روابط للدخول

الملف الأول: عراقيون يتدربون في البنتاغون على ادارة وزارة الدفاع العراقية الجديدة، شهادة الرئيس الجديد لفريق التفتيش عن اسلحة الدمار الشامل العراقية


حسين سعيد

مستمعينا الكرام اهلا بكم الى ملف العراق الاخباري الذي اعده ويقدمه لكم حسين سعيد، ومعي في هندسة الصوت هيلين مهران.
فاصـــل
من ابرز محاور ملف هذه الفترة:
** عراقيون يتدربون في البنتاغون على ادارة وزارة الدفاع العراقية الجديدة.
** شهادة الرئيس الجديد لفريق التفتيش عن اسلحة الدمار الشامل العراقية.

ولكن قبل ان نبدأ بتقليب صفحات الملف ادعوكم الى ستوديو الاخبار ونشرة موجزة للانباء العراقية يقدمها محمد على كاظم:
مستمعينا الكرام اهلا بكم من جديد
نبدأ ملف العراق الاخباري بمتابعة للوضع الامني ففي الفلوجه اشعل مهاجمون النار في سيارتين ما أصاب عددا من الركاب بحروق.
ونقل تقرير لرويترز عن شهود قولهم إن السيارتين كانتا مدنيتين، وأن ركابها الخمسة قتلوا، وأن بعضهم كان يرتدي سترة واقية من الرصاص.
وأضاف الشهود أن المهاجمين اخرجوا جثة من احدى السيارتين وشرعوا في الرقص حولها ملوحين بايديهم علامة النصر.
وذكر مصدر في الشرطة العراقية ان سيارة ملغومة انفجرت اليوم في بعقوبة ما أدى الى اصابة 12، خمسة منهم من حراس رئيس بلدية المدينة.
في غضون ذلك اعلن متحدث باسم الجيش الاميركي إن خمسة من جنود الائتلاف قتلوا في هجوم تعرضت له سيارتهم الى الغرب من بغداد لكنه لم يحدد جنسيات الجنود القتلى.

وفي الموصل ظهرت ملصقات في شوارع المدينة تهدد الاعلاميين الذين وصفتهم بالعمالة للاميركان:
مراسلنا هناك احمد سعيد والتفاصيل:
(تقرير احمد سعيد)
كان هذا مراسلنا في الموصل احمد سعيد
وفي بغداد اكد عضو مجلس الحكم الانتقالي زعيم المؤتمر الوطني العراقي احمد الجلبي ان المهم هو اجراء انتخابات عامة قبل نهاية كانون الثاني 2005
واوضح في تصريح لوكالة فرانس برس من الاساسي انجاح هذه المهمة في الموعد المحدد لانه من الضروري اعادة الشرعية، واضاف من المستحيل الاستمرار في ادارة العراق دون مجلس منتخب. علينا صياغة دستور دائم وتشكيل حكومة منتخبة.
واعرب الجلبي عن ارتياحه بخصوص المباحثات التي اجراها مع لجنة خبراء الامم المتحدة برئاسة كارينا بيريللي وقال لقد بحثنا في الاوجه التقنية للانتخابات وهذا ضمن تفويض الامم المتحدة.

في غضون ذلك نقلت وكالة الانباء الالمانية عن متحدث باسم المرجع الشيعي اية الله السيستاني في النجف دعوته الامم المتحدة الي تقديم ضمانات تطمئن العراقيين من ان الانتخابات المزمع إجراؤها في العراق في موعد اقصاه نهاية كانون الثاني 2005 لن تعرقل او تؤخر تحت أي ذريعة.
وأضاف المتحدث ان القوي السياسية والاجتماعية والشعب العراقي على وعي تام بمخاطر الانسياق وراء النعرات العرقية والطائفية. وتابع القول إن القوى السياسية الرئيسة في البلاد لا تدعو إلى قيام حكومة دينية بل إلى قيام نظام يحترم الثوابت الدينية للعراقيين، وتعتمد مبدأ التعددية والعدالة والمساواة.

وعلي صعيد آليات نقل السيادة ناقش ممثلون لستة احزاب سياسية هذه الآليات في بغداد. التفاصيل في التقرير التالي من نبيل الحيدري في بغداد:
(تقرير الحيدري)
فاصـــل
تقرير لرويترز من واشنطن ان خمسين عراقيا تدريبا خاصا لمدة ثلاثة اسابيع في جامعة الدفاع القومي التابعة للبنتاغون على كيفية ادارة وزارة الدفاع العراقية الجديدة.

ونقل التقرير عن ضابط كبير في الجيش العراقي السابق ان التحدي الاكبر هو الوقت والموارد المالية المتاحة. واضاف (نحن نتعجل تأسيس الجيش لانه جزء لا يتجزأ من تحقيق الامن. لكن الوقت ليس في صالحنا. حسب قوله.

وكانت الولايات المتحدة ادرجت خلال شهري شباط واذار نحو 50 مسؤولا
عراقيا ضمن برنامج تدريب خاص لمدة ثلاثة اسابيع في جامعة الدفاع القومي التابعة لوزارة الدفاع الامريكية البنتاغون في واشنطن لتولي مهام قيادية في وزارة الدفاع العراقية التي من المنتظر ان تشكل في نيسان المقبل.

وأكد ستة من العراقيون الذين تلقوا التدريب ضمن هذا البرنامج رغبتهم في تشكيل جيش عراقي متحرر من قيد السياسة بعد أن شاهدوا الرئيس المخلوع صدام يستغله في سحق المعارضة السياسية الداخلية.
وهون هؤلاء من الانقسامات بين الاكراد والسنة والشيعة في العراق وأعربوا عن قلقهم من أن يواصل أعداء الولايات المتحدة استخدام العراق كساحة قتال.
وقالت مهندسة عرفت نفسها باسم منى وهي واحدة من خمس نساء تلقين هذا التدريب ان مهمة الجيش العراقي ستكون "حماية الامة والدفاع عن الشعب"
وأضافت "لن يكون (الجيش) كما كان عليه الحال في الماضي عندما كان قبضة حديدية ضد الشعب العراقي.

وفي بغداد تحدث عضو مجلس الحكم الانتقالي موفق الربيعي عن الاجراءات التي اتخذت لمكافحة الفساد في امانة العاصمة. علي الياسي من بغداد والتفاصيل:
(تقرير علي)
فاصـــل

مستمعينا الاعزاء لازلتم مع اذاعة العراق الحر في براغ وملف العراق الاخباري
دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الى: وقفة عربية وعالمية واحدة لمساندة العراق، الذي بات منطلقاً لبعض الجماعات الإرهابية، حسب تعبيره، وذلك عبر قيام جيش عراقي وشرطة يحميان أمن هذا البلد.

واوضح ملك الاردن في حديث الى صحيفة الحياة ان (القلق ساورنا من وقوع حرب أهلية، لكن الشعب العراقي اثبت أنه شعب موحد على رغم كل محاولات الفتن التي حاول بعضهم إشعالها".

وحول استضافة الأردن رغد ورنا ابنتي الرئيس العراقي السابق صدام منذ تموز الماضي جدد الملك عبدالله تأكيده أن هذه الخطوة جاءت "لأسباب إنسانية بحتة" موضحا "أبدت (الشقيقتان) رغبتهما في البقاء في الأردن، ولهما حرية الحركة إذا أرادتا مغادرته"، مؤكداً في الوقت ذاته أن "الأردن لم يستضف أي مسؤول من النظام العراقي السابق".
فاصـــل
اعلن الرئيس الجديد لفريق التفتيش الاميركي الذي يتولى البحث عن أسلحة الدمار الشامل العراقية في شهادته أمام مجلس الشيوخ الامريكي في واشنطن ان اولويته هي تحديد نوايا صدام حسين لاقتناء اسلحة دمار شامل وليس البحث عنها ميدانيا.

وقال تشارلز دولفر امام لجنة القوات المسلحة في الكونغرس ان "استراتيجيتي هي تحديد نوايا النظام لجميع الانشطة التي ركز عليها فريق التفتيش في العراق".
وفي تقرير لفرانس برس من واشنطن ان هذه الاستراتيجية الجديدة تشكل تحولا بالنسبة الى الجهود التي بذلها فريق التفتيش في العراق حتى الان للعثور على اسلحة الدمار الشامل والبرامج السرية لتطويرها والتي تذرعت بها الولايات المتحدة لاجتياح العراق.
وكان سلف دولفر ديفيد كاي استقال في الثالث والعشرين من كانون الثاني الماضي بعد ان اعلن انه لا يعتقد بأن صدام حسين كان يملك اسلحة دمار شامل.

وفي بيان اصدره بعد افادته التي ادلى بها في جلسة مغلقة قال دولفر ان عمليات التفتيش التي قام بها الاعضاء الالف والمئتين لفريق التفتيش في العراق كانت بالغة الصعوبة بسبب "التحفظ البالغ" للمسؤولين والعلماء العراقيين عن التحدث بحرية.
فاصـــل
وعلى الصعيد الاقتصادي عقدت ناطقة باسم سلطة الائتلاف في البصرة مؤتمرا صحفيا تحدثت فيه عن المشاريع المدنية التي تنوي السلطة تنفيذها في المحافظة، التفاصيل مع مراسلنا في البصرة حيدر الزبيدي:
(تقرير حيدر)
ونبقى في المحور الاقتصادي. ومن الكويت نقل تقرير لرويترز عن وزير النفط العراقي ابراهيم بحر العلوم قبيل توجهه الى فيينا لحضور اجتماعا اوبك اليوم الاربعاء ان العراق سيدعو الى عقد اجتماع استثنائي في ايار من أجل مواصلة المراجعة الدورية لمسألة التوازن بين العرض والطلب في السوق، ولمراجعة القرار الذي اتخذ في الجزائر بخفض الانتاج بواقع مليون برميل يوميا.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلنا في الكويت سعيد العجمي:
(سعد العجمي)
الى هنا نصل واياكم الى ختام ملف العراق الاخباري لهذه الساعة الذي اعده وقدمه لكم حسين واخرجته هيلين مهران. شكرا على حسن متابعكم. استودعكم راجيا ان تبقوا مع بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG