روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


محمد علي كاظم

سيداتي سادتي نبدا هذه الجولة بعرض عناوين صحف خليجية اهتمت بالشان العراقي ثم نعرض لبعض من تعليقاتها..
فاصل
صحيفة الايام البحرينية طالعتنا بعنوان يقول :
مجلس الحكم يبحث عدم ملاحقة الصدر مقابل وقف المقاومة والسيستاني يدين أساليب الاحتلال ويدعو إلى تسوية سلمية.
ونقرا في الراية القطرية :
مجلس الحكم يتهم الصدر بإيقاع البلاد بالفتن و علاوي يحذره من التحالف مع الإرهابيين.
واخترنا من صحيفة الوطن السعودية :
بريمر تلقى تطمينات من قيادات شيعية بتطويق حركة مقتدى الصدر واحتمال مغادرته العراق.
فاصل
وقبل الانتقال الى عرض تعليقات عدد من صحف الخليج معنا سعد العجمي الذي سيقدم عرضا لمقالات راي وردت في صحف سعودية وكويتية :
الكويت
سعد العجمي شكرا جزيلا لك.
فاصل
اما الان اعزائي فنعرض معا لعدد من التعليقات والاراء المنشورة في صحف الخليج..
ففي صحيفة الاتحاد الاماراتية راى الكاتب المصري الدكتور وحيد عبد المجيد ان النظام السياسي في أي بلد يكتسب طابعه من طريقة توزيع القوة السياسية سواء بين الفعاليات الأساسية في هذا البلد أو بين المؤسسات التنفيذية والتشريعية والقضائية. وقضية القضايا بالنسبة إلى النظام السياسي العراقي الجديد هي طريقة توزيع السلطة بين القوى الرئيسة التي تعود في النهاية إلى مكوناتها الطائفية والعرقية بالرغم من كل محاولات تجاوز هذا الواقع أو بالأحرى تغطيته. فالمسألة المحورية في عراق الغد القريب الذي تجري عملية بنائه الآن هي في النهاية الوزن النسبي للشيعة والسنة والأكراد.
ولذلك لم يكن ممكنا بحسب الباحث المصري إصدار قانون الإدارة أو الدستور المؤقت إلا بعد الوصول إلى صيغة لضمان تمثيل هذه الفعاليات الثلاث في أعلى سلطة في الدولة، وهي مجلس الرئاسة الثلاثي الذي يتكون من رئيس ونائبين. ومفهوم ضمنا أن هذه "الترويكا" ستكون ممثلة للفعاليات الثلاث من دون نص صريح على ذلك. غير أن المجرى الرئيس للتفاعلات التي أنتجت هذا القانون يفيد أن الاتجاه هو إلى توزيع طائفي عرقي في مجلس الرئاسة يرجح أن يكون الرئيس في ظله شيعيا وأن يكون نائباه سنيا عربيا وكرديا.
فاصل
تحت عنوان ايهما المحتل نشرت صحيفة الخليج الاماراتية نشرت مقالا للكاتب خيري منصور راى فيه ان ما كان يُسمى حتى وقت قريب المقاومة السلمية، وبالتحديد ما قاله مقتدى الصدر نفسه، تحول خلال أيام فقط إلى النقيض. وتساءل :فلماذا حدث هذا التحوّل، وبهذه السرعة وهذه الانقلابية الحاسمة؟
قبل أيام قال “الصدر” إن أمريكا لا ترحم، لهذا فمن الأفضل عدم مجابهتها بالعنف، لكنه الآن يعلن حربه على الاحتلال الأمريكي، بالرغم من كونه مطلوباً، ومعتصماً في جامع الكوفة!
إن أبسط بدهيات التاريخ قدر تعلقها بثنائية الاحتلال والاستقلال، هي بحسب راي الكاتب أن المعتدي والمحتل ينتج المقاومة التي يراها مجرّد شر، والاحتلال بغض النظر عن هويته أو الجهة التي قدم منها ينتج مضاداته، وأسباب اندحاره من صُلبه، لأنه ما من عدوان يخلو من نزعة تدمير الذات!
فاصل
اعزائي المستمعين بهذا نصل الى خنام هذه الجولة على الشان العراقي في الصحف الخليجية.. شكرا على متابعتكم وعودة لبقية مواد برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG