روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


محمد علي كاظم

سيداتي سادتي نبدا هذه الجولة بعرض عناوين صحف تصدر في لندن وقد اهتمت بالشان العراقي ثم نعرض بعد ذلك لبعض من تعليقاتها.
فاصل
صحيفة الحياة اهتمت بالعديد من التطورات العراقية وابرزت عنوانا يقول:
مجلس الحكم يهدّد بالتخلي عن الدستور الموقت ... ورفسنجاني يصرح: الأميركيون يستفيدون من مساعدتنا إذا تركوا العراق لأهله.
واخترنا من الشرق الاوسط:
الجنرال الأميركي المسؤول عن السجون: اعتذر للشعب العراقي وأضمن شخصيا عدم تكرار ما حدث.
وطالعتنا القدس العربي بعناوين عدة منها:
فضيحة التعذيب تتوسع.. وبوش يرفض الاعتذار للعراقيين.
فاصل
وقبل ان ننتقل الى تقديم قراءات سريعة لبعض الاراء والتعليقات المنشورة في الصحف العربية التي تصدر في لندن اترككم مع حازم مبيضين الذي اعد من عمان عرضا للشان العراقي في الصحف الاردنية :
عمان
فاصل
في صحيفة الحياة نشر عزمي بشارة النائب العربي في الكنيست الاسرائيلي مقالا علق في جانب منه على العلم العراقي الجديد قائلا : خطان أزرقان كناية عن دجلة والفرات ولون اصفر كناية عن الاكراد. وما دام العلم يدعي انه يرمز الى ما يوجد في العراق. فلا يوجد في العراق بحسب تعبيراته الرمزية المباشرة سوى دجلة وفرات واكراد. لو لم يتم اختيار رموز لما يوجد في العراق لما عتب احد على فقدان ما يوجد ويتجاهله العلم قصداً. ولكنه علم رمزي كما يدعى وليس علماً مجرداً، انه يدعي انه يرمز لما يوجد، ولا يوجد عرب. اما الهلال فهو عبارة عن رمز ديني بالازرق، وخطان ازرقان، اخرجت الناس عن طورهم لشدة التشابه، مقصوداً كان أم غير مقصود، مع كيان مذهبي آخر في المنطقة يجمع بين الدين والقومية ويضع رمزه الديني بالأزرق بين خطين ازرقين. ولكن وقع ما وقع. والغرافيك بقي غرافيك لا اكثر ولا اقل. تصميم شعار متقن متناسق وأنيق فعلاً قدم لمسابقة. ولكنه لم يتحول الى علم احد والقول دائما لعزمي بشارة.
فاصل
رئيس تحرير صحيفة القدس العربي ، عبد الباري عطوان راى في مقال افتتاحي ان حوادث التعذيب في العراق ليست من فعل قلة من الجنود الامريكيين، وانما هي بحسب الكاتب الفلسطيني نتيجة ثقافة امريكية رسمية تتعمد اهانة المسلمين واذلالهم. فالجندي من المفترض ان يكون نموذجا للانضباط واحترام القانون، ولا يمكن ان يقدم علي اعمال معيبة ومخجلة كهذه الا اذا تلقي تعليمات من رؤسائه واضحة في هذا الخصوص.
وتساءل عطوان عن علاقة تعرية السجناء، والاعتداء عليهم جنسيا بانتزاع المعلومات منهم، وكيف يمكن تفسير تكويم الاجساد عارية بطريقة هرمية، واخذ صور تذكارية بجانبها. وقال ان التفسير الوحيد هو وجود سياسة عامة تشجع علي مثل هذه التجاوزات وتدعمها بحسب ادعائه.
فاصل
اعزائي المستمعين نكتفي بهذا القدر في هذه الجولة الصحفية السريعة.. شكرا لاصغائكم.. وهذه عودة لمتابعة مواد برامجنا..

على صلة

XS
SM
MD
LG