روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


أياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، ضمن جولتنا اليومية على الصحافة العربية اليوم ، نقدم لكم فيما يلي عرضا لما تناولته الصحف الخليجية من شؤون عراقية. أعد العرض ويقدمه أياد الكيلاني ، ويشاركني الإعداد والتقديم مراسلنا في الكويت (سعد العجمي).
وإليكم أولا أهم العناوين التي أبرزتها بعض هذه الصحف:

بريمر يعيد ضباطا كبارا وآلاف أساتذة الجامعات والمدرسين البعثيين في تحول جذري.

أميركا ترهن المستقبل بمعركة الفلوجة والصدر يهدد بعمليات استشهادية.

الجلبي يستخدم أموال الأميركيين لغشهم ، والكونغرس يحقق في خرق محتمل للقيود.

الجلبي يصرح: السياسة الأميركية بشأن السماح للبعثيين بالانضمام للحكومة العراقية تنطوي على مخاطر.

المؤتمر القومي العربي يرفض تعريب أو تدويل احتلال العراق.
-----------------فاصل--------------
سيداتي وسادتي ، نشرت صحيفة الشرق القطرية اليوم افتتاحية بعنوان (قرار يجسد الفشل) ، تعتبر فيها أن خطوة أثارت الكثير من اللغط ، وكانت قد أثارت الكثير من الجدل في السابق ، تلك التي أعلن عنها الحاكم الأمريكي للعراق بول بريمر أمس بالاستعانة بآلاف العراقيين البعثيين الذين سبق أن طردوا من وظائفهم بموجب قانون «اجتثاث البعث» الذي اتبع بقانون تسريح الجيش العراقي منذ عام مضى.
كما تعتبر الصحيفة أن الخطوة الأمريكية ، إن أحسن تنفيذها ، من شأنها أن تخفف من حالات الاحتقان لدى العراقيين خاصة إذا ما تحقق التوازن بين الحاجة إلى الخبرات والكفاءات الإدارية والعسكرية وبين استقطاب قوة العمل العراقية من البعثيين لإعادة بناء الدولة وبناء هرم القيادة العسكرية للقوات المسلحة.
وتعرب الصحيفة عن اعتقادها بأن الفشل الأمريكي - البريطاني في إدارة العراق بعد الحرب هو المحرك الأساسي لقرار بريمر، كما أن الضبابية التي تحدث عنها الكونجرس بشأن سياسة إدارة الرئيس جورج بوش لنقل السيادة إلى العراقيين في نهاية يونيو المقبل أدت إلى الإسراع باتخاذ خطوات من شأنها أن تؤسس البنى التحتية للحكومة العراقية المقبلة قبل نقل السلطة إلى العراقيين.
--------------فاصل-----------------

مستمعينا الكرام ، ينظم إلينا الآن مراسلنا في الكويت (سعد العجمي) ليقدم عرضا لما تناولته الصحافة الكويتية والسعودية من قضايا عراقية ، وذلك في الرسالة الصوتية التالية:
(الكويت)

---------------------فاصل------------

وفي ختام جولتنا هذه على الصحافة العربية ، أدعوكم ، مستمعينا الكرام ، إلى متابعة بقية فقرات برامجنا لهذه الساعة من إذاعة العراق حر في براغ.

على صلة

XS
SM
MD
LG