روابط للدخول

الملف الأول: بدء الاجتماعات الرسمية بين أعضاء في مجلس الحكم العراقي و فريق الخبراء الذين أوفدتهم الأمم المتحدة، نجاة وزيرة الأشغال العامة العراقية من محاولة اغتيالٍ تعرضت لها قرب الموصل


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي، ومن أبرز محاوره اليوم:
بدء الاجتماعات الرسمية بين أعضاء في مجلس الحكم العراقي وفريق الخبراء الذين أوفدتهم الأمم المتحدة، ونجاة وزيرة الأشغال العامة العراقية من محاولة اغتيالٍ تعرضت لها قرب الموصل.

وقبل أن نعرض التفاصيل، نستمع إلى نشرة إخبارية موجزة.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
ناظم ياسين يحييكم ويعرض تفاصيل الشأن العراقي ضمن الملف اليومي.
بدأ زعماء عراقيون اليوم الاثنين اجتماعاتٍ مع فريقٍ من الخبراء الذين أوفدتهم الأمم المتحدة لتقديم المشورة بشأن عملية استعادة السيادة من سلطة الائتلاف بحلول الثلاثين من حزيران، بحسب ما صرح مسؤولون.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن ناطق باسم مجلس الحكم طلب عدم ذكر اسمه، نقلت عنه القول: "إن الاجتماعات الرسمية مع فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة بدأت صباح اليوم في مقر مجلس الحكم الانتقالي"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن نحو سبعة أو ثمانية من أعضاء المجلس يشاركون في هذه الاجتماعات.
يذكر أن الفريق الدولي الذي وصل إلى بغداد الجمعة يضم خبراء فنيين لتقديم المشورة بشأن إجراء انتخاباتٍ عامة وإحصاء للسكان فضلا عن تشكيل حكومة مؤقتة تدير شؤون البلاد بعد عودة السيادة إلى العراقيين. ومن المتوقع أن ينضم إلى الفريق وفد آخر من خبراء سياسيين برئاسة الأخضر الإبراهيمي، مستشار الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.
مراسلنا في بغداد علي الياسي وافانا بالرسالة الصوتية التالية التي تتضمن تصريحاً أدلى به الناطق باسم سلطة الائتلاف المؤقتة قبل عقد الاجتماعات.
(رسالة بغداد الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونبقى في محور الجهود الدولية المتعلقة بنقل السلطة إلى العراقيين إذ
ذكر كوفي أنان الأمين العام للأمم المتحدة اليوم الاثنين أن مجلس الأمن يدرس خطة لتشكيل قوة متعددة الجنسيات تشارك في تعزيز الأمن لحكومة منتخبة في العراق.
مزيد من التفاصيل مع سميرة علي مندي.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن أنان تصريحه لصحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية "انطباعي انهم يعملون على تشكيل قوة متعددة الجنسيات تعمل تحت قيادة موحدة تتعاون مع حكومة عراقية ذات سيادة وتسهم في تعزيز الأمن في البلاد" ، بحسب تعبيره.
التقرير الذي بثته رويترز من ميلانو أشار إلى أن الفريق الثاني من الأمم المتحدة برئاسة الأخضر الإبراهيمي مبعوث المنظمة الدولية سوف يصل خلال الأسابيع القليلة القادمة للمشاركة في تحديد شكل الحكومة العراقية التي تتسلم السلطة في مطلع تموز بعد أن تُعاد السيادة إلى العراقيين.
واعتبارا من ذلك التاريخ لن يصبح العراق من الناحية النظرية خاضعا للاحتلال الأمر الذي يمهد الطريق أمام دعوة دول ومنظمات غير مشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للمشاركة في إعمار وإقرار الأمن في العراق.
وبالإضافة إلى البحث في إمكانية نشر قوات دولية تضع الأمم المتحدة خططا لإعادة موظفيها الدوليين إلى العراق بعد أن سحبتهم في تشرين الأول بعد تفجيرات قاتلة استهدفت مقار الأمم المتحدة وأسفرت عن مصرع اكثر من عشرين شخصا.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور الشؤون الأمنية، صرح ناطق عسكري أميركي اليوم الاثنين بأن القوات الأميركية في مدينة الموصل قتلت أربعة في اشتباك بعد أن تعرضت قافلتها في وقت سابق للنيران.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن بيان للجيش الأميركي أن دورية للشرطة العسكرية الأميركية شاهدت مساء الأحد عربة تشبه تلك التي فتحت النار على جنودٍ في وقت سابق من النهار.
