روابط للدخول

الملف الأول: ديك تشيني يؤكد نقل السيادة للعراقيين في موعدها المقرر، كولن باول يرى أن التأييد الاميركي لأحتلال العراق سينتعش بمجرد القضاء على المسلحين


أكرم أيوب

مستمعي الكرام .. احييكم ، وادعوكم الى جولة على أبرز تطورات الشأن العراقي ، من بينها :
-
ديك تشيني يؤكد نقل السيادة للعراقيين في موعدها المقرر
-
كولن باول يرى أن التأييد الاميركي لأحتلال العراق سينتعش بمجرد القضاء على المسلحين


ولكن قبل الانتقال الى الملف العراقي نتوقف مع عرض موجز للأخبار العراقية :


فاصل


سيداتي وسادتي ...
أكرم ايوب يحييكم من جديد ...



قال ديك تشيني نائب الرئيس الاميركي ، يوم الخميس ، إن موعد
الثلاثين من حزيران الذي تحدد من قبل واشنطن للتخلي عن السلطة لحكومة عراقية مؤقتة سيكون مجرد البداية لنقل السيادة.
ونقلت رويترز عن تشيني في مؤتمر ،عبر الهاتف ، مع داعمي الحملة الانتخابية للرئيس جورج بوش - ان المسلحين في العراق قد يصعدون من هجماتهم لأفساد الخطط الرامية الى تشكيل حكومة مؤقتة قبل الانتخابات التي يُتوقع ان تجرى في اوائل عام 2005.
وقال تشيني "نعتقد ان الثلاثين من حزيران سيكون حاسما فيما يتعلق بالموعد الذي سنبدأ فيه نقل السيادة الى الشعب العراقي"
وأضاف نائب الرئيس الاميركي أن "هذا الوقت سيكون وقتا
عصيبا خلال الشهرين القادمين وحتى حلول الثلاثين من حزيران لأن الاعداء يدركون جيدا ان ظروف العمل المتاحة أمامهم ستصبح اكثر صعوبة حالما يتم البدء في نقل السلطة الى الشعب العراقي."

فاصل

أعلن كولن باول وزير الخارجية الاميركي ، الخميس ، ان تأييد
الأميركيين الآخذ في الضعف لأحتلال العراق ، سينتعش بمجرد أن تقضي القوات الأميركية على تصاعد الهجمات المسلحة.
ونقلت رويترز عن باول أثناء زيارة للدانمرك ، التي تشارك في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق : عندما تكون هناك خسائر بشرية ، وعندما تحدث اصابات وتُفقد ارواح ، يبدأ الناس عندئذ في التساؤل ، وعادة ما ينعكس هذا في استطلاعات الرأي.
وتابع الوزير الاميركي قائلا للصحفيين "لكنني مقتنع أيضا انه بمجرد ان نتعامل مع هذا الوضع الصعب في الفلوجة والنجف ، فإن الناس ستدرك بأننا مسيطرون وستعبر استطلاعات الرأي عن ذلك."
وتوقع وزير الخارجية الاميركي ان تنهي الولايات المتحدة الازمة في الفلوجة قبل أن تمنح السيادة للعراقيين في حزيران المقبل .

وكان استطلاع لشبكة سي بي اس ونيويورك تايمز اظهر ان 47 بالمائة فحسب من الأميركيين يعتقدون الآن أن غزو العراق كان أمرا صائبا وهي أقل نسبة وردت في الاستطلاعات .

ودعا باول حلف شمال الاطلسي للقيام بدور في العراق مشيرا الى أن التحالف العسكري لديه القدرة على إدارة مقر قيادة مشترك في العراق حتى في حالة عدم توافر "احتياطي كبير من القوات" لدى الدول الأعضاء في الحلف .
من ناحيته قال وزير الخارجية الدانماركي إن بلاده مصممة على الاحتفاظ بنحو 500 جندي في العراق لحين انتهاء المهمة ، مضيفا ان من المهم البقاء بعد نقل السلطة لمساعدة العراقيين على تثبيت الحكم الديمقراطي .

فاصل

حذر الموفد الخاص للامم المتحدة الى العراق الاخضر الابراهيمي الخميس من مغبة حصول فراغ مؤسساتي في العراق ،إن حالت اعمال العنف دون تشكيل حكومة انتقالية قبل الثلاثين من حزيران المقبل- بحسب فرانس برس .
واعرب الابراهيمي لقناة الجزيرة القطرية الفضائية عن امله في التمكن من تشكيل حكومة مؤقتة ومكونة من اناس مشهود لهم بالنزاهة والخبرة لكي يقدروا على تقديم الخدمة المطلوبة لمدة ستة او سبعة اشهر.

محلل سياسي وعسكري عراقي علق على التصريحات التي أدلى بها الاخضر الابراهيمي . التفصيلات في التقرير التالي من مراسل الاذاعة في بغداد علي الياسي :
( بغداد )

فاصل

في خط متصل ، اعتبر وزير الخارجية الاميركي ان جنودا فرنسيين يمكن ان يوفروا الحماية لمسؤولي الامم المتحدة الذين سيشرفون على الانتخابات المقبلة في العراق.
وقال باول في مقابلة نشرتها ، اليوم الجمعة ، صحيفة ذي تايمز البريطانية "لا اتوقع قوات فرنسية (مقاتلة) ، لكن يمكن ان تكون هناك ترتيبات اخرى قد تكون فرنسا على استعداد للقيام بها".
واضاف الوزير الاميركي "سنحتاج الى توفير الحماية لموظفي الامم المتحدة في العراق حتى نؤمن هذا الحضور الحيوي الذي تحدث عنه وقام بتأييده الجميع . ".
واوضح باول "سنحتاج الى توفير الامن لمسؤولي الامم المتحدة الذين سيشرفون على الانتخابات ،و الذين سيتنقلون في جميع انحاء العراق لتسجيل الاشخاص والإعداد للانتخابات مطلع السنة المقبلة".
وكان فريق من خبراء الامم المتحدة توجه في اواخر اذار الى العراق للمساعدة في التحضير للانتخابات العامة المقررة مطلع العام 2005 كما تنص على ذلك خطة نقل السلطة.

أحمد رجب ، مراسل الاذاعة في العاصمة المصرية ، يعرض في التقرير التالي لرؤية محلل سياسي مصري حول أبعاد عملية نقل السلطة للعراقيين ، والصراع الدائر بين القوى السياسية العراقية المختلفة :
( القاهرة )

فاصل


وعلى صعيد التطورات العسكرية ، شنت طائرات حربية اميركية هجمات جديدة على مدينة الفلوجة ، يوم الخميس ، فيما قالت واشنطن ان تقدما أحرز في المحادثات لحل المأزق مع المسلحين في المدينة.
ونقلت رويترز عن بول ولفوويتز ، نائب وزير الدفاع الاميركي ، انه لم يتم التوصل الى اتفاق بعد ، لكن متحدثا بأسم قوات مشاة البحرية الاميركية في الفلوجة قال ان القوات الاميركية تنسحب من بعض المناطق بموجب اتفاق امني مع ضباط كبار في الجيش العراقي السابق
واشار ولفوويتز الى ان الوضع مُربك ، لكنه اعرب عن اعتقاده بتحقيق بعض النجاح ، مضيفا انه "يتعين ان يكون الهدف هو محاولة عزل القتلة عن السكان ، وإن لزم القيام بعمل عسكري ، فيمكن القيام به مع الحرص على الحد الادنى من الضحايا المدنيين"- بحسب تعبيره .
ونبّه ريتشارد ارميتاج ، نائب وزير الخارجية الاميركي ، الى أهمية حل المأزق بالوسائل السياسية ، بعد ساعات من تحذير كوفي انان ، الامين العام للامم المتحدة من ان تكثيف القوة الاميركية قد يزيد من عناد الجماعات المسلحة في شتى انحاء العراق.
واكد ارميتاج ايضا على اهمية تبيان عدم وقوع عقاب جماعي
بسبب ما قام به بعض القتلة في الفلوجة .

وقد تضاربت الانباء الواردة من الفلوجة بدءا من قول ضباط اميركيين ورئيس الشرطة في الفلوجة ان القوات تنسحب من بعض المواقع ، وانتهاءا بالطائرات الحربية الاميركية التي قصفت احياء في المدينة .
أما في النجف ، فقد اقامت القوات الاميركية متاريس في الطرق حول المدينة لتضييق الخناق على ميليشيا جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وتحدثت تقارير عن مقتل اربعة من الكويتين ينتمون الى الجماعات الاسلامية المتطرفة في الاشتباكات التي دارت في مدينة الفلوجة . المزيد من التفصيلات في سياق التقرير التالي من مراسل الاذاعة في الكويت سعد العجمي :
( الكويت )

فاصل

وفي الموصل ، سُمعت أصوات الانفجارات والاعيرة النارية في مناطق مختلفة من المدينة . احمد سعيد ، مراسل الاذاعة ، يحاول نقل مايجري هناك :

( الموصل )

فاصل

وافقت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الاميركي ، يوم
الخميس ، على اختيار الرئيس جورج دبليو بوش لجون نيغروبونتي ليكون أول سفير اميركي لدى العراق بعد تسليم السيادة للعراقيين في الثلاثين من حزيران المقبل.
ونقلت رويترزعن متحدث بأسم السناتور بيل فيرست زعيم الاغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ أنه من المتوقع ان ينظر المجلس بأكمله في ترشيح نيغروبونتي ،الذي يشغل حاليا منصب سفير الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة ، الاسبوع القادم .
واضاف المتحدث انه لم تصدر اصوات معارضة داخل اللجنة ، وان الديمقراطيين والجمهوريين اعربوا عن رغبتهم في تثبيت نيغروبونتي في منصبه الجديد على وجه السرعة.

ومن المتوقع ان تصبح السفارة الاميركية الجديدة في بغداد اكبر سفارة اميركية في العالم ، وتتولى مهمة حساسة للتعامل مع حكومة انتقالية ذات سلطات محدودة لحين إجراء انتخابات في العام المقبل.


فاصل


أعلنت الرئيسة الفيليبينية غلوريا آرويو مقتل أول فيليبيني مدني في هجوم في العراق ، لكنها اكدت ان ذلك لن يؤدي الى سحب القوة الفيليبينية الصغيرة المنتشرة هناك. ونقلت فرانس برس عن وزارة الخارجية أن مدنيين آخرين هما اوكرانيان قتلا ايضا في الهجوم على القافلة نفسها خلال عودتها من الكويت.
وقالت آرويو ان "القتيل موظف خاص قتل في اعتداء بينما كان مسافرا مع مواطنين من جنسيات اخرى" ودانت "هذا العمل الارهابي". واكدت ان الاعتداء لن يؤدي الى انسحاب القوة الفيليبينية الصغيرة من الشرطة والعسكريين المنتشرة في العراق ولا الى تغيير موقف مانيلا المؤيد لواشنطن.
ويعمل حوالى ثلاثة الاف فيليبيني في شركات خاصة تتعامل مع سلطة الائتلاف المؤقتة ، فيما تشارك قوة مؤلفة من نحو 100
من الجنود ورجال الامن وعمال الرعاية الصحية لمساعدة الجهود الاميركية في تحقيق استقرار العراق.
واكدت آرويو ان مانيلا تقف الى جانب العالم ضد الارهاب وضداعتداءات ارهابية كهذه ، وانها لن تنال من الالتزام بأرساء الديمقراطية واعادة الاعمار في العراق .

فاصل

ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG