روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


شيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

أهلا بكم في جولة أخرى لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي وسميرة علي مندي وإخراج هيلين مهران.

----- فاصل ---

في صحيفة الوطن القطرية كتب حسان يونس عن اصلاح الجامعة العربية قائلاً إن وزراء الخارجية العرب اتفقوا على وثيقة حول الاصلاح السياسي في العالم العربي، سترفع الى القمة التي من المفترض ان تنعقد يومي 22 و23 مايس الجاري اما ملامح الوثيقة فاهمها تطوير منظومة الحكم العربية ودعم دور منظمات المجتمع المدني في مجال تعميق الديمقراطية والتأكيد على استقلال القضاء وحماية الحريات العامة وحقوق الانسان وحقوق المرأة.

الكاتب أضاف انه تم التوصل اخيرا على ما يبدو الى حل وسط يسمح بـ"تمرير" وثيقة الاصلاح دون ان تكون ملزمة لجهة احداث تغييرات مؤثرة في منظومة الحكم العربية وفي كل الاحوال فبعد اعتماد هذه الوثيقة من جانب القادة العرب لن يكون هناك اي نوع من المتابعة لها.


----- فاصل ---
وفي صحيفة الأيام البحرينية كتب سعيد الحمد مقالاً قال فيه "مع انطلاقة مشروع الاصلاح تحمسنا نحن المثقفين والكتاب لاستنهاض الوعي الحداثي المستنير ايمانا منا ان الاستنارة والحداثة هي الرافعة الاساسية لمشروعنا الاصلاحي الواعد.
ومن الطبيعي امام محاولة استنهاض الوعي الحداثي المستنير ان تواجهنا وتجابهنا مشاريع التخلف التقليدي بكل ما تملكه من حجج وتبريرات لتعطيل مشروع الاستنهاض الحداثي المستنير ولإعاقة مسيرته الجديدة."

ولعل اهم الحجج التي رفعتها وسترفعها في وجهنا ان مشروع الحداثة والاستنارة "مشروع مستورد" بأفكاره ومضامينه واشكاله وانه مقطوع الجذور عن هذه الارض وعن تقاليدها واعرافها وعن عاداتها الى آخر ما تحمله هذه الحجج من افكار تحاول ان تبرهن بها على انقطاع الجذور والاصول عن مشروع الحداثة والاستنارة الذي إليه نسعى ونعمل، على حد قول الكاتب.

سعيد الحمد أضاف "ان الحداثة والاستنارة في بلادنا ليست مقطوعة الجذور والاصول وليست منبتة عن هذه الاراضي وليست نبتا تغريبيا، كما يزعمون ويدعون ولكنها استمرار على ذات الطريق الذي عبّده فكر حداثي مستنير بادر بمشاريعه منذ بدايات البداية."

----- فاصل ---
ومن الكويت وافانا مراسلنا(سعد العجمي ) بعرض موجز لما جاء في صحف كويتية وسعودية عن الشأن العراقي.



(الكويت)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم
لكم منا أطيب التحيات
ونرجو أن تبقوا معنا

على صلة

XS
SM
MD
LG