روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


شيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

أهلا بكم في جولتنا لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي وسميرة علي مندي و إخراج نبيل خوري .

وفي جولة اليوم سنعرض لما ورد في صحف تصدر في بريطانيا .
------- فاصل ---

صحيفة الشرق الأوسط نشرت مقالاً كتبه عبد الرحمن الراشد جاء فيه ان المبالغة والاضافات والكذب أيضا أهون الشرور في التطرق لجريمة التعذيب الاميركية التي لا تنكر ولا يجوز ان تمر بلا عقاب حقيقي. اما اعظم الشرور فتجدونها في تناولنا المزدوج للفضائح. نصرخ في وجه سجانين غزاة ونتستر على الجرائم الكبيرة. فكل لصوص النفط مقابل الغذاء، أخذوا اموال النفط ولم تصل الاغذية للشعب العراقي، ووثقت اسماؤهم ضمن المنتفعين ولم يطالب احد بمعاقبتهم او فضحهم في الاعلام العربي، وها هي الآن تظهر فضيحة انتهاكات عقود النفط مقابل الغذاء من خلال تحقيقات الأمم المتحدة ويعترف بها الامين العام كوفي عنان، الذي يعلن عن اشمئزازه من تلك الفعلة ويعد بمعاقبة الفاعلين، لكن الاعلام العربي مشغول فقط بفضائح الاميركيين.


واصل الكاتب قائلاً الجريمة لا تكون جريمة الا اذا ارتكبها اجنبي، اما الخوازيق المحلية وعمليات التعذيب العربية فهي محل رضا الاعلام العربي وسكوتهم الدائم، وعندما يحاول احد اثارتها يتهم بانه يسيء لسمعة العرب ويعمل مع الطابور الصهيوني!

--------- فاصل ---
في الحياة اللندنية كتب حازم صاغية مقالاً جاء فيه أن المشكلة، ليست ما تقوله "الجزيرة" او "العربية"، بل ما تفعله واشنطن. وحين تؤول تلك النظريات الشهيرة عن خوض حربين وثلاث حروب في وقت واحد، الى صعوبة التعامل مع "حربي" النجف والفلّوجة، وحين لا نعود ندري ما اذا كانت السياسة المتبعة في العراق هي "اجتثاث البعث" وإرضاء الشيعة ام استعادة "جنرالات صدام" وإرضاء السنّة، عند ذاك ينبغي البحث في خيارات البيت الأبيض وسياساته وليس في ما تقوله الفضائيات العربية وتنقله.

وقصارى القول إن الولايات المتحدة إذ تبحث عن "عدو" في الفضائيات العربية، فهذا ما لا ينبغي ان يجعل الفضائيات المذكورة "قائد" العرب وشاعرهم المحامي عن القبيلة بلغة تقنية حديثة، بحسب ما ورد في المقال الذي كتبه حازم صاغية في الحياة اللندنية.

--------------- فاصل ---
ومن عَمان وافانا مراسلنا(حازم مبيضين) بعرض لأهم ما نشرته صحف أردنية حول الشأن العراقي.

(عمان)
---------- فاصل ---------

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية .
لكم منا أطيب التحيات

على صلة

XS
SM
MD
LG