روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف غربية صادرة اليوم


شيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

كتب الخبير القانوني(بروس فين) مقالاً في صحيفة واشنطن تايمز قال فيه إن ماقامت به مجموعة صغيرة من الجنود الأميركيين الذين ساهموا في اساءة معاملة معتقلين عراقيين، ستؤدي الى استغلال الموضوع من قبل أعداء الولايات المتحدة في العالمين العربي والإسلامي.

الصحيفة لفتت الى قول وزير الدفاع دونالد رامسفيلد إن الإرهابيين سيحاولون استغلال ما هو سئ وطمس ما هو جيد، لأن ذلك من طبيعة هؤلاء الذين يعتقدون أن بامكانهم أن يقتلوا الرجال الأبرياء، والنساء والأطفال ليرضوا مشيئتهم القاسية في التسلط.

لكن محاكمة صدام حسين أو مقتدى الصدر والعديد من الموالين لهم ليست في الأفق حالياً بالرغم مما ارتكبوه من فضائع على حد قول كاتب المقال في صحيفة واشنطن تايمز، الذي أضاف أن الولايات المتحدة ترمز الى دولة القانون بينما يرمز صدام الى دولة الإرهاب، وشدد الكاتب على ضرورة فضح جرائم النظام السابق.

واشنطن تايمز لفتت الى أن الإرهاب كان سياسة الدولة في عراق صدام، وكانت الرشوة والسياسة تسيطر على القضاء، وتعرض الكرد في الشمال الى معاملة وحشية، والشيعة في الجنوب الى القمع، وتعرض السنة الهاربون من النظام الى الأذى والتصفية، ويتحمل صدام وحزب البعث مسؤولية قتل نحو مليون شخص دون محاكمات قانونية.

الصحيفة ترى أن تقديم صدام الى المحاكم وتوضيح طبيعة الجرائم التي ارتكبها نظامه سوف يجدد تعاطف العراقيين مع الحرية التي حصلوا عليها وسيزيد من عزمهم على محاربة الأرهابيين والبعثيين والمتشددين من رجال الدين من أجل الديمقراطية وحكم القانون.

لكن الولايات المتحدة أجلت محاكمة صدام ومقتدى الصدر وغيرهم الى ما بعد الثلاثين من حزيران، بحسب الصحيفة التي عبرت عن رغبتها في أن يأمر الرئيس بوش بمحاكمة صدام وأمثاله أمام محكمة عسكرية أو مدنية، لما سيتركه ذلك من تأثير ايجابي في نفوس العراقيين ويبين فوائد الديمقراطية وحكم القانون.

---- فاصل ---
من ناحيتها نشرت صحيفة تايمز مقالاً للرأي كتبه مايكل غوف قال فيه إن البشاعة التي أظهرتها حوادث (أبو غريب) يجب أن لا تؤثر على عزم الغرب.

الصحيفة أشارت الى ردود الفعل في العالم وفي العالم العربي بشكل خاص، ولفتت الى أن الإنتهاكات المنظمة لحقوق السجناء هو سلاح يستخدم في فرض السيطرة السياسية في مختلف البلدان العربية، لكن طبيعة الأنظمة تمنع وصول صور المعتقلين أو ما يجري في المعتقلات في دمشق والرياض على حد قول الصحيفة.

الى ذلك فأن من يمارس التعذيب في الولايات المتحدة أو بريطانيا يتعرض الى العقاب بينما تتم ترقيته في نظم مثل النظام الهتلري في ألمانيا ونظام صدام في العراق، لكن بعض المعلقين يصفون وجود الحلفاء في العراق بأنه شرير ووحشي، لكن سكان حلبجة لا ينظرون الى ألأمر بنفس المنظار فهم يعرفون معنى الشر والوحشية التي مارسها نظام صدام ضدهم.

-------- فاصل ---

وعلى صعيد ذي صلة قالت صحيفة ديلي تلغراف إن هناك شعوراً يسود في بريطانيا بأن الجنود البريطانيين ينتهكون المعتقلين بشكل مستمر، لكن ما حدث بالنسبة للأميركين أنهم طرحوا الأمر في العلن وجرت مناقشات علنية بشأن دور الجنود، بينما ظهرت الصور في صحيفة واحدة في بريطانيا هي صحيفة ديلي ميرور.

صحيفة ديلي تلغراف أشارت الى أن وزير الدفاع البريطاني جيفري هوون حاول التقليل من شأن الموضوع والتشكيك به، واعتبره حادثاً معزولاً، لكن حتى مع وجود الجنود البريطانيين في بلادهم فأن التحقيق يجري في الخروقات والإنتهاكات التي قد تحدث .

على صلة

XS
SM
MD
LG