وأضاف البيان أن الدورية اقتربت من العربة إلا أن ركابها فتحوا النيران فردّت الشرطة العسكرية وقتلت كل ركاب العربة وعددهم أربعة.
وأصيب اثنان من الجنود الأميركيين إصابة طفيفة.
البيان ذكر أيضا أنه قد يكون للقتلى الأربعة صلة بفتح النار من سيارة مسرعة في الموصل صباح أمس مما أدى إلى إصابة اثنين من الشرطة العسكرية الأميركية. وعثر الجنود داخل السيارة على أسلحة منها قذائف صاروخية ومدفع لإطلاق القذائف (آر.بي.جي).
وفي وقت متأخرٍ أمس، نُقل عن الشرطة ومسؤولي مستشفيات القول إن مسلحين فتحوا النار على موكب نسرين مصطفى صديق برواري وزيرة الأشغال العامة العراقية بالقرب من مدينة الموصل الأحد فقتلوا ثلاثة من حراسها وجرحوا أربعة.
وكالات أنباء عالمية أفادت بأن الموكب تعرض للهجوم أثناء عودة الوزيرة إلى الموصل بعد زيارة إلى المحافظات الكردية في شمال البلاد.
وقالت الشرطة إن الوزيرة لم تصب في الهجوم.
وفي تعليقٍ له على الحادث، قال وزير العدل العراقي هاشم الشبلي اليوم الاثنين إنه يتوقع أن تُشنّ هجمات إرهابية أخرى على أعضاء الحكومة.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن الشبلي قوله "هذه ثاني محاولة اغتيال تتعرض لها الوزيرة نسرين برواري. فقد كانت هدفا لهجومٍ وقع عليها في شباط الماضي عندما كانت في طريقها إلى بابل. لكنها نجت بإرادة الله"، على حد تعبيره.
وأضاف قائلا: "أتوقع حصول مزيد من الهجمات طالما استمرت الأعمال الإرهابية في العراق وطالما استمرت العناصر المخربة في استهداف المسؤولين"، بحسب ما نقل عنه.
وزير العدل العراقي أشار أيضا إلى تشديد الإجراءات الأمنية في البلاد لحماية أعضاء القيادة دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل. وأكد الشبلي أن أعمال العنف لن تمنع أعضاء مجلس الحكم أو الوزراء عن الاستمرار في تنفيذ مسؤولياتهم لإعادة بناء العراق سياسيا واقتصاديا، بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس للأنباء.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي. ونبقى في محور الأوضاع الأمنية في الموصل حيث أُعلن أيضا أن قائد الشرطة في نينوى نجا من محاولة اغتيال فيما لقي مدنيان أجنبيان مصرعهما.
مزيد من التفاصيل مع أكرم أيوب.
نجا قائد الشرطة في محافظة نينوى من محاولةِ اغتيالٍ أمس الأحد في الموصل لكن عددا من الأشخاص أصيبوا بجروح عندما ردّ حراسه على النار.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن العقيد مزاحم خلف عبد الرحمن تصريحه بأن محاولة الاغتيال استهدفت اللواء محمد خيري البرهاوي قائد شرطة محافظة نينوى.
وأضاف أن تبادلا لإطلاق النار جرى بين حراسه والمهاجمين. وأسفر الاشتباك عن وقوع جرحى من الجانبين، لم يحدد عددهم، مشيرا إلى أن الشرطة العراقية طلبت دعم القوات الأميركية التي وصلت متأخرة جدا.
عقيد الشرطة ذكر أيضا أن المهاجمين الذين كانوا في سيارة بيضاء أطلقوا النار على اللواء البرهاوي الذي كان مارا أيضا بسيارته. وأضاف عبد الرحمن في وقت لاحق أن أربعة من عناصر الشرطة جرحوا خلال المعركة مع المهاجمين الذين تمكنوا من الفرار.
على صعيد آخر، قال مسؤولون في بريطانيا وكندا إن مدنيا بريطانيا وآخر كنديا قتلا في هجومٍ بالموصل أمس الأحد. وكالة رويترز للأنباء أفادت نقلا عن شهود أن أجنبيْين قتلا في الهجوم بالمدينة التي يتراجع فيها الأمن بشكل متزايد صباح الأحد.
وأضافوا أن جثتي الرجلين وبهما آثار أعيرة نارية فيما يبدو كانتا على الأرض بجوار سيارة محترقة بعد ساعة تقريبا من الهجوم في الجزء الشرقي من المدينة.
ناطق باسم وزارة الخارجية البريطانية في لندن صرح قائلا "يمكنني أن أؤكد مقتل مواطن بريطاني في الموصل. ولا يمكنني ذكر تفاصيل أخرى إلى حين إبلاغ أقاربه"، بحسب تعبيره.
وفي أوتاوا، قال ناطق باسم وزارة الخارجية الكندية إن كنديا قتل في الحادث. ولم يذكر تفصيلات أخرى.
الشهود ذكروا أن الضحيتين مدنيان يعملان في محطة كهرباء شرق الموصل وكانا في طريقهما إلى المنشأة عندما تعرضا لنيران بندقية آلية أُطلقت من سيارة.
وأضاف الشهود أن ثلاثة أجانب آخرين وصلوا لمحطة الكهرباء بعد الحادث، بحسب ما نقلت عنهم رويترز.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وننتقل إلى البصرة عبر التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسلنا حيدر الزبيدي عن تطورات الوضع الأمني هناك خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.
(رسالة البصرة الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونعود إلى محور المواقف الدولية إذ تعرض رئيس المفوضية الأوربية رومانو برودي الذي تولى قيادة مجموعة من الأحزاب الإيطالية المنتمية إلى يسار الوسط لانتقادات أمس لقوله إن هذا الائتلاف من الأحزاب سيستدعي القوات الإيطالية من العراق في حالة توليه السلطة.
وكالة رويترز للأنباء أفادت من روما بأن وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني ردّ الأحد متهما برودي بما وصفه بالاستغلال "غير المشروع" لمنصبه باعتباره رئيسا للمفوضية الأوربية.
وقال فراتيني في مقابلة مع صحيفة كورييري ديلا سيرا اليومية إن برودي، وهو رئيس وزراء إيطالي سابق، "يستغل الحجة التي يلجأ إليها جزء من اليسار ولكنه يفعل ذلك مرتديا عباءة رئيس المفوضية الأوربية وهو استغلال غير مشروع بشكل خطير لمنصبه"، على حد تعبيره.
على صعيد آخر، ومن القدس، أفادت رويترز بأن لجنةَ تحقيقٍ برلمانية إسرائيلية خلصت الأحد إلى أن إسرائيل بالغت في تقويم القدرات العسكرية للعراق ولكن سوء التقويم لم يؤثر بأي شكل على قرار الولايات المتحدة بالإطاحة بصدام حسين.
التقرير أشار إلى أن هذا الاستنتاج يمثل انتقادا علنيا نادر الحدوث للمخابرات الإسرائيلية حتى في الوقت الذي تجري فيه الولايات المتحدة وبريطانيا تحقيقات خاصة بهما في إخفاقات أجهزة المخابرات لديهما قبل حرب العراق.
وقال يوفال شتاينيتز عضو الكنيست عن حزب ليكود اليميني الحاكم الذي قاد التحقيق إن المعلومات الإسرائيلية لعبت "دورا محدودا للغاية" في خطط واشنطن التي سبقت الحرب.
وأضاف في تصريحات أدلى بها للمراسلين أن "المخابرات الأميركية والبريطانية كانت لها قدرة أفضل على الوصول للعراق من خلال التمركز ببساطة في الكويت وقدرتها على الطيران بحرية تقريبا فوق الأراضي العراقية" ، بحسب تعبيره.
يذكر أن إسرائيل وزّعت على مواطنيها قبل نشوب المعارك أقنعة واقية من الغاز خوفا من إقدام العراق على ضرب الدولة العبرية بصواريخ غير تقليدية .
هذا وأفادت رويترز بأن مسؤولين أميركيين أحجموا عن التعليق على ما ورد بتقرير اللجنة البرلمانية الإسرائيلية.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وننتقل أخيرا إلى أربيل حيث عُقد مؤتمر علمي دولي مكرّس لقلعة أربيل الأثرية.
التفاصيل في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسلنا شمال رمضان.
(رسالة أربيل الصوتية)

--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجته هيلين مهران... وهذه عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG