روابط للدخول

الملف الثاني: سلسلة انفجارات في البصرة تودي بحياة العشرات وتخلف مئات الجرحى، الرئيس الاميركي يعلن ان التحالف في العراق قوي رغم قرار بعض الدول


حسين سعيد

مستمعينا الكرام اهلا بكم الى ملف العراق الاخباري الذي اعده ويقدمه لكم حسين سعيد، ومعي في هندسة الصوت ديار بامرني .
من ابرز محاور ملف هذه الفترة:
** سلسلة انفجارات في البصرة تودي بحياة العشرات وتخلف مئات الجرحى
** الرئيس الاميركي يعلن ان التحالف في العراق قوي رغم قرار بعض الدول
سحب قواتها.
لكن قبل ان نبدأ بتقليب صفحات الملف ادعوكم الى ستوديو الاخبار ونشرة موجزة للانباء العراقية:
فاصــــل
مستمعينا الاعزاء هذا حسين سعيد يجدد لكم التحية في مستهل ملف العراق الاخباري الذي نبدأه بالاحداث الدامية في البصرة وتقرير مراسل اذاعة العراق الحر هناك حيدر الزبيدي:
وفي آخر اتصال مع مراسلنا في البصرة حيدر الزبيدي سألناه اولا عن احدث حصيلة لعدد القتلى والجرحى التي خلفتها التفجيرات فقال:
(حوار مع حيدر الزبيدي)
وعلى صعيد متصل ندد وزير الداخلية العراقي سمير الصميدعي بالمذبحة التي راح ضحيتها الابرياء في البصرة بقوله :((جريمة أخرى اقترفت اليوم، مذبحة أخرى. لقد ازهق الارهابيون ارواح مجموعة اخرى من الابرياء. الاطفال الابرياء، وبهذا اضافوا ما يعتبروه نصرا آخر من انتصاراتهم التي يحلمون بها على الشعب العراقي)).


وتوعد الصميدعي الارهابين وقال:(( لن نسمح لهؤلاء المجرمين ان يحققوا مآربهم الشريرة، وان العراق سيكون حرا، ومستقرا وديمقراطيا. هذا هو ما نحلم به. وينبغي ان لايساور الشك احدا باننا سنحقق ذلك)).

وفي لندن اعلن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو في مؤتمر صحفي اثر التفجيرات الدامية في البصرة وقال:((ان رسالتي الى الارهابيين واضحة وهي: لن نسمح لكم بعرقلة عملية التحول الى عراق ذي سيادة وديمقراطي. ان شعب العراق لن يتخلى عن المستقبل الافضل الذي يتطلع اليه))

واضاف سترو قائلا: ((ثمة متمرد,ن يحاولون عرقلة نقل السيادة الى العراقيين. ربما يسأل الكثيرون: ماهو الغرض من وراء استراتيجية كهذه؟ والجواب على ذلك هو انه ليست هناك أي استراتيجية ابدا. ان كل ذلك يجري وبكل بساطة لعرقلة ومنع العملية. ولن ينجحوا)).
مستمعينا الكرام نواصـــل تقديم ملف العراق الاخباري
ونبقى في الشأن الامني حيث تجددت الاشتباكات اليوم في الفلوجة بين مقاتلين عراقيين والقوات الاميركية. وتبادل الجانبان الاتهامات حول البادىء بخرق الهدنة، مما خلق صعوبات في وجه جهود الوساطة لانهاء الازمة المستمرةز مراسلنا في بغداد علي الياسي والتفاصيل:
(تقرير علي الياسي)
وفي جنوب كركوك وعلى الطريق المؤدي الى بغداد قتل اربعة مسلحين وجرح جندي اميركي خلال مواجهات بين عناصر من قوات التحالف والدفاع المدني العراقي والمسلحين، التفاصيل مع مراسلنا في كركوك سوران الداوودي:
(تقرير سوران)
وفي الاردن قتل عراقيان وتم اعتقال عدد غير معروف من العراقيين خلال العملية التي نفذتها مساء الثلاثاء اجهزة الامن الاردنية واستهدفت مجموعة قيل انها كانت تخطط للقيام بعمليات الارهابية لم يكشف عن طبيعتها. مراسلنا في العاصمة الاردنية حازم مبيضين والتفاصيل:
(تقرير حازم)
فاصــــل
مستمعينا الكرام ونبقى في الشأن العراقي اذ حذر وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد من أن قوات التحالف في العراق لن تنتظر الى ما لا نهاية لحين استسلام المسلحين في مدينة الفلوجة المحاصرة.
وأضاف أنه لن يسمح لمن اسماهم بالأوغاد والقتلة بالاستيلاء على أجزاء من المدينة بهدف معارضة السلام والحرية. وقال من الأساسي أن نحاسب أولئك القتلة الذين لا يزالون مرتبطين بالنظام المخلوع. لكن من المهم جدا أيضا أن نبرهن للعراقيين الذين يشعرون بأنهم هُمّشوا بأن لهم مكانا في عراق جديد حر ومسالم.
واضاف رامسفيلد أن الأجهزة المختصة في وزارته وقيادات القوات المسلحة الأميركية أعدت خططا لاستبدال 20 ألف جندي تم تمديد خدمتهم في العراق لثلاثة أشهر إذا ما استمرت الحاجة إليهم، كما أعدت خططا لزيادة عدد القوات إلى اكثر من 135 ألفا إذا دعت الحاجة.
الى ذلك نقلت هيئة الاذاعة البريطانية عن الجنرال مارك كيميت نائب قائد العمليات العسكرية لقوات التحالف في العراق أن القوات تعتزم استئناف حملتها ضد الفلوجة ما لم يتم تسليم الأسلحة الثقيلة، غير أنه لم يحدد جدولا زمنيا لذلك.
كما عمد كيميت الى التقليل من شأن التقارير الواردة بشأن ارتفاع حصيلة القتلي بين المدنيين في الفلوجة قائلا إن التقارير بحاجة الى التأكيد من جانب الحكومة العراقية.
فاصــــل

مستمعي الاعزاء لازلتم مع ملف العراق الاخباري

اعلن الرئيس بوش إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق قوي على الرغم من قرار بعض الدول سحب قواتها. وأضاف في خطاب أمام اجتماع للحزب الجمهوري في نيويورك لجمع التبرعات لحملته الانتخابية إنه يجب الاستمرار في حشد ائتلاف من الراغبين في الصمود والتحلي بالعزيمة.
من ناحية أخرى دعا وزير الخارجية الأميركية كولن باول بعد اجتماعه مع نظيره الإيطالي فرانكو فراتيني العديد من زعماء الدول إلى تعزيز دعمها للتحالف، معربا عن اعتقاده بصلابة التحالف على الرغم من الأحداث الجارية. وقال إن أعضاء التحالف يدركون أنهم يقومون بعمل حيوي ومهم من أجل الشعب العراقي والمنطقة والسلام العالمي
ونقل تقرير لرويترز من واشنطن ان ادارة الرئيس بوش وصفت الثلاثاء تاريخ نقل السيادة الى العراقيين في الثلاثين من حزيران بانه خطوة في طريق الادارة الذاتية وليس بالموعد السحري لانتقال ادارة البلاد الى العراقيين.
في السياق ذاته اعلن نائب وزير الخارجية الأميركية ريتشارد أرميتج في العاصمة القطرية الدوحة إن التحالف الذي تقوده بلاده لن يتأثر بقرار أسبانيا سحب قواتها من العراق.
في غضون ذلك شرعت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي في عقد سلسة من الجلسات التحقيقية المتعلقة بالعراق، غير أن إدارة الرئيس بوش رفضت إرسال أي من المسؤولين فيها للإدلاء بإفادة أمامها.
وقال رئيس اللجنة عضو مجلس الشيوخ الجمهوري ريتشارد لوغار ان الهدف من الجلسات هو معرفة ما إذا كانت سلطة التحالف والعراقيون جاهزين لنقل السلطة إلى العراقيين في الموعد المحدد، ونوعية الخطوات المطلوب تنفيذها لنقل السلطة، على ضوء التطورات الحالية في العراق.
فاصــــل
من جهة أخرى اعلن رئيس الوزراء الاسترالي جون هاوارد يوم الاربعاء إن حكومته لن ترسل مزيدا من الجنود الى العراق للمساعدة على سد الفراغ الناجم عن انسحاب جنود اسبانيا وهندوراس والدومنيكان.
ونقل تقرير لرويترز عن هاوارد انه لم يطلب منا ارسال المزيد من الجنود الى العراق ونحن لا نعتزم ان نفعل هذا.لكنه أصر على ان الجنود الاستراليين الموجودين بالفعل في العراق سيبقون لحين إتمام مهمتهم ولم يحدد مهلة لسحبهم.
وقال هاوراد معقبا على قرارات سحب الجنود : ذلك شيء يبعث على الاسف.
واضاف قائلا "انه سيشجع الارهابيين. وسيصعب مهمة اولئك الذين سيبقون لكننا لن نهرب. لا اعتقد ان الائتلاف ينفرط عقده".
فاصـــل
مستمعينا الكرام الى هنا نصل واياكم الى ختام ملف العراق الاخباري لهذه الساعة الذي اعده وقدمه لكم حسين سعيد واخرجه ديار بامرني.
شكرا على حسن متابعكم. استودعكم راجيا ان تبقوا مع بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG