روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ويقدمها ناظم ياسين.
من أهم مستجدات الشأن العراقي كما أبرزتها عناوين صحف الثلاثاء:
مذكرة لاعتقال الصدر وغارات جوية على أنصاره وقصف عشوائي على الفلوجة بعد حصارها.
التحالف يوقف التنقل على طريق بغداد – عمان لأسباب عسكرية.
--- فاصل ---
صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية انفردت بنشر مقابلة مع عضو مجلس الحكم العراقي ومحافظ البصرة وائل عبد اللطيف أعرب فيها عن ارتياحه لاستقرار الأوضاع الأمنية في المدينة بعد سلسلة مظاهرات واحتجاجات أدت إلى احتلال مبنى المحافظة والسيطرة عليه لأكثر من عشر ساعات.
الصحيفة نقلت عن المحافظ قوله إن "البصرة هادئة تماما وان الأوضاع الأمنية تمت السيطرة عليها والحياة عادت في المدينة إلى مجراها الطبيعي"، على حد تعبيره.
وأضاف أن المعتصمين في مبنى المحافظة كانت لهم مطالب تتعلق بإعادة صدور صحيفة (الحوزة) وإطلاق سراح المعتقلين غير المتهمين بأية أعمال ضد القانون وبفتح تحقيق حول ما يجري في العراق بصورة عامة "وقد وعدناهم بإيصال مطالبهم إلى الجهات المختصة وانتهى الاعتصام مثلما بدأ بصورة سلمية". كما أوضح أن هناك "ضعاف نفوس حاولوا الاصطياد في الماء العكر واستغلال الظروف وقاموا بإطلاق النار أمام مبنى المحافظة وفروا هاربين من غير أن يصاب أي شخص"، بحسب ما نقلت (الشرق الأوسط) اللندنية عن محافظ البصرة.
--- فاصل ---
في صحيفة (الحياة) اللندنية، كتب جهاد الخازن يقول:
"إذا كانت الإدارة الأميركية المدنية في العراق فشلت حتى الآن في مواجهة أنصار النظام السابق، مع بعض الإسلاميين الوافدين حديثاً على العراق، فإن عليها أن تفكّر في نتائج مواجهة مع فريق أساسي في العراق، مع العلم أن مقتدى الصدر ليس أكثر الزعماء الشيعة شعبية في العراق، وإنما هو قد يجرّ الآخرين إلى المواجهة إذا استمرت"، بحسب تعبيره.
ويضيف الكاتب: "هناك قتلى كل يوم، وبين كتابة هذه السطور ونشرها سيسقط مزيد من الضحايا، غير أننا نسمع عن قتل جنود من السلفادور، أو رجليْ أعمال من فنلندا، وتكاد أخبار موت العراقيين تمرّ عرَضاً، مع أن الضحايا منهم أضعاف الآخرين مجتمعين....
وربما استغرب القارئ العربي خارج العراق أن يعرف أن التمثيل بجثث الأميركيين الأربعة لم يكن أهم خبر للصحف العراقية ذلك اليوم، فهي قدّمت عليه أخبار مجلس الحكم وتأسيس وكالة للاستخبارات، وأين يحاكم صدام حسين، وتقديم الساعة للاستفادة من ضوء النهار في الأشهر المقبلة"، على حد تعبير الكاتب جهاد الخازن في صحيفة (الحياة) اللندنية.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
قبل أن نختم هذه الجولة، ننتقل إلى عمان لنستمع إلى قراءة مراسلنا حازم مبيضين فيما نشرته الصحف الأردنية.
(عمان)

--- فاصل ---
بهذا تنتهي جولتنا السريعة على الصحف العربية لهذه الساعة... وهذه عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG