روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام في هذه الحلقة من جولة في الصحافة العربية اخترت لكم مقالة نشرتها صحيفة الانوار اللبنانية بقلم رؤوف شحوري تحت عنوان " نهاية التأتأة السياسية الاميركية في العراق ".

يقول الكاتب:
" في العراق اليوم ظاهرتان كاسحتان: المقاومة والإرهاب.
عمليات المقاومة كما يرى الكاتب تستهدف قوات الاحتلال الأميركي التي تُسمى تستراً (قوات التحالف). وهي تركز على الجنود الأميركيين بوصفهم لب الاحتلال، وتضرب بعض جنود (التحالف) من جنسيات اخرى ليس لإضعاف أميركا عسكرياً في العراق، وانما لحمل دولهم على الانسحاب " حسب قول الكاتب.
ويضيف شحوري في صحيفة الانوار اللبنانية بالقول:
" اما الارهاب فهو موجه الى أبناء الشعب العراقي، وتمارسه القوات الأميركية وجماعات مسلحة تحركها منطلقات ايديولوجية وغيبية متطرفة. والارهاب يوجه عملياته المدمرة ضد العراقيين والشعب العراقي من المدنيين بصفة خاصة "
ويستطرد الكاتب:
" بعد مضي اكثر من عام على الاحتلال الأميركي للعراق كانت النتيجة سلسلة متماسكة من الفشل عسكرياً وسياسياً. وليست العبرة في اسقاط النظام الدكتاتوري السابق الذي كان هدفاً عسكرياً سهلاً كما ثبت ذلك عملياً بانهياره في ثلاثة أسابيع فقط، بل العبرة في اقامة نظام بديل قائم على أسس الحق والعدل والديمقراطية والحرية، وهو أمر لم تظهر تباشيره بعد، بل هي تبتعد يوماً بعد يوم.
والفشل العسكري الاول لقوات الاحتلال هو عجزها حتى الآن عن السيطرة على الأمن، واصبح الحديث حالياً عن زيادة عدد القوات الأميركية في العراق علنياً ومطلباً ملحاً.
ويضيف الكاتب:
" الفشل السياسي للغزو الأميركي للعراق تمثل بلائحة طويلة من التراجعات. منها مثلاً وقف ما يسمى (سياسة اجتثاث البعث). ثم العودة الى الاستعانة بعناصر قوات الجيش والشرطة في عهد صدام حسين بعد ان كان الحاكم الأميركي بول بريمر قد حلها بعد تسلمه سلطاته في العراق. ومنها كذلك قرار حل مجلس الحكم الانتقالي الذي سينفذ في غضون شهرين، والاستغناء عن خدمات اعضائه بعد مرحلة تسليم السلطة الى العراقيين "

سيداتي وسادتي هذه الان قراءة في الصحافة الاردنية من مراسل إذاعة العراق الحر حازم مبيضين:

مستمعي الكرام انتهت جولتنا في الصحافة العربية شكرا لاصغائكم والى لقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG