روابط للدخول

الأطفال الأيتام في العراق


شيرزاد القاضي

أهلاً مع حلقة جديدة من برنامج حقوق الإنسان في العراق

تعرض العديد من الإطفال في العراق الى مآسي في عهد النظام السابق فمنهم من فقد والده في حروب الخارجية، سواء في الحرب ضد إيران التي استمرت ثماني سنوات، أو عند غزو الجيش العراق للكويت عام 1990 وهزيمته أمام قوات التحالف. وتعرض الأطفال في كردستان العراق الى حملات الأنفال، والقصف الكيماوي، وبعد ذلك في موجة من الهروب الجماعي في ظروف جوية ونفسية عام 1991 بعد انتفاضة قام بها الشيعة في الجنوب والكرد في الشمال، وسحقها النظام بوحشية منقطعة النظير.

وأصيب عدد من الأطفال في الحرب الأخيرة التي شنها الإئتلاف الذي قادته الولايات المتحدة للإطاحة بنظام صدام حسين، أصيبوا بجروح وتشوهات، كما تعرض قسم منهم الى الإختطاف والإغتصاب على ايدي مجرمين أطلقهم النظام السابق من السجن قبل سقوطه.

ويحاول الأطفال مداواة جروحهم بمساعدة أقرباء لهم، ومنظمات انسانية، ومنظمات خيرية دولية، وفي حلقة هذا الأسبوع نستمع الى تقرير وافانا به مراسلنا في بغداد (عماد جاسم) حول الأطفال الأيتام، يتضمن لقاءً أجراه مع(إسراء ابراهيم)المشرفة على جمعية الحياة للإغاثة والتنمية، التي تحدثت عن دور منظمتها في مجال مساعدة الأيتام.


------ فاصل ---


وفي العاصمة ألأردنية تحدثت مراسلتنا في عَمان (فائقة رسول سرحان) مع (نصيرة نايف) وهي عراقية تنتمي الى طائفة الصابئة المندائيين، وقد هربت من العراق مع أطفالها خوفاً من بطش الأجهزة الأمنية للنظام السابق، بعد اتهام زوجها بالعمل ضد النظام.

على صلة

XS
SM
MD
LG