روابط للدخول

الملف الأول: آية الله علي السيستاني يحدد الخطوط العريضة لموقفه تجاه دور الأمم المتحدة في العراق، بولندا تعرب عن أملها في صدور تفويضٍ دولي لحفظ السلام في العراق يمنع إسبانيا من سحب قواتها من هناك


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي، ومن أبرز محاوره اليوم:
المرجع الديني الأعلى آية الله علي السيستاني يحدد الخطوط العريضة لموقفه تجاه دور الأمم المتحدة في العراق، وبولندا تعرب عن أملها في صدور تفويضٍ دولي لحفظ السلام في العراق يمنع إسبانيا من سحب قواتها من هناك.

وقبل أن نعرض التفاصيل، نستمع إلى نشرة إخبارية موجزة.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
ناظم ياسين يحييكم ويعرض تفاصيل الشأن العراقي ضمن الملف اليومي.

ذكر المرجع الديني الأعلى آية الله علي السيستاني أنه ينبغي على الأمم المتحدة ألا تقر الدستور العراقي المؤقت الذي أيدته الولايات المتحدة لأنه يمكن أن يؤدي إلى تقسيم العراق.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن السيستاني قوله أيضا إنه سيقاطع فريقا من الأمم المتحدة من المتوقع أن يزور العراق قريبا للمساعدة في تشكيل حكومة مؤقتة ما لم تقل المنظمة الدولية إنها لن تؤيد ذلك الدستور المؤقت.
التقرير الذي بثته رويترز من بغداد ذكر أن السيستاني حدد الخطوط العريضة لموقفه في رسالة بعث بها الأسبوع الماضي إلى الأخضر الإبراهيمي، مستشار الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.
وقالت الوكالة إنه تسنى لها اليوم الاثنين الاطلاع على نسخة من هذه الرسالة.
السيستاني ذكر في رسالته أن المؤسسة الدينية تخشى أن تعمل سلطات الاحتلال على ضم هذا القانون في قرار جديد للأمم المتحدة لمنحها الشرعية الدولية.
وأضاف أنه يحذر من أن أي خطوة لن تكون مقبولة لأغلبية العراقيين وستكون لها عواقب وخيمة.
وأردف قائلا إن الدستور المؤقت لا يمكن تطبيقه لأنه يقيم مجلسا رئاسيا من ثلاثة أشخاص يضم سنيا وكرديا وشيعيا ويتخذ قراراته بالإجماع، مشيرا إلى أن هذا الأمر يضع أساسا للطائفية.
كما نقل عنه القول أيضا إنه لن يتم التوصل إلى إجماع ما لم يكن هناك ضغط من قوة أجنبية أو سيتم الوصول إلى طريق مسدود يزعزع استقرار البلاد وقد يؤدي إلى تقسيمها، بحسب ما أفاد التقرير الذي بثته رويترز من بغداد.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونبقى في بغداد حيث أُعلن أن وزير الدفاع العراقي المقبل، وهو الأول بعد سقوط نظام صدام، سيعين خلال أسبوع من قبل مجلس الحكم الانتقالي.
عن تشكيل وزارة الدفاع العراقية الجديدة، أجرى مراسلنا في بغداد علي الياسي المقابلة التالية مع الناطق باسم قوات التحالف في العراق.
(رسالة بغداد الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وننتقل إلى عمان التي غادرها وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري مساء أمس حاملا رسالة من رئيس الوزراء الأردني إلى رئيس مجلس الحكم الانتقالي العراقي.
التفاصيل مع مراسلنا في العاصمة الأردنية حازم مبيضين.
(رسالة عمان الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في بغداد، صدرت اليوم الاثنين تصريحات تشجب عملية اغتيال الزعيم الروحي لحركة حماس الفلسطينية الشيخ أحمد ياسين.
عضو مجلس الحكم الانتقالي موفق الربيعي صرح لوكالة فرانس برس للأنباء بالقول: "نحن ندين الاغتيال لأن من شأنه أن يعزز تبريرات القيام بأعمال إرهابية في العالم ولن يخدمَ السلام"، على حد تعبيره.
وأضاف أن هذا الحدث "لن يؤثر في العراقيين أنفسهم. ولكن هناك إرهابيين في العراق هم ليسوا عراقيين. وهم يأتون إلى العراق"، بحسب ما نقل عن الربيعي.
من جهته، قال عدنان الأسدي، المسؤول الثاني في حزب الدعوة في العراق، قال إن "مثل هذه العمليات لا تُغذي إلا الشبكات الإرهابية التي ستستخدمها لتبرير شن هجمات بدعوى الثأر"، على حد تعبيره.
وأضاف أن هذه الهجمات "قد تحدث في العراق لأن الإسرائيليين يتمتعون بحماية جيدة في إسرائيل فيما الأميركيون هنا معرضون للخطر. وقد يؤدي ذلك إلى تصعيد المخاطر في العراق"، بحسب تعبيره.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وننتقل إلى القاهرة حيث اطّلعت إذاعة العراق الحر على الأوراق التي قدّمها العراق إلى جامعة الدول العربية في شأن جرائم الحرب التي ارتكبها النظام السابق. وستُعرض هذه الأوراق على الزعماء العرب للبحث فيها خلال القمة العربية المقبلة.
التفاصيل مع مراسلنا في العاصمة المصرية أحمد رجب.
(رسالة القاهرة الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
على صعيد الجهود الرامية إلى إصدار قرار جديد عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يحدد سلطات التحالف والمنظمة الدولية بعد انتهاء الاحتلال في الثلاثين من حزيران المقبل، قالت صحيفة شيكاغو تربيون الأميركية الاثنين إن مطلب رئيس الوزراء الأسباني المنتخب خوسيه لويز ثاباتيرو بضرورة إسناد دور أكبر للمنظمة الدولية في العراق أدى إلى إعطاء زخم لهذه التحركات.
وعلى الرغم من الضغوط الفرنسية والألمانية باتجاه إصدار قرار دولي جديد فقد قاومت الولايات المتحدة فكرة طرح القضية العراقية مجددا في مجلس الأمن. لكن تصريح ثاباتيرو الأسبوع الماضي بأنه سيسحب القوات الإسبانية من العراق ما لم يُعهد إلى الأمم المتحدة بدور في العراق أدى بالمسؤولين الأميركيين والبريطانيين إلى إرسال إشارات بأنهم على استعداد للبدء بتمهيد السبيل نحو إصدار قرار دولي جديد خاصةً وإن ساعد هذا القرار في إشراك قواتٍ إضافية من دولٍ راغبة، بحسب ما أفادت شيكاغو تربيون.
وفي هذا الصدد، نقلت الصحيفة الأميركية عن نائب وزير الدفاع الأميركي بول وولفووتز قوله في رد على سؤال بشأن ما إذا كان القرار الدولي الجديد سيشجّع إسبانيا على إبقاء قواتها: "نحن نشعر أن قرارا من هذا النوع سيكون مساعِدا جدا، ونحن نميل باتجاه ذلك. وآمل بالتأكيد أن يجد الإسبانيون أي سبب يمّكنهم من البقاء هناك"، بحسب تعبيره.
--- فاصل ---
في غضون ذلك، أعربت بولندا اليوم الاثنين عن أملها في أن تصدر الأمم المتحدة تفويضا لحفظ السلام في العراق يمنع إسبانيا من سحب قواتها من هناك كما وعد رئيس الوزراء الاشتراكي الإسباني المنتخب.
مزيد من التفاصيل مع سميرة علي مندي.
نقلت وكالة رويترز للأنباء عن فلوديمير سيموتسفيتش وزير الخارجية البولندي قوله اليوم: "آمل أن تكون هناك فرصة طيبة للحصول على تفويض جديد من الأمم المتحدة لدى تشكيل حكومة عراقية جديدة. هذا على الأرجح سيحل المشاكل التي تواجه الحكومة الإسبانية الجديدة"، بحسب تعبيره.
وأوضح خلال مؤتمر صحفي أن قرار مجلس الأمن هذا هو شرط لتدخل أكبر من جانب حلف شمال الأطلسي في العراق.
وكان من المقرر أن تسلّم بولندا قيادة القطاع الجنوبي الأوسط من العراق لإسبانيا في تموز، وأوضحت وارسو استعدادها للبقاء في القيادة مدة أطول. لكن وزير الخارجية البولندي ذكر أن بلاده لا تعتزم إرسال مزيد من القوات.
وقال سيموتسفيتش "نعتزم البقاء هناك ما دام ذلك ضروريا من وجهة نظر الشعب العراقي"، مضيفا "نحن مهتمون بتدخل حلف شمال الأطلسي في عملية إعادة الاستقرار إلى العراق. نفهم اليوم أن المهمة الأولى لحلف شمال الأطلسي في الخارج الآن هي أفغانستان. حلف شمال الأطلسي لا يستطيع أن يوسّع نطاق عملياته. وعلينا أن نكون واقعيين"، على حد تعبيره.
هذا وكان ياب دي هوب شيفر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي صرح الأحد بأن الوقت الراهن غير مناسب لسحب قواتٍ من العراق لأن الحلف قد يقوم في وقت لاحق بدور رسمي في حفظ الاستقرار هناك، بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس للأنباء.
من جهته، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده ستشارك في نشاطات الأمم المتحدة في العراق حالما تتولى المنظمة الدولية دورا مركزيا في العملية السياسية هناك.
وكالة إيتار-تاس الروسية للأنباء نقلت عن لافروف قوله أمس "إن روسيا لم تتجنب مسألةَ استعدادها للمساعدة في حالِ أرادَ العراق ذلك"، على حد تعبيره.
وأضاف قائلا: "حينما تتولى الأمم المتحدة دورا مركزيا في عملية التسوية السياسية بطلبٍ من العراق وبعد انتهاء الاحتلال، فإن روسيا سيُطلب منها المساهمة، وهي بالتأكيد ستشارك في جهود الأمم المتحدة"، بحسب ما نُقل عن المسؤول الروسي.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونبقى في محور المواقف الدولية إذ أظهرت نتائج أحدث استطلاع للرأي العام أن أغلبية الأميركيين يعتقدون أن قرار الحرب في العراق كان صحيحا.
وكالة الصحافة الألمانية نقلت عن الاستطلاع الذي أجرته مجلة نيوزويك الأميركية أن سبعة وخمسين في المائة ذكروا أن الولايات المتحدة قامت بعمل مناسب حينما شنت الحرب قبل عام واحد.
فيما ذكر خمسة وخمسون في المائة من الأميركيين الذين استُطلعت آراؤهم أن حكومة الولايات المتحدة أخطأت في تحليل المعلومات عن أسلحة الدمار الشامل في العراق.
وأعرب ستة وثلاثون في المائة من المشاركين في الاستطلاع عن اعتقادهم بأن حرب العراق أدت إلى ارتفاع مخاطر وقوع المزيد من الهجمات الإرهابية التي توقع إصابات بالغة بين الأميركيين.

--- فاصل ---
أخيرا، وفي محور الشؤون الأمنية، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر في كركوك بأن قوات الشرطة اعتقلت أمس شخصا يشتبه بانتمائه إلى جماعة (أنصار الإسلام).
التفاصيل في سياق الرسالة الصوتية التالية التي وافانا بها مراسلنا سوران الداوودي.
(رسالة كركوك الصوتية)


--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجته هيلين مهران... وهذه عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG