روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


محمد علي كاظم

سيداتي سادتي نبدا هذه الجولة بعرض عناوين صحف تصدر في لندن وقد اهتمت بالشان العراقي ثم نعرض بعد ذلك لبعض من تعليقاتها.
صحيفة الحياة اهتمت بالعديد من التطورات العراقية وابرزت عنوانا يقول:
الصدر بتصرف المرجعية وطهران تتدخل بطلب أميركي لتجنيب النجف كارثة.
واخترنا من الشرق الاوسط:
مصدر إيراني: طهران اتخذت قرارا بوقف الدعم لمقتدى الصدر ومنع التسلل إلى العراق.
وطالعتنا القدس العربي بعناوين عدة منها:
مبارك يقترح تدريب رجال شرطة عراقيين ويدعو الي انسحاب القوات الاجنبية.
فاصل
وقبل ان ننتقل الى تقديم قراءات سريعة لبعض الاراء والتعليقات المنشورة في الصحف العربية التي تصدر في لندن اترككم مع حازم مبيضين الذي اعد من عمان عرضا للشان العراقي في الصحف الاردنية :
عمان
فاصل
في صحيفة الحياة كتب الفلسطيني منير شفيق لفت فيه الى ان نظام صدام حسين اصبح ماضياً، واصبح الادعاء بأن المقاومة هي امتداد له ماضياً. فما يجري الآن يمثل معركة الشعب العراقي ضد الاحتلال الاميركي. فلا بد لكل طرف من أن يأخذ مـكانه، وهو في الطريق الى ذلك. فمن يريد ان يصفي حساباً بينه وبين مقتدى الصدر فأي حساب بينه وبين الفلوجة! ومن قال هي مقاومة المثلث السني ليس أكثر، فماذا يقول بانتفاضة الجنوب؟ ومن اعترض على المقاومة بأن الوقت غير مناسب فمتى يغدو مناسباً ان لم يكن الآن، وعناصر الضعف تأكل ادارة بوش من كل جانب! والقول دائما للكاتب الفلسطيني.
فاصل
صحيفة الشرق الاوسط نشرت للكاتب السعودي عبد الرحمن الراشد مقالا لفت فيه الى ما يحدث في الفلوجة اليوم، وكذلك في النجف تحت قيادة مقتدى الصدر، سيعرقل مشروع التحول المدني وسيوجه البلاد نحو سنوات من الاقتتال والمحاور الداخلية والخارجية. وبدل التركيز على حملة قذائف «الآر بي جي»، كما نراهم في الصور لننظر الى الصورة الكبيرة التي نرى فيها ابرز القيادات العراقية الوطنية، شيعة وسنة واكراداً، مثل الحكيم والجعفري والربيعي، والباجه جي وطالباني والبرزاني وغيرهم. هؤلاء كافحوا عشرين سنة عندما كان ثوار الفلوجة والنجف يعيشون سعداء او ساكتين في كنف النظام السابق.
ان حمل السلاح، او تشجيع المقاتلين اليوم، سيحقق حرباً في العراق تمزقه وستستمر الى سنوات. كما ان تشجيع ما يسمى بالمقاومة اليوم في العراق سيرتد قطعاً على امن الدول المجاورة باضرار خطيرة، في بلد مهيأ اساساً للفتن الطائفية والاستقطابات الاقليمية.
فاصل
اعزائي المستمعين نكتفي بهذا القدر في هذه الجولة الصحفية السريعة.. شكرا لاصغائكم.. وهذه عودة لمتابعة مواد برامجنا..

على صلة

XS
SM
MD
LG