روابط للدخول

متابعة جديدة لأبرز الأحداث العراقية خلال الأسبوع الماضي


كامران غره داغي

مازال الوضع الأمني والاشتباكات بين قوات التحالف وميليشيا جيش المهدي التابعة لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، يشكل هاجسا اساسيا للعراقيين. هذه الاحداث تتواصل فيما العراق يستقبل الذكرى الاول لاطاحة نظام صدام حسين في عملية اتخذت قبل عام بالضبط طابعا رمزيا تمثل في اطاحة تمثال للدكتاتور السابق في وسط بغداد.
منذ ذلك الحين والملف الامني يشكل أحد أكبر هموم العراقيين. على هذا الصعيد الأمني أعلن وزير الداخلية السيد نوري بدران استقالته أمس. البعض عزا السبب الى ان الحاكم الاميركي المدني للعراق بول بريمر لم يكن راضيا من اداء الوزير. لكن بدران نفسه أعلن في مؤتمر صحفي أن بريمر لا يريد ان يشغل شيعيان منصبي وزير الداخلية ووزير الدفاع. وبالفعل اعلن بريمر بعد يوم من استقالة بدران تعيين السيد سمير الصميدعي، العضو السني في مجلس الحكم، وزيرا للداخلية.
سيداتي وسادتي، هذا الموضوع يشكل محور التقرير التالي الذي وافانا به من بغداد مراسل اذاعة العراق الحر نبيل الحيدري:
- فاصل -
إذا عام يمر على اطاحة نظام صدام حسين في مثل هذا اليوم، التاسع من نيسان السنة الماضية في علمية رمزية تمثلت في اطاحة تمثاله الذي كان منتصبا وسط ساحة الفردوس في بغداد. ولعل عراقيين كثيرين مازالوا يحاولون هضم هذا التحول المهم في حياتهم. واليكم سيداتي وسادتي فيما يلي عينة من تفكير العراقيين كما يقدمها مراسل اذاعة العراق الحر في اربيل عبد الحميد زيباري:

على صلة

XS
SM
MD
LG