روابط للدخول

الملف الثاني: مقتدى الصدر يدعو بوش الى سحب قواته من العراق او مواجهة ثورة شعبية كبرى، بريمر يعين الربيعي مستشارا للامن القومي و الصميدعي وزيرا للداخلية، الاخضر الابراهيمي يواصل مشاوراته في بغداد


محمد علي كاظم

مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم وسعدت واهلا بكم في جولتنا الاخبارية اليومية وفيها نغطي ابرز الاحداث والمستجدات التي شهدها الملف العراقي ومنها: مقتدى الصدر يدعو الرئيس بوش الى سحب قواته من العراق او مواجهة ثورة شعبية كبرى..بريمر يعين الربيعي مستشارا للامن القومي والصميدعي وزيرا للداخلية.. والاخضر الابراهيمي يواصل مشاوراته في بغداد.
لكننا نبدا اولا بنشرة موجزة للاخبار:
فاصل
نفى جنرال امريكي تقارير قالت ان مشاة البحرية الامريكية في مدينة الفلوجة العراقية استأنفوا عملياتهم الهجومية يوم الجمعة بعد ان اعلنوا وقفا للعمليات من جانب واحد في وقت سابق من اليوم.
وقال البريجادير جنرال مارك كيميت نائب رئيس العمليات العسكرية الامريكية في العراق ان مشاة البحرية الامريكية يدافعون عن أنفسهم في حالة التعرض للهجوم لكنهم لا يشنون عمليات هجومية. وكانت قوات المارينز الاميركية اعلنت وقف هجومها على مدينة الفلوجة السنية اليوم الجمعة واعلن احد قادة العمليات ان الهدف هو السماح باجراء محادثات مع مشايخ الفلوجة ووصف القرار بانه وقف للنار مشددا على ان قوات التحالف ستدافع بقوة عن مواقعها.
كما افاد تقرير لرويترز بان بول بريمر رئيس سلطة الائتلاف المؤقتة في العراق اعلن ان القوات الامريكية اوقفت عملياتها العسكرية في بلدة الفلوجة بدءا من ظهر يوم الجمعة. ولم يحدد بريمر مدة سريان وقف اطلاق النار المنفرد.
(INSERT AUDIO -- Bremer in English -- length :38 -- NC040927)

" اليوم ظهرا بادرت قوات التحالف الى وقف النار من جانب واحد في العمليات الهجومية في الفلوجة من اجل عقد اجتماعات بين اعضاء في مجلس الحكم وقيادة الفلوجة وقيادة القوات المعادية للتحالف وللسماح بنقل مزيد التجهيزات التي وفرتها اجهزة مختصة في الحكومة العراقية وللسماح لسكان الفلوجة بالاعتناء بقتلاهم وجرحاهم.."
وكانت وكالة الصحافة الالمانية افادت بان الحزب الاسلامي العراقي اعلن انه نجح في التوصل الى اتفاق على وقف النار في الفلوجة لمدة اربع وعشرين ساعة من اجل اعطاء فرصة لاجراء مزيد من المفاوضات التي يقودها زعيم الحزب وعضو مجلس الحكم محسن عبد الحميد.
قال شهود ان مقاتلين هاجموا قافلة امريكية تحمل وقودا إلى الغرب من العاصمة العراقية بغداد يوم الجمعة مما ادى إلى مقتل تسعة اشخاص على الاقل.
وقال مصور لرويترز في مكان الحادث انه شاهد جثثا محترقة داخل مركبات كانت ألسنة النار لاتزال مشتعلة بها قرب منطقة ابو غريب.
فرانس بريس نقلت ان جنديا بريطانيا قتل فيما اسقط مسلحون طائرة بدون طيار الخميس في العمارة جنوب العراق.ولم يعلق الجيش البريطاني على الفور على هذه المعلومات.
ومن الاشرف وجه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الذي تعتبره سلطة الائتلاف المؤقتة خارجا عن القانون وجه رسالة الى اتباعه تليت من منبر صلاة الجمعة ، وصف فيها الرئيس الاميركي جورج بوش بالعدو وطالبه بسحب القوات الاميركية من العراق او مواجهة ثورة شعبية. ولفت نظر الرئيس بوش الى ان قواته تقاتل شعبا بكامله من الشرق الى الغرب ومن الشمال الى الجنوب.
وجاء في الرسالة التي قراها الشيخ جابر الخفاجي الذي ام المصلين بدلا من الصدر جاء ان الزعيم الشيعي المتشدد يدعو الولايات المتحدة الى عدم التورط في مواجهة الثورة العراقية.
وفي تقرير لها من بغداد افادت وكالة فرانس بريس بان القوات الاميركية اخلت خلال الليل مراكز للشرطة العراقية في مدينة الصدر بعد خمسة ايام من الاشتباكات مع متمردين من اتباع مقتدى الصدر. فقد اغلقت هذه القوات مراكز الكرامة والرافدين والنصر والثورة فضلا عن المركز الرئيس وسط المدينة.
وكنت تحدثت قبل تسجيل الملف الى مراسلنا في بغداد فلاح حسن وسالته اولا عن الوضع في مدينة الصدر فقال:
مقابلة فلاح
وفي النجف ايضا اكد الشيخ قيس الخزعلي احد كبار مساعدي الصدر التقارير التي تحدثت عن عزم قوات التحالف على القاء القبض على مقتدى الصدر المتهم بالتورط في قتل زعيم شعي بارز وقال:
NC 040915
وفي السماوة ابلغ ممثل الصدر الشيخ كاظم العوادي وكالة فرانس بريس انه تلقى اليوم توجيهات من مكتب الصدر في النجف تجبره على تقديم استقالته بعدما عجز عن تنظيم تظاهرات احتجاج ضد القوات اليابانية المرابطة في المدينة ولفت الى ان رجلا اخر سيحل محله.
ومن الموصل وافانا مراسلنا احمد سعيد بتقرير عن الوضع الامني اشار فيه الى ان انصارا للصدر نظموا تظاهرات متفرقة صغيرة تؤيد مطالبه:
الموصل
فاصل
قدم وزير الداخلية العراقي نوري بدران استقالته الى مجلس الحكم الذي اعلن قبولها. بدران اكد في مؤتمر صحفي ان رئيس سلطة الائتلاف المؤقتة في العراق بول بريمر ابلغه ان سلطته لا تقبل وزيرين شيعيين احدهما للدفاع والاخر للداخلية وبما انه تم اختيار علي عبد الامير علاوي وزيرا شيعيا للدفاع فقد كان لزاما تغيير وزير الداخلية كي لا يختل التوازن وكي يضمن الائتلاف تنوعا وتعددا في التشكيلة الوزارية.
من جهته اعلن السفير بريمر تعيين الدكتور موفق الربيعي مستشارا للامن القومي وسمير الصميدعي وزيرا للداخلية بدلا من بدران..
وزير الداخلية الجديد راى ان التحدي الامني هو الاهم في ظل الظروف الراهنة وقال:
(INSERT AUDIO -- Sumaidy in English -- length :31 -- NC040932)

" في هذا الظرف الحساس ، الذي يمر به بلدنا الحبيب، اعتقد ان الامن قضية مهمة للغاية .و يجب ان نهيء الحكومة العراقية كي تستلم مسؤولية الامن لذا فاني اعتقد ان واجبي هو تثبيت الامن في عموم البلاد وفرض القانون.."
وفي بغداد سال مراسلنا نبيل الحيدري الخبير السياسي عصام الخفاجي رايه بمنهج التوازن الطائفي الذي اشار له الوزير العراقي المستقيل فقال :
اوديو
فاصل
لا زلتم تستمعون الى هذه الجولة الاخبارية من اذاعة العراق الحر في براغ وتتابعون بعد قليل:
فاصل قصير
الاخضر الابراهيمي يواصل مهمته في العراق رغم التداعيات الامنية.
فاصل اعلاني
لوحظ ان عمليات اختطاف الاجانب في العراق شكلت خلال الايام القليلة الماضية ظاهرة جديدة في الاوضاع المتردية في هذا البلد..حسين سعيد يقدم تفصيلات اخرى:
(حسين) نقل تقرير لوكالة فرانس بريس ان الحكومة اليابانية قررت ارسال طائرة خاصة لنقل المدنيين اليابانيين العاملين في العراق الى الكويت المجاورة بعد اختطاف ثلاثة من الرعايا اليابانيين على يد جماعة مسلحة مجهولة هددت بقتلهم واحراقهم مالم تسحب طوكيو قواتها من العراق.
لكن جونيتشيرو كويزمي رئيس وزراء اليابان الذي يواجه اصعب اختبار سياسي له أعلن انه لا يعتزم سحب الجنود اليابانيين من العراق على الرغم من خطف ثلاثة مدنيين يابانيين والتهديد بقتلهم اذا بقى الجنود في البلاد.
ومن جانبه قال ياسو فوكودا كبير امناء مجلس الوزراء في مؤتمر صحفي ان بلاده ستتخذ
القرار بعد الحصول على المعلومات الصحيحة.وقال:
(INSERT AUDIO -- Fukuda in Japanese -- length :14 -- NC040921)

" هل ترون ان علينا الاذعان لهم في اول تهديد يوجهونه لنا؟ فهذه هي اللعبة التي يريد الارهابيون ادارتها بايديهم.. وهذا هو ما يريد الارهابيون ان نفعله فهل ترون ان علينا الاستسلام لهؤلاء؟..".
وفي الاطار ذاته ، ترك تاكسين شيناواترا رئيس وزراء تايلاند الباب مفتوحا أمام امكانية سحب القوات التايلاندية من العراق قبل الموعد المقرر عقب تصاعد الاضطرابات في البلاد.
وصرح تاكسين يوم الجمعة بان الامر صدر للقوات التايلاندية بالبقاء داخل معسكرها في مدينة كربلاء بجنوب العراق على بعد 100 كيلومتر جنوبي العاصمة بغداد وإلى ان تخف حدة القتال.
ويوم الخميس سقطت ست قذائف مورتر خارج المعسكر الذي يتمركز فيه 451 فردا من سلاحي المهندسين والاطباء في القوات المسلحة التايلاندية.
وقد قتل جنديان تايلانديان في هجوم بشاحنة ملغومة في كربلاء في كانون الاول الماضي.
وأحدث ذلك صدمة بين التايلانديين وفجر انتقادات للحكومة التي لم تشرح للشعب مخاطر ارسال قوات للعراق.
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع التايلاندية ان القوات التايلاندية ستبقى في العراق حاليا لكنه لم يستبعد سحبها قبل انتهاء مهمتها الحالية في ايلول.
كما تراجعت كازاخستان بصورة مفاجئة عن قرارها السابق، وقالت في بيان وزع الجمعة انها لا تنوي سحب وحدتها العسكرية بعد من العراق. وتعمل القوات الكازاخستانية تحت قيادة بولندية في جنوب العراق منذ أب الماضي وتعنى خصوصا بشبكة المياه.
وقال البيان إن كازاخستان تؤكد التزامها بتعهداتها الخاصة بتعمير العراق بعد الحرب وتعلن دعمها لجهود الأمم المتحدة في هذا الاتجاه.( مقطع حسين )
فاصل
في العراق واصل الموفد الدولي الاخضر الابراهيمي محادثاته ومشاوراته مع فعاليات سياسية وثقافية عراقية في شان افضل الية لنقل السلطة الى الجانب العراقي.. عن جديد مهمة الابراهيمي هذا تقرير من نبيل الحيدري:
بغداد
فاصل
ادلى كبير الدبلوماسيين الاميركيين كولن باول بتصريحات تتعلق بالعراق لفت فيها الى ان الحكومة الجديدة في هذا البلد ستكون بحاجة الى اتفاقات عسكرية مع واشنطن لابقاء قوات عسكرية تساعد على فرض الاستقرار لافتا الى ان توسيع مجلس الحكم الحالي هو الخيار الاكثر حظا كجهة تتسلم السيادة في الثلاثين من حزيران:
( سميرة ) قال وزير الخارجية الامريكي كولن باول إن الحكومة العراقية المؤقتة الجديدة ربما يتعين عليها ان تقبل بعض القيود على سيادتها بعد أن تسلمها الولايات المتحدة السلطة في الاول من تموز.
وأضاف باول ان واشنطن تعتزم التوصل لاتفاقات لابقاء القوات الامريكية في العراق بعد تسليم السلطة وابقاء القوات المسلحة العراقية تحت قيادة امريكية.
ومن غير الواضح من سيضطلع بالسيادة لكن باول قال ان الخيار الرئيسي هو توسيع مجلس الحكم العراقي الذي عينته الولايات المتحدة والمؤلف من 25 عضوا.
وتكهن ايضا بان السلطة الجديدة ستواجه هجمات على غرار تلك التي تواجهها حاليا سلطة الائتلاف المؤقتة التي تقودها الولايات المتحدة منذ الغزو الذي اطاح بصدام حسين قبل عام.
وباول تشبيه الأوضاع في العراق حاليا بحرب فيتنام، كما يحاول البعض وصفها بذلك وحمل السيد مقتدى الصدر مسؤولية أعمال العنف المستمرة حاليا.
ووافقت الولايات المتحدة العام الماضي على تسليم السيادة للعراقيين بحلول الاول من يوليو لكن خطتها لاختيار حكومة مؤقتة من خلال مؤتمرات إقليمية انهارت لأسباب من بينها اعتراضات من المرجع الاعلى للشيعة في العراق اية الله علي السيستاني.
وقال باول إن الولايات المتحدة تتطلع الى استصدار قرار جديد من الامم المتحدة تتضمن بندوه بعض التأييد للسلطة العراقية المؤقتة كما يحدد دور المنظمة الدولية في العراق واستمرار وجود القوات الامريكية والقوات المتحالفة الاخرى.( سميرة )

على صلة

XS
SM
MD
LG