روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


محمد علي كاظم

سيداتي سادتي نبدا هذه الجولة بعرض عناوين صحف لبنانية اهتمت بالشان العراقي ثم نعرض لبعض من تعليقاتها.
فاصل
صحيفة السفير كتبت عنوانا رئيسا يقول:
مجلس الأمن يدعم الإبراهيمي وزيباري يرجو بقاء الاحتلال.
واخترنا من النهار:
بحر العلوم التقى كويزومي وأكد تعاون العراق مع الامم المتحدة.
وفي المستقبل نقرا:
أردوغان لـ"المستقبل":"سعْي البعض الى فدرالية عرقية أو مذهبية في العراق خطير على الجميع".
فاصل
وقبل الانتقال الى عرض بعض من تعليقات الصحف اللبنانية على الشؤون العراقية اليكم مطالعة سريعة للصحف المصرية وما تناولته من شؤون عراقية. احمد رجب:
القاهرة حذف التوقيع
احمد رجب من القاهرة شكرا لك.

فاصل
في مقابلة خاصة اجرتها معه صحيفة المستقبل اللبنانية ربط رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ما شهدته منطقة القامشلي في سوريا من أعمال شغب في الفترة الأخيرة بما "يجري في العراق من سعي بعض القوى لإقامة فدرالية عرقية أو مذهبية وهو ما انعكس بشكل خطير في سوريا". وقال: "نحن منذ البداية قلنا ان ما يحدث في العراق مهم جداً ويجب أن نركز عليه ونوليه ما يستحقه من اهتمام. نحن ضد أي فدرالية على أسس عرقية أو مذهبية في العراق نعرف بأنها ستنعكس بشكل خطير على جميع دول المنطقة وما حدث في سوريا مثال على ذلك".
فاصل
في صحيفة السفير نشر الاعلامي اللبناني محمد شري مقالا راى فيه ان موضوع المقاومة المسلحة والقول ان اميركا فوجئت بها وبحجمها وانها شكلت مأزقا حرجا للاحتلال فهذا ما نرى فيه مبالغة عربية معهودة في التفكير العربي فمن الغباء بل من الاهانة للعراق ان نتوقّع ان يتم احتلاله بهذه الصورة دون توقع حد ادنى من المقاومة خصوصا مع وجود مجموعات كبيرة متضررة من التغيير الحاصل في العراق. بل ارى ان حجم المقاومة المسلحة وحجم الخسائر التي تتكبدها قوات الاحتلال الاميركي في العراق لا تزال ضمن ما هو متوقع ومحتمل ودون ما يمكن ان نسميه مأزقا جديا وحقيقيا لقوات الاحتلال قياسا بحجم الانجازات والمصالح التي حققتها تلك القوات في احتلالها للعراق.
الكاتب يعنقد ان هناك مجموعة رابحين اساسيين مما حصل في العراق هم بالتحديد الولايات المتحدة الاميركية والارهاب واسرائيل. ويخطئ من يظن ان هناك تعارضاً بين مصالح هؤلاء في الفترة الراهنة.
اما لائحة الخاسرين فهي كبيرة وهي تشمل كل ما عدا هؤلاء في المنطقة والعالم بمن فيهم حلفاء اميركا دوليا واقليميا وان كانت الخسارة بنسب متفاوتة بين طرف وآخر وان كان بعض الاطراف حقق بعض النقاط لمصلحته الا انها لا ترقى الى مستوى الربح بأي شكل من الاشكال..والقول دائما للكاتب اللبناني.
فاصل
سيداتي سادتي انتهى هذا العرض الموجز للشان العراقي في صحف لبنانية ومصرية..عودة لمتابعة بقية مواد برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG