روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


كفاح الحبيب

طابت أوقاتكم سيداتي وسادتي ، مرةً أخرى نطالع وإياكم أبرزما نشرته الصحف العربية من مقالات رأي وتعليقات عن الشأن العراقي.


***********
صحيفة البيان الإماراتية تكتب إفتتاحية تقول فيها ان اصرار قوات التحالف على حل المشكلات الأمنية بقوة السلاح لن يخمد النيران التي تتأجج يوماً بعد يوم . وان لغة القوة أدت إلى اتساع دائرة الدمار والخراب وسقوط أبرياء بلا ذنب اقترفوه . فهذه اللغة الكريهة تشعل نيران الكراهية والعداء . بل أنها تدفع الشعب العراقي إلى ان يدافع عن كرامته وكبريائه وحريته مهما كان الثمن .
وتقول الصحيفة ان المواطن العراقي لم يشعر بعد سقوط النظام الاستبدادي البائد بأنه قد تحرر من المعاناة . بل صار محروماً من الأمن والأمان والاستقرار ، وكل مواطن في أرض الرافدين يتساءل وهو في حالة استياء وتشاؤم: إلى متى نفقد حريتنا واستقرارنا وأمننا؟
وتختم الصحيفة إفتتاحيتها بالقول ان لغة الحوار بالتأكيد هي الأجدى ، وكلما اتسعت دائرة الحوار تقلصت مساحة العداء والكراهية ، وعلى قوات التحالف ان تدرك أنها إذا أرادت تعزيز وجودها العسكري لاستخدام قوتها التدميرية عند الضرورة ، فانها لن تجد أمامها سوى المزيد من المقاومة والاصرار على مواجهة كافة الأساليب العسكرية التي تلجأ إليها قوات الاحتلال .


***********

صحيفة الوطن العمانية تكتب إفتتاحية تقول فيها ان أطفال العراق أصبحوا هدفا لنيران قوات الاحتلال ، فالكبار يقاومون عن أنفسهم ويشكلون خطرا على قوات التحالف ، ولكن الاطفال أهداف سهلة وهم في نفس الوقت يحرقون قلوب أهلهم اذا تعرضوا للأذى ، ولان اي قوة احتلال تبحث عن تأمين قواتها اولا ، لذلك فهى تعطي جنودها حق فعل أى شيء في ساحة المعركة .
وتقول الصحيفة ان قادة القوات الاميركية يرددون انهم يعتبرون الساحة مفتوحة على كل الاحتمالات ، بما في ذلك اطلاق النار على الاطفال والتلاميذ . فعلينا ان نتمعن جيدا في تصريحات الحاكم الاميركى في بغداد بول بريمر الذى قال امس ان المقاومة تعمل على تخزين الاسلحة في المساجد والاضرحة والمدارس ، ولا يخفى على احد الهدف من هذا التصريح والذي يتمثل في التهديد بتدمير تلك المساجد والمدارس بمن فيها من المصلين والتلاميذ الدارسين فاذا لم يستطع الاميركيون والبريطانيون نهب الثروات العراقية والضحك على الشعب المسكين باطلاق الوعود الجوفاء ، فان المقابل ان يموت ذلك الشعب الذي اثبت ان الاسلحة الجبارة والجيوش الجرارة لا تكسر ارادة شعب يقاوم عن ارضه وثرواته وابنائه .

***********
متابعة لما نشر في الصحف الكويتية يقدمها مراسلنا هناك سعد العجمي
**********
مستمعي الأعزاء قدمنا لكم قراءة في بعض الصحف العربية شكراً لحسن المتابعة والى اللقاء ...

على صلة

XS
SM
MD
LG