روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


حسين سعيد

مستمعينا الاعزاء اجدد لكم التحية وهذه جولة على ابرز التعليقات ذات الصلة بالشأن العراقي نشرتها يوم الجمعة صحف صادرة في دول خليجية.
** **
صحيفة الاتحاد الاماراتية توقعت في افتتاحيتها التي حملت عنوان (قطع دابر الارهاب) ان ينشط الارهابيون كلما اقترب العراقيون من تسلم السلطة وتقصير عمر وجود القوات الاجنبية على ارض بلادهم. وخلصت الى ان القضاء على الارهاب وقطع دابره لابد ان يكون بارادة دولية متجانسة، بعيدا عن حسابات المصالح والهوى.
** *** **

وقالت صحيفة الوسط البحريينة في تعليق لها حمل عنوان (بوش فشل في لعبة الدومينتو) الولايات المتحدة تصر على إدارة شؤون العراق في المستقبل، بما في ذلك ودائعه في الخارج وثروته النفطية، فيما تجاهلت منذ البداية ثروته الثقافية، حين سمحت لعناصر مخربة بسرقة المتاحف العراقية، وأرشيف جامعة بغداد، وهي ثروة يجمع المعلقون على أنها لا تقدر بثمن.
وتساءلت الصحيفة كيف ستبدو الأمور بعد الثلاثين من حزيران؟ لا أحد يعرف. ولكن المؤكد أن لعبة الدومينو التي أراد بوش أن يلعبها في المنطقة قد منيت بالفشل، برأي الصحيفة.
***
وتساءلت صحيفة عمان العمانية في افتتاحيتها (من يدفع ثمن العنف المجنون؟) واكدت ان من يدفع الثمن هو الشعب العراقي، سواء كأفراد أو كدولة وكوطن إذ ان أعمال العنف العشوائي المجنون لا يترتب عليها سوى المزيد من الدمار الذي يلحق بالمنشآت العراقية الخدمية والانتاجية وهو ما يزد من صعوبات الحياة للعراقيين.
ودعت كل القوى السياسية والدينية والاجتماعية الى التكاتف للعمل من أجل وقف هذا العنف المجنون في العراق.

***
مستمعي الاعزاء وقبل ان نواصل قراءتنا في صحيفة خليجية أخرى هذا مراسلنا في الكويت سعد العجمي واستعراض للشأن العراقي في صحف كويتية:
(تقرير سعد العجمي)
***
صحيفة الخليج الاماراتية وفي افتتاحية حمل عنوان (الزرع الامريكي والحصاد المر) قالت الإدارة الأمريكية ظنت أنها حينما تنتصر على نظام صدام فسيكون العراق طوع بنانها. فإذا هي تكتشف أن النظام السابق كان أسهل عليها قيادا، وأن انتصارها على النظام آل إلى إخفاقها في حربها على الشعب العراقي. فإذا هي لا تستطيع أن تحقق مصالح جديدة، ولا أن تحافظ على الموجود منها.

** **
مستمعينا الكرام بهذا نصل واياكم الى ختام جولتنا على صحف صادرة في دول خليجية.اعد الجولة وقدمها حسين سعيد واخرجها نبيل خوري.
شكرا على حسن متابعتكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG