روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


كفاح الحبيب

أسعد الله أوقاتكم مستمعينا الأعزاء وأهلاً بكم في جولة على الصحف العربية نقرأ وإياكم من خلالها أبرز ما نشرته من تعليقات وتحليلات ومقالات عن الشأن العراقي ..


**********
نبدأ أولاً بقراءة أهم ما جاء في عناوين اليوم ...
الرأي العام الكويتية : واشنطن تدرب سراً قادة من جيش صدام على تقديم المشورة للمؤسسة العسكرية الجديدة .
تشرين السورية : عبد الحليم خدام يلتقي أساتذة جامعات وصحفيين عراقيين ، والوحدة الوطنية قادرة على تجاوز المحن .
أخبار الخليج الإماراتية : بنك آدكس الاستثماري يلعب دورا رياديا في مشاريع إعادة إعمار العراق.
المستقبل اللبنانية : الاتفاقات الأمنية العراقية مع واشنطن العام المقبل ..


*********
صحيفة الصباح المغربية تنشر تقريراً على صدر صفحتها الإولى تقول فيه ان ستة عناصر من الموساد لقوا حتفهم يوم السبت في العراق عقب هجوم مسلح على مكتب سري للإستخبارات الإسرائيلية في مدينة كركوك ..
وتقول الصحيفة ان مصادر مطلعة أفادت ان الهجوم تم بالأسلحة الأوتوماتيكية بعيدة المدى وإستهدف المكتب السري الذي يعمل بإسم شركة الرافدين للتصدير ...
ويفيد تقرير الصحيفة ان القوات الأميركية ضربت حراسة أمنية مشددة حول المكان وقامت بحملة بهدف إلقاء القبض على منفذي العملية التي أصابت الهدف .

**********






في صحيفة الشرق الأوسط الصادرة في لندن يكتب ماجد أحمد السامرائي مقال رأي يبدو يقول فيه ؛ ان سيناريو (غراهام فولر) نائب رئيس مجلس الاستخبارات في C.I.A قد وجد مكانه في صياغة الواقع العراقي الجديد ، وسبق له أن دعا قبل اثني عشر عاماً إلى استثمار الطبقة السياسية الليبرالية العراقية من الشيعة للاندماج في طائفتهم وصياغة عقد جديد وتخيل مستقبل آخر للعراق.
ويرى الكاتب ان الحل المثالي للقوى الطائفية المحلية ولبعض القيادات السياسية الأمريكية هو إنشاء كيان سياسي ضعيف وواهن قائم على أساس أثني وعرقي ، يرتبط بخيط فيدرالي هزيل يظل دائماً تحت تهديد الانفصال .. وهذا ما يتم تداوله حالياً داخل قوى مجلس الحكم. وستسعى القوى الانعزالية والطائفية إلى تدوين ذلك في معركة الدستور المقبلة قبل نهاية عام 2005.
ويخلص الكاتب الى القول ؛ لكن العراق بلد صعب ويمتلك مميزات هائلة في الدولة العصرية القوية المتمشية مع متطلبات الحداثة السياسية والثقافية .. ما يحتاجه بعد نهاية الدكتاتورية سياسيون من طراز خاص يتجاوبون مع تحديات الحاضر والمستقبل وهم موجودون في الداخل وخارج المسرح الحالي .

*********

صحيفة الوسط البحرينية تكتب تعليقاً عن الجولة التي قام بها وزير الخارجية الأميركي كولن باول على المنطقة ، تقول فيه ان باول يدرك أنه لا يكفي القول بعد سنة من الحرب على العراق ان القوة العسكرية أسقطت صدام من الخارج ورفعت عن كاهل الشعب هذا الكابوس . فهذه نقطة من بحر من المشكلات التي يعاني منها المجتمع . فالعراق بحاجة إلى رؤية واضحة لمستقبل البلد في فترة ما بعد صدام . وفي حال تأخر البديل الملموس فان احتمالات النكوص إلى الوراء ليست مستبعدة في حال وصل الناس إلى مرحلة اليأس من الحاضر.
وتتساءل الصحيفة قائلة ؛ ماذا تريد واشنطن من العراق مثلا ؟ وترى ان تحديد الجواب يساعد على تقديم تصور عن نسبة نجاح الولايات المتحدة في مهمتها. فاذا كان ما تريده هو بالضبط ما حصل ويحصل في العراق فيمكن القول إن مهمتها نجحت على مختلف المستويات. وإذا كان هدف واشنطن هو إثارة الفوضى وزرع بذور الفتنة وابقاء الشعب العراقي في حال قلق نفسي وتوتر أمني وتعطيل امكانات إعادة تأسيس الدولة فيمكن القول إن أميركا نجحت. اما إذا كانت طموحاتها تهدف فعلا إلى الاستقرار والأمن والديمقراطية والدولة العادلة والتنمية والتطوير، فيمكن ملاحظة أن الحرب فشلت لأن ما يحصل يعاكس هذه الأهداف.


**********

مستمعي الأعزاء قدمنا لكم قراءة في بعض الصحف العربية شكراً لإصغائكم والى اللقاء ...

على صلة

XS
SM
MD
LG