من تعرضهم إلى القتل في حالة قاموا بمساعدة الجنود الأميركيين في قتالهم ضد جيش المهدي.
ممثل الصدر في الناصرية الشيخ أوس الخفاجي هدد من جانبه بشن هجمات على قوات التحالف في المدينة وهي قوات ايطالية.
وكالة اسوشيتيد بريس ذكرت ان القوات الأميركية قطعت الطريق الموصل بين النجف والكوفة.
الصدر من جانبه القى خطبة يوم الجمعة في الكوفة اتهم فيها الرئيس الأميركي ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير بتجاهل معاناة المعتقلين العراقيين في سجون قوات التحالف كما أدان العراقيين المتعاونين مع الأميركيين ودعا إلى انهاء التوترات الطائفية بين العراقيين.

في النجف أيضا تعرض فندق يشغله صحفيون عراقيون وأجانب إلى اضرار في خضم المعارك التي دارت يوم الجمعة بين القوات الأميركية والميليشيات الموالية لمقتدى الصدر.
من جانبها اطلقت قوات التحالف مجموعة من السجناء من سجن ابي غريب الذي يضم اكثر من 3000 نزيل.
خبير ستراتيجي تحدث عن الانعكاسات السياسية للزيارة التي قام بها وزير الدفاع الأميركي رامسفيلد إلى سجن ابي غريب. هذا عماد جاسم من بغداد:



لمح الحاكم المدني الأميركي العام بول بريمر، حسب وكالة فرانس بريس إلى احتمال انسحاب أميركي من العراق بالقول إن الولايات المتحدة لا تبقى في مكان لا تلقى الترحيب فيه.
بريمر أضاف حسب الوكالة " لو طلبت الحكومة المؤقتة منا المغادرة فسنغادر " مشيرا بذلك إلى الحكومة التي ستتسلم السيادة في الثلاثين من حزيران.
بريمر أضاف " لا اعتقد ان ذلك سيحدث لكن من البديهي اننا لا نبقى في بلدان لا نلقى الترحيب فيها " حسب قوله.
تصريحات بريمر جاءت خلال غداء عمل في بغداد بحضور مسؤولين عراقيين من مدينة ديالى.
غير ان وكالة فرانس بريس نقلت عن بريمر قوله أيضا " سلطة التحالف المؤقتة ستنحل في الثلاثين من حزيران. هل يعني ذلك ان الولايات المتحدة سترحل؟ لا على الاطلاق "، حسب ما ورد في خبر بثته الوكالة.


قال الجنرال العراقي الذي يقود القوات التي تسيطر على الفلوجة إنه لا يخطط لنزع سلاح المتمردين متحديا بذلك مطالب القادة الأميركيين الذين عينون ومما أثار نوعا من التوتر بين رجال المارينز الذين يحيطون بالفلوجة حسب ما ذكرت رويترز.
الجنرال محمد لطيف وهو ضابط مخابرات سابق اخبر الوكالة أن على القوات الأميركية ان تعود إلى بلادها إذا ما أرادت السلام.
الجنرال محمد لطيف أكد على ضرورة اعمار العراق وقال ان ليس هناك حاجة إلى الجنود الأميركيين مضيفا ان هؤلاء الجنود لا بد سيكونون سعداء بالعودة إلى بلادهم.
تصريحات الجنرال محمد لطيف قائد القوات في الفلوجة جاءت بعد محادثات مع الجنرال جيمس ماتيس قائد الفرقة الاولى في المارينز وهي القوات التي تطوق الفلوجة.


ستتسلم وزارة الخارجية الأميركية من وزارة الدفاع الدور القيادي في غالبية العمليات الأميركية في العراق بعد نقل السلطة إلى حكومة عراقية في الثلاثين من حزيران المقبل وذلك بموجب أمر صدر عن الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش خلال هذا الاسبوع.
وقع الرئيس بوش هذا القرار يوم الثلاثاء الماضي ولم يعلن عنه بشكل رسمي حتى الآن حسب قول مصادر اطلعت على نص القرار يوم الخميس.
المسؤولون قالوا إن القرار يضع حدا كما يبدو للصراع القائم بين وزارتي الدفاع والخارجية حول من المسؤول عن عمليات الحكومة الأميركية في العراق بعد نقل السيادة. أما سلطة التحالف المؤقتة فسيتم حلها وستمنح سلطات محدودة إلى العراقيين.

ورد في نص القرار الأميركي الرئاسي انه سيتم تمثيل الولايات المتحدة في العراق في شخص مندوب تابع لوزارة الخارجية الأميركية وسيكون مسؤولا عن اعمال التنسيق والاشراف على موظفي الحكومة الامريكية وعلى سياساتها ونشاطاتها في العراق.

يذكر ان مجلس الشيوخ صادق على قرار تعيين جون نغروبونتي سفيرا للولايات المتحدة في بغداد. نيغروبونتي سيكون أيضا اكبر مسؤول في العراق ليحل بذلك محل بول بريمر الحاكم المدني الأميركي العام الحالي في العراق. ستنتهي مهام بريمر كرئيس لسلطة التحالف في الثلاثين من حزيران المقبل.

