روابط للدخول

العراق يعرب عن اسفه لقرار تونس ارجاء القمة العربية في وقت تمر فيه الامة العربية بمرحلة دقيقة و خطيرة، سلطة الائتلاف المؤقتة في العراق تغلق صحيفة الحوزة الناطقة بلسان حال الزعيم الديني مقتدى الصدر


حسين سعيد

اعرب العراق عن اسفه لقرار تونس ارجاء القمة العربية في وقت تمر فيه "الامة العربية بمرحلة دقيقة وخطيرة".
ونقلت وكالة فرانس برس عن عضو مجلس الحكم الانتقالي موفق الربيعي اسفه لهذا التاجيل لان الامة العربية تمر بمرحلة دقيقة وخطيرة حسب قوله.
واضاف الربيعي ان مجلس الحكم كان يقعد آمالا كبيرة على هذه القمة التي كان سيرسل اليها وفدا عال المستوى يحمل امورا تفصيلية حول العملية السياسية والانتخابات ونقل السلطة كنا نامل ان نخبر القادة العرب عنها.



أغلقت سلطة الائتلاف المؤقتة في العراق صحيفة (الحوزة) الناطقة بلسان حال الزعيم الديني الشيعي مقتدى الصدر بتهمة نشر مقالات تحض على العنف ضد القوات الامريكية.
ونقلت وكالة رويترز عن علي الياسري رئيس تحرير الاسبوعية ان عشرات الجنود الامريكيين أغلقوا مكاتب الصحيفة بعدما أمروا العاملين بمغادرة المكان.
وأضاف ان القوات هددت باعتقالهم إذا لم يغادروا المكاتب وقالت ان مضوعاتهم تحرض الناس ضد الولايات المتحدة.
وسلم الجنود الياسري خطابا من المدير الاداري لسلطة الائتلاف بول بريمر يشير الى انتهاك أمر صدر العام الماضي يحظر التحريض على العنف.
وأشار الخطاب الى سلسلة مقالات وصفها بانها تحض على الكراهية منها افتتاحية تحت عنوان يفيد ان بريمر يسير على خطى صدام.
وتجمع مئات من انصار مقتدى الصدر تجمع في وقت لاحق في بغداد للاحتجاج على اغلاق الصحيفة.



حذر المدير الاداري لسلطة الائتلاف المؤقتة في العراق بول بريمر من تصاعد موجة الهجمات خلال الشهور العشرة المقبلة مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات، ولفت إلى ان عملية أمنية كبيرة بدأت في العراق استعداداً لاحياء الشيعة مراسم أربعينية الإمام الحسين في كربلاء التي ستتزامن مع الذكرى السنوية الاولى لسقوط نظام حكم البعث في التاسع من نيسان.
وقال في تصريح صحفي بدأنا استعداداتنا مع الشرطة العراقية في مسعى الى منع أي هجمات ارهابية. ونتوقع أن يكون هناك خمسة ملايين زائر في كربلاء". وأضاف: "من البديهي أنه لن يكون هناك سبيل لتفتيش خمسة ملايين شخص بحثاً عن أسلحة ومتفجرات على غرار تلك التي استخدمت في عاشوراء". وزاد: "يجب أن نكون مستعدين لمواجهة الارهاب".


- قال مسؤولون في بريطانيا وكندا ان مدنيا بريطانيا وآخر كنديا قتلا اليوم الاحد في مدينة الموصل.
ونقلت رويترز عن متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية في لندن "يمكنني أن أؤكد مقتل مواطن بريطاني في الموصل، لكنه لا يمكنني ذكر تفاصيل أخرى الى حين ابلاغ أقاربه"
ونقل المصدر نفسه عن متحدث باسم وزارة الخارجية الكندية في اوتاوا ان كنديا قتل في الحادث. ولم يذكر تفاصيل اخري.
ونسبت رويترز الى شهود في الموصل ان القتيلين مدنيان يعملان في محطة كهرباء شرق الموصل وكانا في طريقهما الى المنشأة عندما تعرضها لنيران اسلحة رشاشة.



نقلت رويترز عن شهود عيان في مدينة الموصل ان مركبة عسكرية أمريكية تعرضت يوم الاحد الى اطلاق قذيفتين صاروخيتين فأشعلت فيها النار.
وتلى اشتعال النيران في العربة انفجارات بسبب ذخيرتها على ما يبدو.
ولم تعلن القوات الاميركية او العراقية عدد المصابين في الهجوم.



طلبت منظمة مراسلون بلا حدود من الجيش الاميركي فتح تحقيق في مقتل مصور عراقي في السادس والعشرين من الشهر الجاري يعمل لحساب شبكة اي.بي.سي نيوز التلفزيونية الاميركية خلال تغطيته لمواجهات بين مجموعات عراقية مسلحة والقوات الاميركية في الفلوجة.
ونقلت وكالة فرانس برس عن بيان للمنظمة مطالبتها الجيش الاميركي بفتح تحقيق فوري حول ظروف هذا الحادث الذي وصفته بانه بالغ الخطورة، وطلبها
من رئاسة الاركان الاميركية الاسراع في توجيه تعليمات بالغة الحزم الى الجنود لحماية المدنيين ولاسيما الصحافيين خلال المواجهات.



في نبأ لوكالة الانباء الالمانية من كركوك ان الاعضاء التركمان في المجلس البلدي لكركوك قرروا يوم الاحد تجميد عضويتهم في المجلس احتجاجا على تدهور الحالة الامنية في المدينة.
ونقلت الوكالة عن عضو المجلس التركماني على مهدي البياتي ان الاعضاء التركمان اقدموا على هذه الخطوة تضامنا مع الاعضاء العرب في المجلس الذين جمدوا عضويتهم الاسبوع الماضي.
وطالب البياتي باقالة رئيس مجلس المدينة متهما اياه بالتحيز للكرد كما طالب بان يتم نزع اسلحة من سماهم بالمليشيات الكردية في المدينة.



نجا ضابط في الشرطة العراقية باعجوبة من انفجار عبوة قوية زرعت امام منزله صباح الاحد في منطقة البياع في بغداد ولم يسفر الانفجار عن سقوط جرحى.
ونقلت وكالة فرانس برس عن الضابط حسين عبد الواحد جدو انه كان يتوقع هجوما من هذا القبيل لا سيما انه لايمتلك حراسا شخصيين ووصف مرتكبي العملية بانهم ارهابيون وضعفاء يرفضون التقدم.
وكان انفجار العبوة التي زرعت امام السياج الخارجي لمنزل جدو أدى الى
الحاق الضرر بعدد من المنازل والسيارات.



ادى انفجار قنبلة يوم الاحد في ضواحي بعقوبة الى اصابة خمسة مدنيين منهم ثلاثة أطفال كانوا في طريقهم الى المدرسة في هجوم كان يستهدف فيما يبدو عراقيا يعمل مع قوات الاحتلال الامريكي.
وذكرت وكالة رويترز ان القنبلة انفجرت أمام منزل عراقي يعمل لحساب القوات الامريكية ما أسفر عن تهشم نوافذ المنزل وإلحاق أضرار بالغة بسيارة. ولم يصب العراقي المستهدف فيما يبدو.
ونسبت الوكالة الى ضابط الشرطة فاضل محمود محمد ان شهود عيان لاحظوا طفلا وهو يلقي حقيبة ما أمام منزله. وحدث الانفجار بعد دقائق. وأضاف أصيب خمسة هم ثلاثة أطفال ورجل وامرأة. ولحقت أضرار أيضا بالمنزل وبسيارة.
وفي وقت سابق من هذا الشهر قتل في بعقوبة ثلاثة عراقيين يعملون لحساب محطة تلفزيونية وإذاعية تمولها الولايات المتحدة عندما أطلقت أعيرة نارية على حافلة صغيرة كانت تقلهم الى مكان عملهم. وأصيب خمسة اخرون على الاقل في ذلك الهجوم.


اصيب جندي اميركي بجروح خفيفة يوم الاحد اثر انفجار عبوة ناسفة اثناء مرور قافلة عسكرية اميركية في غرب بغداد.
وأكد عسكري كان في الموقع لوكالة فرانس برس الى "ان جنديا اصيب بجروح طفيفة" اثر الانفجار.
ونقلت الوكالة عن الضابط في الشرطة العراقية مصطفى مجيد "ان الانفجار وقع لدى مرور قافلة آليات هامفي عند الساعة التاسعة من صباح الاحد. واضاف ان زجاج نوافذ مدرسة قريبة تناثر بفعل الانفجار وتوقفت الدروس وارسل التلامذة الى بيوتهم.
وفي بعقوبة ابلغ ضابط الشرطة صلاح عبد الستار فرانس برس ان خمسة عراقيين بينهم طفلان اصيبوا بجروح الاحد اثر انفجار قنبلة كانت زرعت بالقرب من مدرسة في المدينة، موضحا ان شاهد عيان ابلغ الشرطة انه راى شخصا غريبا يضع العبوة المتفجرة.





اعلن في واشنطن ان اول عسكري عارض علنا الخدمة في العراق سيمثل امام محكمة عسكرية خاصة ستعقد في قاعدة فورت ستيورات العسكرية بولاية جورجيا بتهمة الامتناع عن الخدمة في الجيش.
ونقلت وكالة فرانس برسعن متحدث عسكري ان العريف كاميلو ميجيا من الحرس الوطني لن يواجه عقوبة الاعدام وهي اقصى العقوبات للتخلف عن الخدمة العسكرية اثناء الحرب، بل ربما يحكم عليه بالسجن لمدة لا تزيد عن العام وصرفه من الخدمة.
وكان ميجيا سلم نفسه في بوسطن في وقت سابق من هذا الشهر وهو متهم بالتخلف عن الالتحاق بوحدته العسكرية في تشرين الاول وعدم عودته الى العراق بعد قضائه اجازة لاسبوعين في الولايات المتحدة.




ادى انفجار قنبلة يوم الاحد في ضواحي بعقوبة الى اصابة خمسة مدنيين منهم ثلاثة أطفال كانوا في طريقهم الى المدرسة في هجوم كان يستهدف فيما يبدو عراقيا يعمل مع قوات الاحتلال الامريكي.
وذكرت وكالة رويترز ان القنبلة انفجرت أمام منزل عراقي يعمل لحساب القوات الامريكية ما أسفر عن تهشم نوافذ المنزل وإلحاق أضرار بالغة بسيارة. ولم يصب العراقي المستهدف فيما يبدو.
ونسبت الوكالة الى ضابط الشرطة فاضل محمود محمد ان شهود عيان لاحظوا طفلا وهو يلقي حقيبة ما أمام منزله. وحدث الانفجار بعد دقائق. وأضاف أصيب خمسة هم ثلاثة أطفال ورجل وامرأة. ولحقت أضرار أيضا بالمنزل وبسيارة.
وفي وقت سابق من هذا الشهر قتل في بعقوبة ثلاثة عراقيين يعملون لحساب محطة تلفزيونية وإذاعية تمولها الولايات المتحدة عندما أطلقت أعيرة نارية على حافلة صغيرة كانت تقلهم الى مكان عملهم. وأصيب خمسة اخرون على الاقل في ذلك الهجوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG