روابط للدخول

الجزء الاول من تقرير بشأن الاوضاع الحالية في العراق و الازمة التي تمر بها البلاد بسبب اعمال العنف التي شهدتها المناطق الجنوبية من البلاد


ميسون أبو الحب

ورد في تقرير لوكالة رويترز أن العراق يمر حاليا بفترة عصيبة بعد تفجر اعمال العنف في المناطق الشيعية. تقرير الوكالة لاحظ ان الولايات المتحدة والاغلبية الشيعية تواجه خيارات جديدة خطيرة.

في واشنطن تطرح تساؤلات حاليا حول موقف القوات الأميركية وحول الاستمرار في الخطط الهادفة إلى إعادة السيادة إلى العراقيين في الاول من تموز.
Ellen Laipson نائب رئيس سابق في المجلس الوطني للمعلومات قال إنها لحظة مخيفة. بينما قال Amatzia Baram الخبير في شؤون الإسلام قال إن الصدر يبني حركة دينية ذات نفوذ. وأضاف برام:

" هذا الأمر يقلقني إلى حد بعيد لان سستاني مهم بالنسبة لاستقرار العراق. الصدر يضع نفسه في موقع جيد يؤدي لا إلى التغطية على سستاني وحده بل على جميع رجال الدين الشيعة. ربما سيكون الصدر أول صدام حسين شيعي في تاريخ العراق " حسب قول بارام من معهد السلام في الولايات المتحدة.

كانت الاشتباكات التي حدثت خلال عطلة نههاية الاسبوع الماضي، كما ورد في تقرير الوكالة، اخطر تحد تواجهه القوات الأميركية من شريحة من الشيعة كانت تتسامح إلى حد بعيد مع الوجود الأميركي في العراق على مدى العام الماضي.

ويوم الاثنين استمرت المواجهات واصدرت السلطات الأميركية قرارا بالقاء القبض على مقتدى الصدر. الصدر رفض طلبا للتخلي عن العنف واحتمى بمسجد الكوفة وسط اتباعه والموالين له الذين اقسموا انهم سيردون اذا ما تم اعتقاله.
هذا الوضع يمثل بالنسبة للولايات المتحدة معضلة عويصة، حسب التقرير. الصدر مجرم يجب اعتقاله حسب قول المحللين غير انه لن يكون من الحكمة بالنسبة للقوات الأميركية ان تقتحم المبنى لان ذلك سيؤجج المشاعر المناوئة للاميركيين.

ومما يزيد من صعوبة الوضع الحالي هو انه في الثاني عشر من نيسان ستحل ثاني اهم مناسبة دينية في العراق أي اربعينية الامام الحسين عليه السلام حيث من المتوقع ان يتجمع ثلاثة ملايين شيعي لاحياء هذه الذكرى.


بارام يقول إن على واشنطن ان تتخذ خطوة ازاء الصدر أو ان تغامر بالتراجع الأمر الذي سيزيد من قوة الصدر.

لكن إذا كانت السلطات الأميركية غير قادرة على التفاوض من اجل انهاء المواجهة قريبا فعلى القوات الأميركية، حسب رأي الخبير بارام، ان تنسحب من المنطقة، وان تترك الصدر حرا وان توضح في الوقت نفسه بانها ستلقي القبض عليه في وقت قريب.

أما كينيث كاتزمان من قسم البحوث التابع للكونجرس الأميركي فقال ان العنف يمكن ان يدفع ستاني إلى اتخاذ موقف اكثر صرامة في المفاوضات مع الامم المتحدة حول نقل السلطة.
غير ان الخبير ليبسون يأمل ان يختار سستاني عرض رؤية معتدلة وغير عنيفة تمثل الشيعة. وقال ليبسون " انها لحظة تحدي بالنسبة لسستاني باعتباره قائدا اكثر تقدما في العمر واكثر حكمة ".

الوكالة ذكرت ان الشرائح العراقية تحاول مع اقتراب موعد الاول من تموز ان تحصل على اكبر قدر من السلطة لذا سيكون على واشنطن ان تدحر المناوئين للديمقراطية بمن فيهم الصدر كما يقول غاري شمت وهو جمهوري من المحافظين الجدد. وربما سيكون ذلك من خلال زيادة عدد القوات الأميركية في العراق أو بسحب القوات الأميركية من مراكز المدن إلى الضواحي حسب قوله.

كان الرئيس الأميركي بوش قد ابقى وجودا عسكريا في العراق اصغر من الوجود العسكري الذي استخدمه في المعارك. لكن مع هذه الفوضى المتصاعدة تدرس البنتاغون تعزيز قواتها في العراق في حالة تدهورت الاوضاع اكثر، حسب ما ورد في تقرير الوكالة.
يذكر ان الرئيس بوش رفض تأجيل تسليم السلطة إلى العراقيين. غير ان وزير الخارجية السابق لورنس ايغلبرغر اخبر فضائية السي اين اين إن على الإدارة الاميركية ان تفكر في هذا الأمر، وان تعيد السلطة إلى حكومة عراقية من نوع ما، ما ان تثق بانه سيكون هناك استقرار في ما بعد في العراق ".

للالمام بمعالم الازمة الحالية التي يشهدها العراق والمتمثلة باعمال عنف شهدتها المناطق الشيعية اتصلت بالسيد ابراهيم الجنابي سكرتير اللجنة الامنية في مجلس الحكم ثم بالدكتور محمود عثمان عضو مجلس الحكم الانتقالي. سألت السيد ابراهيم الجنابي اولا عما تم اتخاذه من اجراءات لاحتواء الازمة الحالية فقال السيد ابراهيم الجنابي:


السيد ابراهيم الجنابي سكرتير اللجنة الامنية في مجلس الحكم الانتقالي متحدثا عن الازمة الحالية المتمثلة باحداث العنف في المناطق الشيعية وبحركة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
عن الموضوع نفسه توجهت بالسؤال إلى الدكتور محمود عثمان عضو مجلس الحكم الانتقالي وطلبت منه اولا ان يصف رؤيته للازمة الحالية فقال:

الدكتور محمود عثمان عضو مجلس الحكم الانتقالي يتحدث عن الازمة الحالية التي يشهدها العراق.

سيداتي وسادتي استمعتم إلى ملف خاص تناول الاوضاع الحالية في العراق والازمة التي تمر بها البلاد بسبب اعمال العنف التي شهدتها المناطق الجنوبية من البلاد.

هذه تحيات ميسون أبو الحب.

على صلة

XS
SM
MD
LG