روابط للدخول

تقرير عن وقوع المترجمين بين نارين في العراق


أياد الكيلاني

بثت اليوم خدمة Knight Ridder الصحافية تقريرا لمراسلتها في بغداد Carol Rosenberg بعنوان (وقوع المترجمين بين نارين في العراق) ، تروي فيه أن طبيبا عراقيا عاطل عن العمل أوقف أحد الأميركيين في الشارع كي يظهر له قدرته المتميزة على التحدث باللهجة الأميركية ، فسأله الأميركي عما يمنعه من العمل كمترجم، فأجابه الطبيب الذي عرف نفسه باسم (الدكتور لهيب) فقط ، سوف أتعرض إلى اللعنة والنبذ في المنطقة التي أسكنها ، فالمترجمون يتعرضون إلى الاغتيال ، وأنا ما زلت حذرا من السعي إلى إرضاء الأميركيين.
ويضيف المراسل أن المترجمين واقعون بين نيران قوات التحالف والمتمردين ، في الوقت الذي يسهلون فيه أمر الدوريات الأميركية ، ومشاريع إعادة التعمير ، والكم الهائل من التقارير الإخبارية الواردة من العراق يوميا.
ويتابع المراسل أن عددا لا يحصى من المترجمين تعرض ، منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة ، تعرضوا إلى التهديد بالقتل ، وإلى الإصابة في كمائن ينصبها المتمردون ، ما دفع بعضهم إلى هجر مساكنهم وإما الاحتماء بالأميركيين أو الانتقال إلى مناطق سكنية أخرى.
ويمضي التقرير إلى أن ما لا يقل عن 26 مترجم عراقي قد قتلوا خلال هذه السنة ، بمن فيهم (عالية سوسة) التي لاقت مصرعها في حادث تفجير الأمم المتحدة في شهر آب الماضي ، و(سلوان النعيمي) من إذاعة صوت أميركي والبالغ ال28 من عمره الذي توفي مع والدته وابنته البالغة الخامسة من عمرها في وابل من النيران أطلقت على سيارته في كمين نصبه المتمردون ، و(سلوى أورماش) التي كانت تعمل مع أحد دعاة حقوق الإنسان الأميركيين وقتلت في كمين مع مديرها ومقاول مدني في التاسع من آذار الجاري.

--------------------فاصل-------------

وينسب التقرير إلى القائد المشترك لعمليات قوات التحالف في بغداد الBrig. Gen. Mark Kimmitt قوله إن الناس باتوا يعتبرون أهدافا لكونهم يعملون لدى التحالف ، ووصف حالات الاغتيال بأنه مجرد وسيلة يستخدمها الإرهابيون والموالون للنظام البائد بهدف إرعاب العاملين من أجل عراق جديد – بحسب تعبيره.
ويوضح المراسل بأن الترجمة مفتاح انفتاح العراق إلى الغرب وهي مهارة مرغوبة كانت تخضع إلى أشد المراقبة إبان حكم صدام حسين ، حين كان يبدو للمراسلين الزائرين أن ما من أحد كان يتكلم الإنكليزية لد لقائه الأميركيين ، إذ كان من الحكمة أن يتظاهر المرء بالجهل.
إلى أن العراقيين الخريجين كانوا درسوا الإنكليزية بصورة روتينية وكانوا يحسنون معرفتهم باللغة من خلال مشاهدتهم الأفلام والمسلسلات الأجنبية في التلفزيون. لذا – وفور وصول الأميركيين إلى العراق – بدأ العراقيون المتحدثين بهذه اللغة بالظهور من كل مكان في فنادق الأجانب ، ليقايضوا مهاراتهم اللغوية والثقافية بالدولارات.
ويتابع المراسل بقوله إن الجنوب يستعينون بالمترجمين للتمييز بين الخيرين والأشرار في الشوارع ، ويستعين بهم المقاولون من أجل الحصول على حصة في عقود إعادة التعمير التي تهيمن عليها سلطة التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

--------------فاصل---------------

وينبه التقرير إلى أن أعاد المترجمين العاملين لحساب التحالف غير معروفة تحديدا ، وينقل عن المتحدث باسم شركة Titan المتعاقدة مع وزارة الدفاع الأميركية Will Williams قوله إن الموضوع يتسم بالحساسية بالنظر إلى أمن وأمان المترجمين ، ولم يؤكد تقارير عراقية مفادها أن الشركة رفعت أخيرا رواتب المترجمين لديها من 250 إلى 350 دولار شهريا مع تزايد الخطورة في العمل .
ويشير التقرير إلى مراجعة تقارير التحالف والتقارير الصحافية تظهر أن 14 مترجما قتل أثناء عملهم لدى سلطة التحالف ، كما قتل 6 آخرون أثناء عملهم مع الشركات المقاولة ، ,أن 5 مترجمين قتلوا أثناء عملهم مع المؤسسات الإعلامية الغربية ، بما فيها CNN وهيئة الإذاعة البريطانية وصحيفة الBoston Globe.

على صلة

XS
SM
MD
LG