روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


أياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، نواصل جولتنا على الصحف العربية الصادرة اليوم وننتقل بكم إلى لندن والقاهرة ، حيث رصدنا أهم العناوين التالية في الصحف الصادرة هناك. الجولة أعدها ويقدمها اليوم أياد الكيلاني ، ويشاركني الإعداد والتقديم مراسلنا في القاهرة (أحمد رجب).

المسؤولون وعلماء الدين في الفلوجة يدينون التمثيل بجثث الأميركيين.

عراقيون مروعون من الحادث ، وصحيفة واحدة نددت به.

السيستاني يطالب الأمم المتحدة برفض الدستور العراقي المؤقت.

شخصيات عراقية ترفض عودة الأمم المتحدة.

مسؤول إيراني فار يقول: استخباراتنا أنشأت 18 مكتبا سريا في العراق.

----------------------فاصل-----------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الحياة اللندنية مقالا للكاتب (غسان شربل) بعنوان (صور الفلوجة في اتجاهين) ، يشير فيه إلى أن إحدى وكالات الأنباء في بغداد أجرت استفتاءا سألت فيه عددا من سكان بغداد عن موقفهم من إقدام عراقيين غاضبين أول من أمس على التنكيل بجثث مقاولين أميركيين بعد قتلهم في الفلوجة. أعرب من سئلوا عن شعورهم بـ"الصدمة والاشمئزاز" لافتين إلى أن سحل الجثث وتقطيعها "يخالف تعاليم الدين الإسلامي ولا يمت إلى المقاومة بشيء". وتخوف بعضهم من الضرر الذي يمكن أن يلحق بصورة العراق ومصالحه من هذه المشاهد التي طافت شاشات العالم والصفحات الأولى لصحفه أظهرت شباناً يحتفلون قرب الجثث المتفحمة.
ويمضي الكاتب إلى أنه من التسرع الاعتقاد أن مشاهد جثث المقاولين في الفلوجة سترغم إدارة بوش على اتخاذ قرار سريع بالانسحاب. لكن المشاهد تطرح بالتأكيد أسئلة عن علاقة قوات الاحتلال الأميركي بالشعب الذي توقعت أن يفتح لها قلبه وأرضه وأذرعه لأنها اقتلعت طاغية فشل في اقتلاعه.
ويخلص الكاتب إلى أن ذهبت صور الفلوجة في اتجاهين. وما يخشاه كل محب للعراق هو أن تبقى القوى العراقية أسيرة هاجس انتزاع الحصص بدل تبادل التنازلات لاختصار فترة الاحتلال والآلام والانصراف لبناء عراق يتسع لكل أبنائه.

----------------فاصل---------------

ونستمع فيما يلي ، مستمعينا الكرام ، إلى الرسالة الصوتية التي وافانا بها مراسلنا في القاهرة (أحمد رجب) ، وتتضمن ما رصده من شؤون عراقية تناولتها الصحف المصرية اليوم.
(القاهرة)

-------------------فاصل-------------

تنتهي بهذا جولتنا على الصحافة العربية لهذه الساعة. أشكركم على متابعتكم وأدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG