روابط للدخول

الملف الثاني: بول بريمر يدين هجوم الفلوجة و يصفه بالبربري و يتعهد بالبقاء في العراق، و المسؤولون الاميركيون يؤكدون التزامهم بالعراق، دفعة جديدة من افراد الجيش العراقي الجديد تتخرج في عمان


ميسون أبو الحب

اهلا بكم في ملف العراق لهذه الفترة.
من محاور الملف:
الولايات المتحدة تتعهد بالاستمرار في التزامها في العراق


الحاكم المدني الأميركي العام يدين هجوم الفلوجة ويصفه بالبربري ويتعهد بالبقاء في العراق. والمسؤولون الاميركيون يؤكدون التزامهم بالعراق.


ودفعة جديدة من افراد الجيش العراقي الجديد تتخرج في عمان.

وفي الملف محاور أخرى ورسائل صوتية من مراسلي إذاعة العراق الحر.

قبل ان نقلب صفحات الملف هذا عرض لاهم الأنباء:



تعهدت واشنطن بالالتزام بالعراق بعد مقتل اربعة مقاولين مدنيين اميركيين في مدينة الفلوجة يوم الاربعاء. هؤلاء المقاولون قتلوا ثم سحلوا في شوارع المدينة وهو حادث يذكر بما وقع لعدد من الجنود الأميركيين في الصومال في عام 1993 وأودى بحياة ثمانية عشر جنديا وادى إلى تدمير مروحيتين اميركيتين.
الحاكم المدني الأميركي العام في العراق بول بريمر قال إن هذا الحادث لن يمر دون عقاب وان الضحايا لم يموتوا عبثا. جاء هذا التصريح في بغداد في حفل تخريج دفعة جديدة من رجال الشرطة يوم الخميس. بريمر وصف حادث الفلوجة بكونه لا يمكن التسامح معه وبكونه بربريا ثم تعهد بالاستمرار في جهود إعادة الأمن إلى العراق وتسليم السلطة إلى العراقيين في الاول من تموز المقبل. بريمر قال أيضا " هؤلاء لن يحرفوا المسيرة نحو الاستقرار والديمقراطية ".

بريمر قال:


" احداث الامس في الفلوجة مثال أليم للصراع الحالي بين الكرامة الإنسانية والبربرية ".

وأضاف بريمر موجها الحديث إلى المتخرجين من اكاديمية الشرطة العراقية:

" هؤلاء الجبناء والاوباش الذي فعلوا فعلتهم يوم أمس يمثلون اسوأ ما في المجتمع. أما انتم الذين تقفون امامنا اليوم فتمثلون عراقا آخر واوسع وافضل ".

الحاكم المدني الأميركي بول بريمر أضاف متحدثا عن خطط سلطة التحالف بالقول:


" التحالف هنا وسييقى هنا لدعمكم والتعاون معكم وتخفيف الحمل عنكم. بعد الثلاثين من حزيران المقبل، وحسب ما تقتضي الضرورة، سيستمر التحالف في اداء كل ما هو ضروري للعراق للدفاع عن نفسه ضد القتلة والارهابييين ".

بول بريمر الحاكم المدني الأميركي العام في العراق.
في واشنطن كانت ردود الافعال على حادث الفلوجة عنيفة هي الاخرى حيث قال الناطق باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إنه يدين هذه الهجمات باشد التعابير، حسب قوله.
في الفلوجة عادت الحياة إلى طبيعتها يوم الخميس حيث فتحت المدارس والمحال التجارية والاسواق.


على الصعيد الامني اطلقت قوات الأمن العراقية النار على متظاهرين في مدينة البصرة يوم الخميس. المتظاهرون كانوا يطالبون بفرص للعمل كرجال شرطة. اطلاق النار ادى إلى مقتل متظاهر واحد واصابة اثنين اخرين بجروح حسب قول المسؤولين. في الوقت نفسه تعرضت عربة عسكرية بريطانية إلى الرشق بالحجارة وجاءت هذه الاشتباكات خارج مبنى الكمارك في البصرة. تفاصيل ذلك من حيدر الزبيدي في البصرة:
وفي كركوك قال ضابط أميركي إن ثلاثة جنود اميركيين اصيبوا بجروح في وقت مبكر من يوم الخميس نتيجة هجمات بالقذائف الصاروخية استهدفت قاعدتهم في مطار كركوك.
وفي كركوك أيضا نظمت مظاهرة احتجاج على طلب اصدره محافظ المدينة باخلاء معسكرات الجيش التي فرغت من الجنود وحل فيها عدد كبير من الاهالي والمواطنين. تفاصيل ذلك من سوران داوودي في كركوك:

فاصل

ذكرت صحيفة الصباح التي تصدر في بغداد يوم الخميس ان آلافا من الحجاج الايرانيين يدخلون الاراضي العراقية بطريقة غير مشروعة للاحتفال بمناسبة دينية شيعية الاسبوع المقبل. وحذرت الصحيفة في تقريرها من ان هذا التسلل قد يؤدي إلى العديد من المخاطر. التقرير ذكر أن المهربين يسهلون دخول آلاف الايرانيين إلى العراق من نقاط تعتبر نقاطا خطرة لانها كانت ساحات معارك خلال الحرب العراقية الايرانية وهي مليئة بالالغام. يذكر ان المناسبة الدينية التي يسعى الايرانيون إلى المشاركة فيها هي اربعينية مقتل الامام الحسين عليه السلام الاسبوع المقبل. يذكر هنا ان الحاكم المدني الأميركي العام بول بريمر كان قد ذكر في وقت سابق ان قوات التحالف زادت من اجراءات الرقابة على الايرانيين القادمين من إيران وحددت اقامتهم في العراق بفترة المناسبات الدينية فقط، حسب ما نقلت وكالة الصحافة الألمانية.

ننتقل إلى الموصل وهذه رسالة صوتية من مراسل إذاعة العراق الحر عن الوضع الامني في المدينة:


قال ناطق باسم معرض بغداد الدولي إن تنظيم المعرض قد تأجل حتى اشعار آخر وذلك بعد يوم واحد من وقوع حوادث الفلوجة التي راح ضحيتها اربعة مدنيين اميركيين تعرضوا إلى القتل ثم التمثيل بجثثهم وسحلهم في شوارع المدينة. الناطق قال إن المعرض كان من المفترض ان يقع بين الخامس والثامن شهر نيسان في موقع تعرض إلى هجوم بالقذائف الصاروخية الشهر الماضي على يد متمردين مضيفا انه لم يتم تحديد موعد جديد لتنظيم المعرض.


ينضم مسؤول عسكري استرالي كبير إلى اعضاء مقر قيادة القوات متعددة الجنسيات في العراق حسب قول رئيس وزراء استراليا جون هيوارد مضيفا ان ذلك انما يعبر عن التزام استراليا بالعمليات هناك. هوارد قال إن الميجور جنرال اندرو مولان سيكون اكبر ضابط عسكري استرالي في العراق وسيساهم في تحديد المهمات المتعلقة بالعثور على الخلايا الإرهابية وتدميرها وفي تنظيم الدوريات في المناطق التي يمكن ان تنطلق منها القذائف الصاروخية وكذلك العمل على تأمين علاقات جيدة مع الشعب العراقي. ومن المفترض الجنرال مولان ان يتسلم منصبه في العراق في اطار قيادة القوات متعددة الجنسيات في نهاية شهر نيسان الحالي حسب قول ناطق باسم قوات الدفاع الاسترالية.


تخرجت دفعة جديدة من افراد الجيش العراقي الجديد تضم 150 رجلا في الأردن اليوم بعد ان انهت ستة اسابيع من التدريب. تفاصيل ذلك من مراسل إذاعة العراق الحر في عمان حازم مبيضين:



نقلت صحيفة الشرق الاوسط التي تصدر في لندن عن بيان جبر وزير الاسكان والاعمار نفيه بشدة انباءا كانت قد ترددت عن السماح بعودة يهود عراقيين إلى العراق واستعادة املاكهم هناك. السيد بيان جبر ذكر في لقاء اجرته معه الصحيفة انه لا اليهود العراقيون ولا أي شخص آخر غير عراقي له الحق في امتلاك املاك في العراق مضيفا أن القانون الاداري العراقي يعترف بحق من تعرض إلى الاضطهاد على يد النظام السابق استعادة املاكه. ولا يشمل هذا القانون اولئك الذين صودرت املاكهم قبل فترة حكم النظام السابق. وقال وزير الاعمار والاسكان أيضا إنه كوزير لم يتلق أي طلب من عراقي يهودي حول استعادة ملك سابق له أو حول شراء املاك جديدة في العراق.

في بغداد تأسست المنظمة الوطنية لمكافحة الارهاب والتخريب. مسؤول المنظمة الاعلامي يتحدث عن نشاطات المنظمة وتعاونها مع المنظمات الاخرى المشابهة لمراسل إذاعة العراق الحر فلاح حسن:




ملف العراق لهذه الفترة انتهى وهذا تذكير بأهم عناوينه:

الولايات المتحدة تتعهد بالاستمرار في التزامها في العراق

الحاكم المدني الأميركي العام يدين هجوم الفلوجة ويصفه بالبربري ويتعهد بالبقاء في العراق. والمسؤولون الاميركيون يؤكدون التزامهم بالعراق.


ودفعة جديدة من افراد الجيش العراقي الجديد تتخرج في عمان.

ملف العراق انتهى. شكرا لاصغائكم، هذه تحيات ميسون أبو الحب.

على صلة

XS
SM
MD
LG