روابط للدخول

تقرير عن عمليات الوحدة الخاصة بالحرب النفسية في الفلوجة


كفاح الحبيب

في الشوارع المعتمة والخالية لمدينة الفلوجة تقوم القوات الأميركية بإطلاق أجراس الجحيم وأنماط أخرى من موسيقى الروك وبأعلى شدة من الصوت عبر مكبرات صوت ضخمة على أمل الضرب على أعصاب المسلّحين الموجودين في المدينة وتوفير فواصل من التسلية التي تعود بالإبتسامة على جنود مشاة البحرية الأميركية ( المارينز ) المنتشرين على خطوط المواجهة الأمامية ...
ويقول مراسل وكالة أسوشيتد برس للأنباء JASON KEYSER في تقرير له من هناك ان وحدة لعمليات الحرب النفسية تأمل في ان يكون مزيج من الموسيقى الصاخبة وصيحات إهانة باللغة العربية مؤثراً في إستدراج المسلحين للتقدم والهجوم ، بعد أن تعذر على القوات الأميركية التوغل أكثر داخل المدينة ....
ويقول التقرير ان قوات المارينز وبعد مرور ستة أيام من المفاوضات توقفت فيها العمليات المسلحة التي تشنها على المتمردين في هذه المدينة ، تواصل التخندق في مواضع على خطوط المواجهة الأمامية منتظرة إصدار الأوامر لها بالإندفاع الى الأمام .. إذ أصبح العديد من عناصر هذه القوات يتساءل عن جدوى محادثات الهدنة مع عدو يواصل شن الهجمات ....
وتنقل الوكالة عن الكابتن Shannon Johnson أحد ضباط فوج المارينز الرابع قوله ان هؤلاء المتمردين ليس لديهم قائد مركزي ، أنهم موجودون هنا للقتال فقط ، وليس بوسعي أن أتصور مايمكن أن تسفر عنه هذه المفاوضات ...
ويشير التقرير الى ان تعهداً بإجراء محادثات عن هدنة تم تقديمه في الأسبوع الماضي قد أجبر وحدته على تجميد عملية توغلها نحو الجزء الشمالي الشرقي من المدينة لساعات فقط بعد وصولها لإسناد وحدة أخرى من قوات المارينز هناك .

*******

ويقول تقرير أسوشيتد برس ان الجميع يتفقون على ما يبدو ان الملل هو ألد الأعداء هنا ، والأسوء من كل هذا هو الذباب الذي يغزو هذه المدينة المتربة .
وتنقل الوكالة عن الجندي Miles Hill الذي كان يلعب الشطرنج مع زميل له في بيت تمكنوا من السيطرة عليه قوله ان الوضع سيبصبح أكثر خطورة كلما طال إنتظارنا للتوغل نحو المدينة ، إذ سيكون للمتمردين الوقت الكافي لإطلاق القذائف علينا ... وأعرب هيل عن إعتقاده ان المتمردين يلغمون الأبواب بالعبوات الناسفة مؤكداً ان قوات المارينز ستبيدهم أثناء عمليات التمشيط إذا ما تقدمت نحو المدينة .
ويشير التقرير الى ان الجندي James Cathcart كان يواصل مراقبة مشهد المدينة من داخل تحصين مكون من أكياس الرمل بعد أن قام آمر فصيله بإبلاغ جنوده أن القوات الأميركية عثرت على مخبأ أسلحة كان يحتوي على بنادق قناصة مزودة بمناظير ليلية سوفيتية الصنع ... وأعرب كاثكارت عن إستغرابه من إمتلاك المتمردين لهذه التقنية ، فذلك يعني أن بإمكانهم رؤية الأهداف في الظلام .. ويضيف قائلاً ان آمر فصيله أخبره أن يبقي رأسه الى الأسفل دائماً .. موضحاً ان كل فرد هنا يريد أن يتم التقدم الى الأمام ، ويقول أنك هنا عبارة عن هدف لا غير على حد تعبيره .
ويقول التقرير ان جندي المارينز هذا كان يتطلع الى مشهد البيوت المحيطة بساحة متربة لكرة القدم ومجمع للقمامة عندما عبرت زخة مطر خطيفة .. وكان يتساءل مع نفسه أثناء ساعات الواجب المملة عما يمكن للمتمردين أن يفعلوه ، وكم هو عددهم وما إذا كانوا يراقبونه ... ويقول يضاف الى الشعور المخيف هنا تلك النغمات والكلام بالعربية الذي يجيء من مكبرات الصوت الموجودة في الجوامع .


**********

ويقول التقرير ان قوات المارينز التي لم تتمكن من التوغل أكثر داخل المدينة قامت بفتح ثغرات في جدران البيوت لتكوّن ممرات آمنة نحو خطوط المواجهة الأمامية يطلقون عليها خطوط الجرذان .
ويشير التقرير الى ان عمليات الحرب النفسية تبدأ في الليل عندما تقوم وحدة ملتحقة بكتيبة المارينز بتوجيه رسائل عبر مكبرات الصوت المحمولة على مركبات Humvee المدرعة ... ففي ليل الخميس كان فريق الحرب النفسية ومترجمه يبثون رسائل بالعربية موجهة للمقاتلين يقولون فيها ان جميع سيارات الإسعاف الموجودة في الفلوجة مزودة بوقود يكفي لنقل جثث المجاهدين ... وقد جاءت هذه الرسالة متزامنة قبل لحظات من قيام طائرة هليكوبتر نوع AC-130 بضرب أهداف في المدينة ... بعد ذلك قام الفريق بتشغيل موسيقى الروك الصاخبة ومن بعد ذلك تم إدخال بعض المؤثرات الصوتية الأخرى كأصوات بكاء أطفال وصيحات رجال وأصوات متداخلة من مواء قطط ونباح كلاب وصرخات ذعر ....
وتختم أسوشيتد برس تقريرها بالقول انه رغم كل ذلك لم يستطع الفريق ان يستدرج أياً من المسلحين للخروج والقتال ، ويبدو ان فريق الحرب النفسية أصيب بخيبة أمل .

*********

مستمعينا الأعزاء عن أهداف الحرب النفسية وتأثيراتها المتوقعة تحدثت الى العقيد الركن علي حسن جاسم عضو المعهد الملكي البريطاني لدراسة القوات المسلحة في لندن وسألته أولاً إن كانت قوات المارينز قد إستنفدت جميع وسائلها العسكرية للسيطرة على الموقف كي تلجأ الى هذا النوع من الحروب في الفلوجة .. فقال :
( مقابلة صوتية )

على صلة

XS
SM
MD
LG