روابط للدخول

الملف الأول: المسؤولون العراقيون و الاميركيون يعبرون عن مخاوفهم من تصاعد الهجمات مع اقتراب موعد نقل السيادة إلى العراقيين، بريمر يعلن تشكيل وزارة عراقية للدفاع قريبا تحت اشراف المدنيين و ليس العسكريين


ميسون أبو الحب

اهلا بكم في ملف العراق:

من عناوين الملف لهذه الفترة:

المسؤولون العراقيون والاميركيون يعبرون عن مخاوفهم من تصاعد الهجمات مع اقتراب موعد نقل السيادة إلى العراقيين.

الحاكم المدني الأميركي العام بول بريمر يعلن تشكيل وزارة عراقية للدفاع قريبا تحت اشراف المدنيين وليس العسكريين. وعضو مجلس الحكم الانتقالي موفق الربيعي يصرح لاذاعة العراق الحر:



وفريق الامم المتحدة يصل قريبا إلى بغداد للبدء في مشروع مساعدة المسؤولين في إدارة شؤون العراق بعد الثلاثين من حزيران المقبل.

وفي الملف محاور أخرى ورسائل صوتية من مراسلي إذاعة العراق الحر.



لكن، قبل الدخول في تفاصيل الملف هذه نشرة للانباء العراقية:



قال البريغادير جنرال مارك كيميت إن حوادث قتل رجال الشرطة العراقيين مؤخرا تأتي في إطار حملة ترهيب لقوى الأمن المحلية وموظفي الدولة. في هذه الأثناء تعرضت دورية اميركية في مدينة التاجي إلى هجوم اعقبه تبادل لاطلاق النار مما أدى إلى مقتل جندي أميركي واحد وثلاثة متمردين. وقال كيميت في مؤتمر صحفي اليوم في بغداد:

" دخلت الدورية في اشتباك شمال التاجي مما أدى إلى مقتل جندي واحد واصابة آخر. ردت الوحدة على النار بالمثل وقتلت ثلاثة من افراد العدو ".

الجنرال كيميت قال أيضا في مؤتمره الصحفي اليوم:

" قامت قوات التحالف بغارة قرب هدفين بهدف قتل قوات مناوئة للتحالف أو قتلها وهي قوات شاركت في هجمات أخيرة غير مباشرة على منشآت تابعة لقوات التحالف. القي القبض على خمسة اشخاص في الهدف الاول وعلى ثلاثة اشخاص في الهدف الثاني ".

كيميت عبر أيضا عن قلقه من وجود برنامج واضح للترهيب ولاستهداف ليس فقط قوات الشرطة العراقية بل جميع مسؤولي الحكومة العراقية أيضا، حسب قوله. غير انه اكد أيضا ان المعنويات عالية وان هذه الهجمات لم تؤد إلى انخفاض عدد الراغبين في الانتساب إلى القوات العراقية ولا إلى دفع المنتسبين إلى مغادرتها. يذكر ان المسؤولين الأميركيين والعراقيين يتوقعون من المتمردين ومن المقاتلين الاجانب تصعيد هجماتهم في غضون الاسابيع المقبلة بهدف زرع الاضطراب مع اقتراب موعد تسليم السيادة.

في كركوك هناك مخاوف من تصاعد التوتر في المدينة مع دعوة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر إلى تنظيم احتجاجات يوم غد. هذا حديث مع نائب محافظ كركوك اجراه مراسل إذاعة العراق الحر في كركوك سوران داوودي:


وزارة الدفاع العراقية التي كانت مصدر خوف في السابق ستعود إلى الحياة مرة أخرى تحت قيادة مدنية كي تساعد قادة العراق في حماية البلاد بعد استعادة السيادة في الثلاثين من حزيران المقبل. هذا ما اعلنه الحاكم المدني الأميركي العام بول بريمر يوم أمس في مؤتمر صحفي عقده في بغداد. بريمر قال " أحد واجبات الدولة هو حماية مواطنيها من الاعتداء الاجنبي ". بريمر قال أيضا إنه سينشئ مجلسا للامن القومي في نهاية هذا الاسبوع. بريمر قال أيضا " هذه الاجهزة ستبدأ في الحال في عمل شراكة مع سلطة التحالف المؤقتة في ما يتعلق بالشؤون الامنية ". فرانس بريس نقلت عن عضو مجلس الحكم الانتقالي سمير الصميدعي أن المدنيين هم الذين سيسيطرون على وزارة الدفاع الجديدة. الصميدعي قال أيضا إن ايام سيطرة الجيش على الحكومة قد ولت إلى غير رجعة ".
من جانب آخر أعلن بول بريمر الحاكم المدني الأميركي العام خططا لانشاء جهاز اعلامي مستقل ولمكافحة الفساد. يذكر هنا ان اربع وزارات هي وزارة التعليم والصحة والموارد المائية والاشغال العامة ستستقل عن سلطة التحالف المؤقتة في الاول من نيسان في خطوات اولية لنقل السيادة إلى العراقيين في موعد الثلاثين من حزيران المقبل.
في السياق نفسه أكد موفق الربيعي عضو مجلس الحكم الانتقالي لإذاعة العراق الحر أن وزارة الدفاع العراقية الجديدة سيشرف عليها المدنيون. التفاصيل من نبيل الحيدري في بغداد:



بدأ العد التنازلي للايام الفاصلة بين اليوم ويوم تسلم حكومة عراقية مؤقتة السيادة في العراق مع نية فريق من الامم المتحدة التوجه إلى بغداد لتقديم مشورته في مجال طريقة قيادة العراق اعتبارا من تموز المقبل. ومن المتوقع ان يصل الفريق الدولي إلى العراق اليوم. بول بريمر الحاكم المدني الأميركي العام قال إن الكثير يجب فعله قبل نقل السيادة. احدى الاولويات التي سيتم العمل على تحقيقها هي الاتفاق على نوع الهيئة التي ستتسلم السلطة في غضون ثلاثة اشهر إضافة إلى وضع نظام لتنظيم انتخابات برلمانية مباشرة في اقرب وقت ممكن. وهذا ما ستعمل الامم المتحدة على المساهمة فيه وتقديم المشورة بشأنه.
من جانبه قال الناطق بلسان سلطة التحالف المؤقتة دان سينور اليوم في بغداد:



" الهدفان الاساسيان لفرق الامم المتحدة هما، اولا تقديم المشورة لنا وللعراقيين حول شكل الحكومة العراقية المؤقتة التي من المفترض بها ان تتسلم السلطة في الثلاثين من حزيران المقبل. أما هدف فرق الامم المتحدة الاخر فهو تحديد نوع التحضيرات الضرورية للانتخابات المباشرة في نهاية شهر كانون الثاني المقبل ".

فريق الامم المتحدة الفني من شأنه ان يصل إلى بغداد في غضون هذا الاسبوع كي يعمل بالتعاون مع مجلس الحكم الانتقالي وسلطة التحالف المؤقتة اعتبارا من يوم السبت المقبل. وسيصل فريق ثان من المنظمة الدولية تحت رئاسة الاخضر الابراهيمي في الايام اللاحقة إلى بغداد حسب ما نقلت فرانس بريس عن عضو مجلس الحكم الانتقالي موفق الربيعي.

الربيعي قال امام الصحفيين " بدأنا حوارا بين مجلس الحكم وسلطة التحالف بمساعدة الامم المتحدة ".

فاصل

لكن إذا كان مجلس الحكم يرحب بفريق الامم المتحدة فالمرجع الشيعي آية الله علي سستاني قد لا يرحب به تماما حسب ما ذكرت وكالة فرانس بريس. سستاني انتقد قانون إدارة شؤون الدولة العراقية المؤقت إذ اعتبر أن القانون لا يتمتع بالشرعية وان هيئة غير منتخبة تحت ضغط الولايات المتحدة هي التي وضعته كما اعتبر سستاني ان الدستور المؤقت سيؤثر على مستقبل البرلمان المنتخب في المستقبل. كان سستاني قد هدد بمقاطعة فريق الامم المتحدة لو ان مجلس الامن دعم قانون إدارة شؤون الدولة العراقية.
من جانبه قلل موفق الربيعي عضو مجلس الحكم الانتقالي من اهمية موقف سستاني وأكد إن الأمر لن يؤثر على الجدول الزمني لنقل السيادة إلى العراقيين. الربيعي قال إن عددا من اعضاء مجلس الحكم الانتقالي يعبرون عن موقف سستاني نفسه واضاف ان الدستور المؤقت ليس نهائيا ويمكن ان يخضع لتعديلات في المستقبل.

على صعيد الانتخابات قال موفق الربيعي إن اهم نقطة في أي قرار جديد يصدره مجلس الأمن هو تحديد موعد معين لا يتجاوز تاريخ الحادي والثلاثين من كانون الثاني المقبل لتنظيم انتخابات مباشرة للجمعية الوطنية في العراق.

ما نزال في محاور ملف العراق على الصعيد الداخلي وهذه رسالة صوتية من مراسل إذاعة العراق الحر في الموصل احمد سعيد تتعلق بعدد من التفاصيل الامنية في المدينة:



بعد فوزه في الانتخابات في اسبانيا أعلن رئيس الوزراء خوزيه لويس رودريغيز ثاباتيرو نيته في سحب القوات الاسبانية من العراق في الثلاثين من حزيران، موعد نقل السيادة إلى حكومة عراقية مؤقتة في حالة عدم تكفل الامم المتحدة بشؤون الوجود الاجنبي في العراق. رودريغيز وصف احتلال العراق أيضا بكونه كارثة بعد فوزه في الانتخابات في اسبانيا. بعد هذا الاعلان قام عدد من القادة الغربيين بعقد لقاءات معه منهم الرئيس الفرنسي جاك شيراك ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير ووزير الخارجية الأميركي كولن باول والمستشار الالماني غيرهارد شرودر ورئيس وزراء بولندا ليزيك ميلر. جاءت هذه اللقاءات عندما وصل هؤلاء القادة الغربيون إلى مدريد للمشاركة في مراسيم العزاء الرسمية التي اقيمت على ارواح ضحايا تفجيرات مدريد الإرهابية قبل فترة. خلال هذه اللقاءات اكد ثاباتيرو إصراره على سحب القوات الاسبانية من العراق.
من جانبها لاحظت وكالة اسوشيتيد بريس أن ما يريده رئيس الوزراء الاسباني الجديد وهو نقاش في الامم المتحدة وربما اصدار قرار جديد بشأن حالة الاحتلال في العراق هي امور قد تحدث. فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة اعلنت انها راغبة في التفكير في ذلك حسب قول ناطق باسم رئيس الوزراء الاسباني الجديد بعد عقد هذه اللقاءات.

في القاهرة أكد نائب الحاكم المدني الأميركي العام في العراق التزام سلطة التحالف المؤقتة بالثلاثين من حزيران المقبل موعدا لنقل السيادة إلى العراقيين. التفاصيل من احمد رجب:

سيداتي وسادتي وصلنا إلى نهاية محاور ملف العراق لهذه الفترة وفي ما يلي تذكير بأهم محاوره:

المسؤولون العراقيون والاميركيون يعبرون عن مخاوفهم من تصاعد الهجمات مع اقتراب موعد نقل السيادة إلى العراقيين.

الحاكم المدني الأميركي العام بول بريمر يعلن تشكيل وزارة عراقية للدفاع قريبا تحت اشراف المدنيين وليس العسكريين.

وفريق الامم المتحدة يصل قريبا إلى بغداد للبدء في مشروع مساعدة المسؤولين في إدارة شؤون العراق بعد الثلاثين من حزيران المقبل.

ملف العراق انتهى. شكرا لاصغائكم. تقبلوا تحيات ميسون أبو الحب.

على صلة

XS
SM
MD
LG