روابط للدخول

تقرير عن اساءة جنود اميركيين معاملة سجناء عراقيين


كفاح الحبيب

مستمعينا الأعزاء أهلاً بكم ...
يجري الجيش الأميركي تحقيقاً بشان تقارير تحدثت عن قيام الشرطة العسكرية الأميركية بإساءة معاملة أسرى عراقيين معتقلين في سجن بالقرب من بغداد ...
الجنرال مارك كيميت مساعد قائد العمليات في الجيش الأميركي يقول انه ورفاقه العسكريين يدينون مثل هذه الممارسات ، ولكنه يؤكد انها لاتمثل القوات الأميركية وبقية قوات التحالف الأخرى الموجودة في العراق ...
الصور التي تم بثها هذا الأسبوع في برنامج ( ستون دقيقة ) تظهر رجلاً رأسه مغطى بغطاء وقد أرغم على الوقوف على صندوق ويداه مقيدتان وقيل له ان التيار الكهربائي سيصعقه اذا كان سيسقط عن ذلك الصندوق.
وتظهر صور أخرى رجالاً عراة تم وضعهم الواحد فوق الآخر على شكل هرم أو تم إجبارهم على ان يظهروا بوضعيات توحي بالجنس فيما يظهر سجانوهم ومن بينهم أمرأة وهم يضحكون أو يلوحون بعلامات الإنتصار ..
أحد إؤلئك الجنود الذين كانوا على قائمة المنتهكين كتب رسالة أليكترونية لعائلته في الولايات المتحدة يخبرها فيها ان لوحدته العسكرية أسلوباً في التحقيقات التي كانت ناجحة في وضع حد لصمت الأسرى وتجعلهم يجبرون على إجابة الأسئلة التي كان الأميركيون يوجهونها اليهم ...
وهذا الجندي لم يكن شجاعاً في رده على الإتهامات الموجهة اليه ، فقد إشتكى من انه لم يتلق تدريباً وإطلاعاً على إتفاقية جنيف المتعلقة بكيفية التعامل مع الأسرى ...
مارك كيميت قال في مؤتمر صحفي في بغداد ان هذه القضية ليست بجديدة ، وان تحقيقاً بشأن إساءة معاملة محتملة قد بدأ في شهر كانون الثاني بعد ان قيل ان جندياً أميركياً قام بكتابة تقرير مدعم بالصور الى مسؤوليه عن إتهامات لسلوك بعض الحراس ...
الجيش الأميركي قال قبل شهر ان ستة جنود من الشرطة العسكرية الأميركية تمت محاكمتهم بشأن إتهامات بإساءة معاملة عشرين معتقلاً في سجن أبو غريب ، وأوصى الجيش بإتخاذ إجراء تأديبي بحق سبعة آخرين من الأميركيين الذين كانوا يساعدون في إدارة السجن ... وأضاف كيميت :


(INSERT AUDIO -- Kimmitt in English -- NC042874)

" كنتيجة لتحقيقات جنائية ، تمت إدانة ستة أشخاص العسكريين بإرتكاب جرائم . وان التحالف يأخذ جميع التقارير المتعلقة بإساءة معاملة المحتجزين على محمل الجد وقد تم فتح تحقيقات بشأن جميع تلك الإساءات .. نحن ملتزمون بمعاملة السجناء الموجودين تحت رعاية التحالف بإحترام ووبشكل إنساني يحفظ كرامتهم ."


كيميت أعرب عن خيبة أمله بسلوك الجنود المتهمين بإساءة المعاملة كما ظهرت في البرنامج وقال ان الولايات المتحدة ليس بإمكانها أن تطلب من القوات المعادية ان تعامل الجنود الأميركيين بشكل إنساني إذا لم يكن الأميركيون يفعلون الشيء نفسه .
لكن كيميت كان يشدد على ان سلوك الحراس هذا لم يكن النموذج الذي تسير عليه جميع قوات الشرطة العسكرية الأميركية العاملة في العراق .... وأضاف قائلاً :



(INSERT AUDIO -- Kimmitt in English -- NC043001)

" ماالذي ساقوله للشعب العراقي ..؟ هذا خطأ ، انه أمر يستحق التوبيخ ، لكنه لايمثل المئة والخمسين ألفاً من الجنود الموجودين هنا ... وسأقول الشيء نفسه للشعب الأميركي : لاتحكموا على جيشكم إعتماداً على أفعال البعض ."

منظمة العفو الدولية وهي جماعة مهتمة بحقوق تقول ان لديها تقارير من عراقيين تم الإفراج عنهم من معتقلات أميركية تقول انهم كانوا يعانون من إساءة التعامل على يد حراسهم .. وتشمل تلك الإساءة الضرب والتعرض لموسيقى عالية الصوت والحرمان من النوم والبقاء لفترات طويلة تكون فيها رؤوسهم مغطاة بأكياس ...
لكن هذه المنظمة لم تقل ما إذا كانت مثل هذه الممارسات تمارس على نطاق واسع ... فيما تقول Human Rights Watch وهي جماعة تدافع عن حقوق الإنسان انها لاتمتلك دليلاً على ان الحراس الأميركيين يقومون بإساءة معاملة المعتقلين على نحو منتظم ...
مارك غارلاسكو ، كبير المحللين العسكريين في مكتب منظمة Human Rights Watch في نيويورك قال في حوار مع إذاعتنا :



(INSERT AUDIO -- Garlasco in English -- NC043002)

" لم نر أي شيء يمكن أن يجعلنا نعتقد ان هناك مشكلة تحدث بشكل منتظم في الوقت الحاضر في العراق . فلم تكن لدينا إمكانية الدخول بشكل مباشر الى السجون أو الإتصال بالمعتقلين ، ولهذا فنحن نعتمد بشكل فريد على تقارير من مصادر ثانية وهي خارجة بشكل أساس من وسائل الإعلام . فهل من الممكن أن تكون تلك الممارسات واسعة الإنتشار بشكل أكثر مما نعرف ؟ بالتأكيد . ولكن إذا ما سمعنا أي شيء ، فأنا متأكد من أننا سنقوم بنشره فوراً . "

على صلة

XS
SM
MD
LG