روابط للدخول

الملف الأول: آخر تطورات الوضع في العراق، و رسائل صوتية من مراسلي اذاعة العراق الحر في مواقع الاحداث


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم.

في ملف العراق لهذه الفترة سنتناول آخر تطورات الوضع في العراق كما سنستمع إلى رسائل صوتية من مراسلينا في مواقع الاحداث.

قبل ان ندخل في تفاصيل محاور الملف هذه نشرة لاهم الأنباء:


اخبار

ذكرت فرانس بريس أن القوات الأميركية ما تزال ترابط على جبهتين غير ان القادة العسكريين يعيدون النظر في الموقف الآن.
شهدت الليلة الماضية اطلاقات نار متفرقة في الفلوجة غير ان الوضع في المدينة كان هادئا بفضل هدنة اعقبت قتالا دام أحد يوما بين القوات الأميركية والمتمردين.
وفي الجنوب قالت قادة اميركيون إن قوات التحالف تحشدت حول مدينة النجف استعدادا لملاحقة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وميليشيا جيش المهدي.
الجنرال رتشارد مايرز قائد القوات الأميركية المشتركة ناقش الموقف مع الجنرال جون ابي زيد قائد القوات الأميركية في العراق خلال اجتماع ليلة أمس وتعهد بانه سيتم التعامل مع الصدر غير ان الولايات المتحدة لم تعلن عن أي رد فعل على دعوات الصدر إلى الوساطة والى الحلول الوسط. مسؤول عسكري كبير وصف الاجتماع بانه كان تقييما صريحا وغير رسمي للاوضاع. في هذه الأثناء توجه مبعوث ايراني إلى النجف في محاولة لايجاد حل للمواجهة القائمة بين تيار الصدر والقوات الأميركية.

الوكالة ذكرت ان الصدر أمر ميليشياته بالتزام الهدوء في النجف وقال مساعدوه إنه عرض يوم الاربعاء تحويل ميليشياته إلى منظمة سياسية واجتماعية وتقديم نفسه إلى العدالة بعد الثلاثين من حزيران موعد نقل السيادة. يذكر ان مسؤولي التحالف قالوا إنهم يرغبون في حل الازمة مع الصدر بشكل سلمي غير انهم أكدوا انهم لن يتفاوضوا معه.


أعلن عن اختطاف شخصين يابانيين آخرين بعد قتل رهينة ايطالية بينما عرضت فضائية الجزيرة صور ثلاثة يابانيين اطلق مختطفوهم سراحهم. الحكومة اليابانية اكدت نبأ اطلاق سراح ثلاثة مواطنين وقالت إنها نقلتهم إلى سفارتها في بغداد.
ارسلوا صوره إلى فضائية الجزيرة في قطر وقالوا إن مقتله جاء ردا على رفض رئيس الوزراء الايطالي سلفيو برلسكوني سحب قواته من العراق حسب ما نقلت فرانس بريس. علما ان هذه المجموعة من الخاطفين ما تزال تحتفظ بثلاثة ايطاليين آخرين كرهائن.
من جانبه أكد وزير خارجية ايطاليا فرانكو فراتيني مقتل الرهينة الايطالية وتعهد بفعل كل ما هو مستطاع لانقاذ بقية الرهائن الذين اختطفوا منذ يوم الاثنين الماضي.
فراتيني قال:

" من الواضح ان ايطاليا والحكومة الايطالية ستفعل ما في وسعها لتحرير الرهائن الايطاليين في اقرب وقت ممكن باستخدام الوسائل الدبلوماسية وغيرها ".

في ما يلي قائمة بعدد المختطفين الاجانب في العراق وجنسياتهم:
ثلاثة مدنيين يابانيين ذكر اخيرا انهم قد اطلقوا وفلسطيني واحد من شرق القدس التي تسيطر عليها إسرائيل وكندي يعمل في مجال المساعدة واميركي قال في فلم صوره خاطفوه إنه الناجي الوحيد من هجمة استهدفت رتلا عسكريا في منطقة غرب بغداد في التاسع من نيسان. ويقول الجيش الأميركي إن سبعة مقاولين وجنديين يعتبرون في عداد المفقودين.
في العاشر من نيسان اعلنت مجموعة لتلفزيون العربية انها تحتفظ بثلاثين رهينة وهددت بقتلهم إن لم ترفع القوات الأميركية حصارها عن مدينة الفلوجة. غير ان المجموعة لم تقدم أي اثبات على ذلك.
من بين المختطفين الاخرين حارسان المانيان ذكرت وزارة الخارجية الألمانية انهما ربما قتلا. وهناك أيضا ثلاثة صحفيين من الجيكا مفقودون حاليا في العراق وربما يكونون قد اختطفوا.

من بغداد هذا عماد جاسم وتفاصيل عن الوضع الامني:

دعا احمد الجلبي إلى مشاركة التحالف في تعزيز سلطة القانون التي يمثلها الضباط والجنود العراقيون الذين يمثلون بنية امن وطنية تستحق منحها الثقة حسب قول الجلبي اليوم الخميس لصحيفة وول ستريت جورنال. الجلبي قال إن اخطر ما يمكن ان تؤدي اليه الاحداث الدموية الأخيرة في العراق هو انهيار البنى الامنية العراقية التي انشأتها سلطة التحالف.
الجلبي أضاف أن قوى الشرطة والجيش والدفاع المدني لم تخفق كلها في أداء واجباتها غير ان إخفاق جزء منها يفرض على سلطة التحالف مراجعة خططها لانشاء قوى عراقية متماسكة قبل تسليم السلطة في الثلاثين من حزيران المقبل.

في القاهرة اعلن الرئيس المصري مبارك ان بلاده على استعداد لتدريب قوات شرطة عراقية. مراسل إذاعة العراق الحر هناك سأل محللا سياسيا عن مغزى هذا العرض الذي قدمه الرئيس المصري:


اقترح الاخضر الابراهيمي مبعوث الامين العام للامم المتحدة إلى العراق، اقترح ان يكون هناك رئيس وزراء في الحكومة الجديدة إضافة إلى رئيس ونائبين حتى موعد تنظيم الانتخابات في كانون الثاني المقبل. وهي طريقة ذكرت وكالة اسوشيتيد بريس انها ستمنح واشنطن الفرصة لحل مجلس الحكم الانتقالي. وجاءت مقترحات الاخضر الابراهيمي في وقت يسعى فيه المسؤولون الاميركيون في العراق إلى تحقيق تقدم على الصعيد السياسي في خضم تزايد اعمال العنف الأخيرة في البلاد.
اعضاء الحكومة الجديدة من المفترض بهم ان يكونوا رجالا ونساءا ممن يتميزون بالنزاهة وبالاستقامة وبالكفاءة، حسب قول الابراهيمي الذي اعلن أيضا انه سيرفع مقترحاته إلى الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان كما قال إن هذه الخطة يجب ان تحظى بقبول الطرفين أي سلطة التحالف المؤقتة ومجلس الحكم الانتقالي.
من جانب آخر من شأن الامم المتحدة ومجلس الحكم الانتقالي وسلطة التحالف ان تختار الحكومة العراقية الجديدة وان تختار أيضا مجموعة مختارة من القضاة حسب ما أعلن مكتب الناطق بلسان المنظمة الدولية في نيويورك. المكتب ذكر ان الانتماءات الطائفية والقومية لن تؤخذ في نظر الاعتبار في عملية الاختيار هذه.
من جانبه رحب بول بريمر الحاكم المدني العام باقتراحات الابراهيمي وعبر عن أمله في ان تستمر الامم المتحدة في استخدام خبرتها لاداء دور مهم في العراق خلال سيره نحو الانتقال السياسي.
أما في واشنطن فلاحظ الناطق بلسان وزارة الخارجية الأميركية رتشارد باوجر أن الابراهيمي انما عبر عن امكانية انشاء حكومة انتقالية قبل الثلاثين من حزيران المقبل وهو ما يتوافق والرأي الأميركي.

يذكر ان الابراهيمي انتقد سلطة التحالف لقيامها باحتجاز معتقلين دون توجيه تهمة لهم ودون محاكمتهم في أغلب الاحيان. غير ان مسؤولا كبيرا في الجيش الأميركي، رفض الكشف عن اسمه، قال إن سلطة التحالف تطبق الاعراف الدولية في ما يتعلق بالتعامل مع المحتجزين.

من جانبه قال ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي خلال وجوده في شنغهاي متحدثا عن مهمة الاخضر الابراهيمي:



" الولايات المتحدة على استعداد للعمل بشكل وثيق مع الامم المتحدة. ذكرت سابقا أننا نشعر بالارتياح للدور الذي يؤديه الابراهيمي ونحن حريصون على دعم مشاركة فعالة للمنظمة الدولية في انشاء حكومة عراقية ديمقراطية يكون الشعب كله ممثلا فيها ولا تمثل خطرا على جيرانها ".



على الصعيد الاقليمي صدرت في السعودية فتوى تدعو إلى وقف عمليات القتل التي تقوم بها قوات الاحتلال ضد المسلمين في العراق. التفاصيل من مراسل إذاعة العراق الحر في الكويت سعد العجمي:


ذكرت رويترز ان الجيش الأميركي يخطط لابقاء ما يزيد على عشرين ألفا من القوات من الفرقة المدرعة الاولى وكتيبة الفرسان المدرعة الثانية في العراق خلال فترة الصيف، حسب ما ورد على لسان مسؤولين رفضوا الكشف عن هوياتهم. التفاصيل في التقرير التالي:
قال مسؤولون اميركيون إن وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد ينظر في خطط تهدف إلى الاحتفاظ بالقوات الأميركية الحالية في العراق وذلك بناءا على طلب قدمه الجنرال جون ابي زيد قائد القوات الوسطى.
يذكر هنا ان عمليات تبديل تجري حاليا للقوات الأميركية وفق خطة لا تبقي في بداية آيار المقبل غير 110 آلاف رجل. غير ان مسؤولا كبيرا في الدفاع قال إن القوات الأميركية قد تحافظ على عددها الحالي وهو 130 ألف رجل لمدة ثلاثة اشهر مقبلة.
وقال مسؤول آخر في الدفاع إن قرارا قد اتخذ بوجود حاجة إلى القوات الحالية مع الاقتراب من موعد نقل السلطة إلى العراقيين في الثلاثين من حزيران المقبل.
رويترز نقلت عن الناطق بلسان وزارة الدفاع الأميركية لورنس دي ريتا انه رفض تحديد أسماء الوحدات التي ستبقى في العراق واكتفى بالقول إن الجنرال ابي زيد أوضح انه يرغب في ابقاء جزء من الفرقة المدرعة الاولى في العراق. الناطق قال أيضا إن إعادة بعض القوات إلى الولايات المتحدة قد تأجلت حاليا.
يذكر ان الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش لم يحدد في مؤتمره الصحفي يوم الثلاثاء الماضي المدة التي ستبقى فيها القوات الأميركية في العراق غير انه قال إنها ستبقى قدر ما ستكون هناك حاجة اليها لا غير. بوش أشار أيضا إلى إن الجنرال ابي زيد طلب قوات اضافية وقال " إن كان هذا ما يريد فسيحصل عليه ".


ملف العراق انتهى وقد تابعنا فيه تطورات الأوضاع في العراق.

هذه تحيات ميسون ابو الحب.

على صلة

XS
SM
MD
LG