روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


أياد الكيلاني

سيداتي وسادتي ، نواصل جولتنا على الصحف العربية الصادرة اليوم ، ويشارك في هذه الجولة مراسلنا في عمان (حازم مبيضين) بمراجعة لما تناولته الصحافة الأردنية من شؤون عراقية ، ونقدم لكم فيما يلي بعض ما رصدناه من عناوين رئيسية:

البيت الأبيض يتعهد بمحاكمة من مثلوا بجثث الأميركيين في الفلوجة ، والخارجية تؤكد أن الهجمات لن تحمل واشنطن على الانسحاب.

باول يدعو (الناتو) إلى (دور جماعي) في العراق ، ودول الحلف الجديدة تتعهد بالإبقاء على قواتها.

البغداديون يرفعون إيجارات العقارات 20 ضعفا ، طمعا بالأجانب.

وزير التجارة العراقي يعلن: لا عودة إلى سياسة دعم الأسعار الحكومية.

------------------فاصل---------------
سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الشرق الأوسط اللندنية مقال {أي للكاتب (أحمد الربعي) بعنوان (مقاومة التمثيل بالجثث) يعتبر فيه أن السلوك الشائن بتقطيع جثث المدنيين الأميركيين في الفلوجة وإلقاء قطع منها في النهر وللكلاب هو إساءة لكل المبادئ الإنسانية ، وهو عمل وحشي لا علاقة له بدين أو مذهب وخاصة الإسلام الذي يرفض هذا السلوك بنصوص واضحة ، والأمر ينطبق على الحرب والعدو ، فما بالك التمثيل بجثث مدنيين مهما كانت جنسيتهم.
ويمضي الكاتب إلى أن القتلة يسمون أنفسهم زوراً وبهتاناً باسم كتائب الشيخ أحمد ياسين ، وهي إهانة لكفاح الفلسطينيين ومقاومتهم وخدمة مجانية لشارون.

كما نشرت الشرق الأوسط مقالا للكاتب (خالد القشطيني) بعنوان (عطاء عالمي لحكم العراق) ، يعتبر فيه أن بعد كل هذه المهاترات والمنازعات على حكم العراق ، اخذ البعض يفقد الأمل في إقامة حكم ديمقراطي ، وأخذوا يفكرون بتسليم المهمة لزعيم قوي ، وراح بعضهم يحلم بعودة صدام ، بل يفكرون بإطلاق سراحه وإعادته إلى قصوره وزوجاته ليحكمهم مرة أخرى.
ويقترح الكاتب ساخرا طرح حكم العراق للعطاءات العالمية ، ويضع شروطا ساخرة لمن يتقدم بعطاء ، ويخلص قائلا: ويقدم العطاء باللغات العربية والكردية والتركمانية والأرمنية والكلدانية والسريانية ولغة أهل سنجار احتراما للوحدة الوطنية.

-------------------فاصل--------------

وأخيرا ، نقدم لكم ، سيداتي وسادتي ، أهم ما تناولته الصحف الأردنية من شؤون عراقية ، في الرسالة الصوتية التالية من مراسلنا في عمان (حازم مبيضين).
(عمان)

----------------------فاصل------------

بهذا ، مستمعينا الكرام ، وصلنا إلى نهاية هذه الجولة على ما تناولته الصحف العربية اليوم. هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ، ويدعوكم إلى الاستماع إلى الفقرة التالية من برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG