روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


ميسون أبو الحب

سيداتي وسادتي اهلا بكم.

اخترت لكم في هذه الحلقة من جولة في الصحافة العربية مقالا صدر في صحيفة الحياة التي تصدر في لندن تحت عنوان " تحولات المقاومة العراقية بعد عام على الاحتلال " بقلم ياسر الزعاترة وهو كاتب أردني.

يثني الزعاترة في مقاله على ما يدعوه بالمقاومة في العراق التي يعتبر انها قد فاجأت الجميع من خلال قدرتها على تحقيق الانجازات. الكاتب اعتبر ان هذه المقاومة اصبحت الرقم الصعب في المعادلة العراقية والعنصر الاكثر تأثيرا على برامج الاحتلال للعراق. الكاتب يعتقد ان اخبار المقاومة في العراق ما تزال محدودة قياسا بحجم فعلها على الارض لا سيما بسبب الضغط على وسائل الاعلام حسب قول الكاتب.
وينتهي الكاتب إلى القول:
لقد ثبت أن المقاومة مصلحة للجميع. أما حكاية الخسائر التي تصيب العراقيين فلا يجب أن تتخذ شماعة لاستهداف المقاومة لأن الذي يؤيدون مسارها هم الذين يدفعون الثمن الأكبر وليس مناهضوها، أكان على صعيد الخسائر المباشرة، أم على صعيد الحرمان من المكاسب. ودعونا لا ننسى أن أكثر من عشرين ألف معتقل لم يدخلوا السجون إلا بعد مطاردات ومداهمات مروعة للبيوت هم في معظمهم من الفضاء المؤيد للمقاومة، لكن ذلك لم يدفعهم إلى دب الصوت كما يفعل بعضهم كلما سقط إنسان هنا أو هناك على رغم أن كثيراً من الذين يقتلون إنما يقعون ضحية إطلاق الرصاص العشوائي من قوات الاحتلال عقب تعرضها لعملية هنا أو هناك أو بسبب تعاملهم اليومي معها.
ويمضي الكاتب الاردني ياسر الزعاترة الى القول:
الآن يمكن القول أن مسيرة الشهور الأخيرة قد أثبتت أن المقاومة ورغم الهجوم الأمني والسياسي والإعلامي الواسع عليها لا زالت تتقدم، ما يعني أن حديث البعض عن كونها مجرد ردود أفعال ما تلبث أن تخفت ليس واقعياً بحال من الأحوال. وقد جاءت هدنة الفلوجة والمفاوضات مع السيد الصدر من قبل قوات الاحتلال لتعكس ما يمكن وصفه بتحول المقاومة إلى لاعب أساسي لا يمكن تجاهله من قبل أي أحد، وذلك على رغم الظروف الموضوعية الصعبة التي تتحرك خلالها داخلياً وخارجياً.


أما الان سيداتي وسادتي هذه مطالعة في الصحف المصرية من مراسل إذاعة العراق الحر احمد رجب:


جولتنا الصحفية انتهت. شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG