روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


كفاح الحبيب

طابت أوقاتكم مستمعينا الأعزاء وأهلاً بكم في جولة أخرى على الصحف العربية لنطالع وإياكم أبرز ما نشرته عن الشأن العراقي ..

***********

واصلت الصحف العربية إهتمامها بإساءة معاملة المعتقلين العراقيين ففي صحيفة السياسة الكويتية يصف محمد زين ممارسات القوات الأميركية بأنها تصرفات غير انسانية وغير اخلاقية ، وان هذه الصور الحقيرة التي شاهدها العالم عبر قنوات التلفزيون تعكس مدى قذارة هؤلاء الجنود الذين تجردوا من آدميتهم واخذوا في تعذيب السجناء الذين لا حول لهم ولا قوة ، انهم مارسوا اقسى انواع الاجرام دون وجه حق وهم الذين جاءوا لتحرير العراق من بطش صدام المخلوع وانقاذ الشعب العراقي من ويلات التعذيب الذي كان يمارس معهم اثناء النظام البعثي السابق !
ويتساءل الكاتب ؛ أليس كان الافضل لهم ان يتركوا هذه المهمة للرئيس المخلوع صدام حسين وجماعته من حزب البعث بدلا من سجنه ، ام ان المسألة كما يقولون استبدال السجان بالسجان .
ثم يخلص الكاتب الى القول ان العالم كله ينتظر الان العقاب الذي ستنفذه الادارة الاميركية على جنودها المجرمين واولئك المرتزقة الذين جاءوا الى العراق من جنوب افريقيا وتشيلي بأجور مدفوعة الثمن!!

************
وفي صحيفة السفير اللبنانية يكتب ساطع نور الدين تعليقاً يقول فيه ان عرباً كثيرين لم يفاجأوا بالفضيحة ، لأن ما فعله السجان الأميركي هو سلوك مألوف ومتوقع الى حد بعيد . فالجنود الأميركيون لم يقصدوا العراق في رحلة سياحية او في بعثة خيرية او في مهمة إنسانية . ولم يندهش عرب كثيرون للفضيحة ايضاً لأن التعذيب هو من التقاليد المعروفة في سجونهم ومعتقلاتهم ، ولعل عرباً كثيرين استغربوا الكشف عن الفضيحة أكثر من الفضيحة نفسها ، لأنه يكشف الى حد بعيد الاحتقار الأميركي العميق للمشاعر العربية ..
ويقول الكاتب أما القراءة العربية لما جرى في أميركا فانها لا تقيم أي اعتبار لحقيقة أن الإعلام الأميركي هو الذي كشف الفضيحة وأثبت ان المجتمع الأميركي يحتكم الى القانون والمؤسسات صحيح أنه كانت هناك فرضيات عربية تقول إن الأميركيين تعمدوا الكشف عن هذه الصور لكي ينتقموا من صور التمثيل بجثث قتلاهم في الفلوجة ، أو لكي يخيفوا الشعب العراقي كله ويعيدوا الى ذاكرته صور عهد صدام حسين المشؤوم ، لكن احداً من العرب لم يصدق أن أميركا بمثل هذه السذاجة بحيث تصر على أنها احتلت العراق من أجل تحريره ... وهي مهمة تحتمل بعض الأخطاء الجنسية في سجن ابو غريب !

*****************

قراءة في الصحف الأردنية يقدمها مراسلنا في عمان حازم مبيضين :

***************
مستمعينا الأعزاء قدمنا لكم قراءة في بعض الصحف العربية شكراً لإصغائكم والى اللقاء ...

على صلة

XS
SM
MD
LG