غير ان ما تجدر الاشارة اليه هنا هو ان اشراف وزارة الخارجية على النشاطات الأميركية في العراق لن يشمل الموظفين الذين يعملون تحت قيادة عسكرية أو ممن يعملون في منظمات دولية. فالقرار يمنح القيادة العسكرية الوسطى سلطة مستمرة ويذكر في الوقت نفسه ان كولن باول وزير الخارجية سيكون مسؤولا عن الاشراف على المساعدات المقدمة إلى العراق وعن إدارتها العامة.
القرار يشير أيضا إلى ان الجيش الأميركي سينسق الجهود في مجال تزويد قوات الأمن العراقية بالمعدات اللازمة وفي الوقت المناسب كما يشير إلى ان وزارتي الدفاع والخارجية سيقرران بشكل مشترك موعد نقل المهام العسكرية إلى منظمات امن مناسبة.
أخيرا نذكر ان هذا القرار يعتبر نصرا لوزارة الخارجية الأميركية التي كانت تحاول تأدية دور اكبر في العراق والتركيز على مهمة الاعمار هناك.

في بغداد تحدث ناطق باسم سلطة التحالف عن انشاء السفارة العراقية في بغداد. هذا عماد جاسم:


إلى الموصل وصل فريق من الامم المتحدة للبحث في موضوع تسليم السلطة إلى العراقيين وفي موضوع الانتخابات مع عدد من التجمعات السياسية في المدينة:


على الصعيد الدولي ترغب فرنسا في ان يحدد مجلس الأمن الدولي التابع للامم المتحدة موعدا محددا للقوات متعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة وهو موعد قد ينتهي عند انتخاب حكومة عراقية جديدة العام المقبل، حسب قول مبعوثي فرنسا في نيويورك.

الولايات المتحدة كانت قد طلبت من اعضاء مجلس الأمن منح الشرعية الدولية لحكومة عراقية مؤقتة ستتسلم السلطة في الثلاثين من حزيران المقبل وطلبت منها أيضا منح موافقتها لقيام القوات متعددة الجنسيات بالحفاظ على الأمن لاطول فترة ممكنة.
لم ترفض فرنسا فكرة منح الشرعية للقوات متعددة الجنسيات خلال فترة الحكومة الانتقالية كما ورد في مؤتمر صحفي عقده وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه غير انه قال إن الحكومة العراقية الجديدة بعد انتخابها في بداية العام المقبل هي التي يجب ان تقرر بقاء هذه القوات ام لا.


على الصعيد الدولي أيضا قال رئيس الوزراء البريطاني في مقابلة نشرت اليوم الجمعة إنه لن ينأى بنفسه عن الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش بسبب المصاعب الأخيرة التي تواجهها في العراق.
صحيفة الاندبندنت نقلت عن بلير قوله إن اهم شئ هو ان نعمل مع شركائنا في التحالف لتدبير الامور وتصحيح الوضع الامني كي يتمكن العراقيون من التكفل بامر الأمن بانفسهم وان هذا هو ما يريدون.
رئيسة الفيليبين غلوريا آرويو قالت من جانبها اليوم إن حكومتها ستقدم المساعدة إلى العمال الفيليبينيين الذين يعملون في العراق والراغبين في مغادرته وذلك بعد تعرض قاعدة اميركية إلى هجوم في وقت سابق من هذا الاسبوع مما ادى إلى مقتل فيليبيني واحد واصابة اربعة آخرين بجروح.
استراليا ذكرت على لسان رئيس وزرائها جون هوارد اليوم ان صور اساءة معاملة المعتقلين العراقيين اثرت على النظرة إلى قوات التحالف غير انها لم تؤثر على المبرر القائم وراء اسقاط نظام صدام حسين.
اعلنت بولونيا أنها ما تزال ملتزمة بمهمتها في العراق وأنها لن تبدأ بسحب قواتها الا بعد الانتخابات في بداية عام 2005 حسب ما ورد على لسان رئيس وزراء بولونيا ماريك بيلكا.
يذكر ان لبولونيا 2400 رجل في العراق في اطار قوات متعددة الجنسيات في جنوب العراق حول مدينة كربلاء.

إلى الكويت عاد وفد مجلس الامة الكويتي الذي شارك في اعمال مؤتمر رؤساء برلمانات الدول المجاورة للعراق في عمان وهو مؤتمر انهى اعماله يوم الخميس. تفاصيل أخرى مع مراسل إذاعة العراق الحر في الكويت سعد العجمي:


وصلنا إلى نهاية ملف العراق وهذا تذكير بأهم العناوين:

معارك في النجف بين القوات الأميركية وميليشيا الصدر والمدينة يصيبها الشلل بسبب القتال.

أمر رئاسي أميركي ينقل مسؤولية العمليات في العراق من وزارة الدفاع إلى وزارة الخارجية

ملف العراق انتهى هذه تحيات ميسون أبو الحب ومهندس الصوت نبيل خوري.

على صلة

XS
SM
MD
LG