روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


شيرزاد القاضي

سيداتي وسادتي

أهلا بكم في جولة أخرى لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي وسميرة علي مندي وإخراج هيلين مهران.

وفي جولتنا هذه نعرض لما نشرته صحف تصدر في الخليج

-------- فاصل ---

عن الأمن والديمقراطية كتبت سوسن الشاعر مقالاً في صحيفة الأيام البحرينية قالت فيه: مع الأسف اننا نضطر ان نشرح مفاهيم من المفروض انها مسلمات، وذلك نتيجة للبس حاصل في ذهن شبابنا حول معنى الحقوق والديموقراطية ومعنى الامن ومعنى الحرية، تم فيه القفز على هذه المسلمات بتعمد من مسئولين عن تسير هؤلاء الشباب و رعايتهم كي يسوغوا لهم فيما بعد الغوغائية والفوضى ويمنحوها المشروعية.
نتجة للقفز على تلك المسلمات باتت العلاقة بين الأمن العام و الديموقراطية علاقة غير شرعية في نظر الشباب، معتقدين بانه لا دور لرجال الأمن في الدول الديموقراطية حين تتعاطى الجماعات مع الشأن السياسي حتى لو وصل الأمر للحرق والتدمير والتخريب، فذلك يعتبر (نضال شعبي)، على حد قول الكاتبة.

الكاتبة أضافت في مقالها أن الأمر وصل الى درجة يتصور فيها البعض أن على رجال الشرطة ان تتفرج عليه ولا تحرك ساكنا، واي محاولة من رجال الأمن لمنع هذا (النضال) او للقبض على مرتكبيه فذلك (قمع) لا تمارسه سوى السلطة الدكتاتورية المستبدة الظالمة.

------ فاصل ---

في صحيفة الوطن القَطرية كتب هاشم كرار مقالاً قال فيه لنعترف أكثر: سنظل هكذا دكتاتوريين في البيت الكبير.. والبيت الصغير.. وفي الدراسة والشارع، والمسرح، ودار الرياضة، لأن ثقافتنا التي تثقفنا بها أبا عن جد، هي في النهاية ثقافة تسلّط.. وثقافة رأي واحد لا يقبل القسمة على اثنين.
أخطر من ذلك كله: هذه الثقافة التي توارثناها، توارثناها بالعصا.. و"العصا" كانت دائما "لمن عصا"!
هذه الثقافة.. ثقافة العصا، لن تنجب بالتأكيد الفرد الحر.. ذلك الذي يفكر كما يريد ويقول بما يفكر.. ويعمل بما يقول.

الكاتب أضاف أن "الطاعة".. تجيء طواعية. تجيء بالاحترام: احترام فكر الآخر.. الفكر الذي يقوم ايضا على "الثنائية".. تلك التي ابدع بها بديع السموات والارض هذا الكون الذي فيه الليل والنهار.. والحلو والمالح.. والابيض والاسود.. والخير والشر.. وفيه "نعم".. وفيه "لا"! على حد تعبير الكرار في صحيفة الوطن القطرية.
---- فاصل ---

ومن الكويت وافانا مراسلنا(سعد العجمي ) بعرض موجز لما جاء في صحف كويتية وسعودية عن الشأن العراقي.

(الكويت)
--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم
لكم منا أطيب التحيات
ونرجو أن تبقوا معنا

على صلة

XS
SM
MD
LG