روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


شيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

أهلا بكم في جولة جديدة لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي وسميرة علي مندي وإخراج ديار بامرني.
---- فاصل ---
وعن حوادث اختطاف المدنيين كتب حازم صاغية مقالاً في صحيفة الحياة اللندنية قال فيه مع الإنبعاث القوي لخطف المدنيين واحتجازهم، كما يشهد العراق الآن، تعود بنا الذاكرة إلى 1979. فتلك، على الصعيد هذا، سنة تأسيسية. وربما أمكن للمنقّب العثور على حالات أخرى أبكر أو أحدث، في هذا البلد أو ذاك، بَيد أن العام 1979 سجّل إقدام دولة شرعية على هذه الممارسة، وكان ذلك في إيران، حيث استمر احتجاز الديبلوماسيين الأميركان فيها قرابة عامين.

لهذا، وفي أواخر العام نفسه، كما يشير صاغية في مقاله، صدرت "الشرعة الدولية ضد احتجاز الرهائن"، والتي وُقّعت في الأمم المتحدة، مؤكدة على "حق أي شخص في الحياة والحرية والأمن"، ومعتبرة الاحتجاز "إساءة بالغة الخطورة للجماعة الدولية".

الكاتب أضاف أن الذين يعوّلون على "الضغط على الحكومات" من طريق الخطف، الأجدر بهم أن ينتبهوا الآن إلى واقع جديد. ذاك ان القوات الأميركية في العراق اليوم. وهي، كما تشير أعمالها في الفلوجة، لا تنقصها الوحشية ، على حد قول الكاتب، الذي أضاف أن هذا يعني أن ما تأسس في طهران عام 1979 وقُدّم هدية مسمومة لشعوب العالم هو ما بات من الأجدى والأشرف للجميع التوقف، مرة وإلى الأبد، عنه، فربع قرن من الترويع أكثر من كافٍ بكثير، على حد قول الكاتب.

---- فاصل ---
في السفير البيروتية كتب فايز سارة مقالاً بعنوان(عام أول على سقوط بغداد) قال فيه إن عاما مضى على سقوط بغداد امام قوات الغزو، وكان من النتائج المباشرة لسقوطها، انهيار نظام البعث فيها، وامتداد الاحتلال ليشمل كل اراضي العراق، وقيام سلطة احتلالية معترف بها دوليا بموجب قرار انتزعته الولايات المتحدة من مجلس الامن الدولي قبل ان توسع حدود الدول الحليفة التي تشاركها الوجود العسكري في العراق تحت القيادة الاميركية.

الكاتب أضاف أن هذه التغييرات كشفت بؤس الوعود التي حملها الغزو الاميركي البريطاني للعراقيين بحياة افضل، وحلول لمشاكلهم السياسية خصوصا، بل ان الاحتلال اغرق العراق بمشاكل سياسية واقتصادية جوهرها السيطرة على العراق ونهب موارده، وهي مشاكل لم تقتصر على الداخل العراقي، انما امتدت الى المحيطين الاقليمي والدولي، وكان بين تعبيراتها الداخلية عجز السلطة التي اقامها الاحتلال عن حل مشاكل العراقيين اضافة الى عدم قدرتها على توفير الاحتياجات الانسانية الاساسية للعراقيين بما فيها الامن وخدمات الماء والكهرباء، على حد قول فايز سارة في السفير البيروتية.

----- فاصل --

ومن القاهرة وافانا مراسلنا(أحمد رجب ) بعرض لأهم ما جاء في صحف مصرية حول الشأن العراقي.

(القاهرة)

------------- فاصل-----

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم

على صلة

XS
SM
MD
LG