روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


أياد الكيلاني

سيداتي وسادتي ، نواصل جولتنا على الصحف العربية الصادرة اليوم ، ويشارك في هذه الجولة مراسلنا في عمان (حازم مبيضين) بمراجعة لما تناولته الصحافة الأردنية من شؤون عراقية ، ونقدم لكم فيما يلي بعض ما رصدناه من عناوين رئيسية:

علماء الحوزة ل(جيش المهدي): قاتلوا المحتل خارج النجف حيث لا بشر ولا بناء كي لا تحمّلوا غيركم نتيجة قراركم المحكوم عليه بالفشل.

ظاهرة مقتدى الصدر تتوسع.

اشتباك محدود في الكوفة وممثل للسيستاني يحذر قوات التحالف من اجتياز خطوط كربلاء والنجف.

---------------فاصل--------------

سيداتي وسادتي ، نشرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية مقالا للكاتب (خليل علي حيدر) بعنوان (عندما سقط القائد الضرورة) ، يقول فيه إن نادرا ما يعيش الإنسان لحظة مثل تلك التي حبس خلالها أنفاسه، وهو يرى تمثال صنم الرافدين يهوي على الأرض في ساحة الفردوس ببغداد، يوم التاسع من نيسان الماضي. ومن حسن الحظ أن هذا الحدث وقع في زمن الفضائيات العربية والدولية ، فقد كان جزءا من خبرة الإنسانية برمتها ، وصفحة مليئة بالعبر في سجل تحرر الشعوب ، وفضيحة مدوية للدكتاتورية والطغيان.
ويمضي الكاتب إلى أنه بقي أقل من مائة يوم لتسلم العراقيين الجدد زمام الأمور في بلادهم ، وأمامهم تلال من المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي لا بد من حلها. ومن حول العراق وداخله دول وتنظيمات تخريبية ستبذل المستحيل لإفشال التجربة وخنق الوليد الجديد وفي الحياة الثقافية والإعلامية والفضائية العربية حرب لا هوادة فيها، ممولة ربما بلا حساب، لاجتثاث التاسع من نيسان ومدلولاته من حياة المنطقة.

-----------------فاصل---------------

كما نشرت صحيفة القدس العربي اللندنية افتتاحية تعتبر فيها أن الإدارة الأمريكية تتخبط في العراق ، مثلما تتخبط في فلسطين وكل أنحاء العالم الإسلامي ، وسبب التخبط بسيط ولا يحتاج إلى جهد كبير لمعرفته ، ويمكن تلخيصه بالقول إن هذه الإدارة مخطوفة من قبل مجموعة من المحافظين الجدد الصهاينة ، وكل قراراتها تتخذ بحيث تخدم المشروع الاستيطاني العدواني الإسرائيلي. ولهذا يؤكد المسؤولون الإسرائيليون دائما بان هزيمة أمريكا في العراق هي هزيمة لهم. ولهذا ستأتي هزيمة المشروع الصهيوني من العراق ، وعلي ارض العراق ، والمسألة مسألة وقت وصبر – بحسب افتتاحية القدس العربي.

-------------------فاصل-------------


وأخيرا ، نقدم لكم ، سيداتي وسادتي ، أهم ما تناولته الصحف الأردنية من شؤون عراقية ، في الرسالة الصوتية التالية من مراسلنا في عمان (حازم مبيضين).
(عمان)

----------------------فاصل------------

بهذا ، مستمعينا الكرام ، وصلنا إلى نهاية هذه الجولة على ما تناولته الصحف العربية اليوم. هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ، ويدعوكم إلى الاستماع إلى الفقرة التالية من برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG